September 15, 2019 / 5:54 PM / 2 months ago

واتفورد يقاتل وينتزع التعادل مع أرسنال

(رويترز) - فرط أرسنال في تقدمه بهدفين بعد أن انتفض واتفورد ليتعادل 2-2 في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد كيكي سانشيز فلوريس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

ديفيد لويز لاعب أرسنال خلال مباراة أمام واتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد. تصوير: ديفيد كلاين - رويترز. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط

وبدا أن عودة فلوريس بعد إقالة خابي جراسيا عقب مرور أربع جولات من المسابقة لن تكون مؤثرة، وسجل بيير-إيمريك أوباميانج هدفين في الشوط الأول ليضع أرسنال في المقدمة.

لكن توم كليفرلي قلص الفارق في الدقيقة 53 بعد خطأ دفاعي من أرسنال ونال واتفورد مكافأة تطور مستواه في الشوط الثاني حين سجل البديل روبرتو بيريرا في الدقيقة 81 من ركلة جزاء احتسبت بعد أن أعاقه ديفيد لويز.

واقترب واتفورد في أكثر من مناسبة من الفوز بالمباراة، إذ حادت تسديدة جيرار ديلوفو قليلا عن المرمى ثم أنقذ بيرند لينو محاولة عبد الله دوكوري في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد هجمة مرتدة.

وكان الفوز سيضع أرسنال في المركز الثالث لكنه أنهى الجولة في المركز السابع برصيد ثماني نقاط.

وقال أوناي إيمري مدرب أرسنال إن فريقه واجه صعوبات في التأقلم مع أسلوب لعب واتفورد المعتمد على القوة البدنية.

وأضاف ”كانوا أقوى منا ولذلك أردنا تجاوز خطوطهم من ركلة المرمى وتوصيل الكرة إلى مسعود أوزيل، مثلما فعلنا في الهدف الأول.

”نمتلك لاعبين صغار السن، نعمل من أجل التطور وسيكتسبون الخبرة من مباريات كهذه. يمكننا أن ننمو وأن نستفيد من هذه الأخطاء“.

ولا يزال واتفورد يبحث عن انتصاره الأول هذا الموسم وبقي في مؤخرة الترتيب لكنه رفع رصيده إلى نقطتين.

وبدأ واتفورد برغبة حقيقية في العودة لطريق الانتصارات لكنه تلقى صدمة عندما عاقبه أوباميانج مرتين في غضون 11 دقيقة.

ففي الدقيقة 21، تلقى أوباميانج تمريرة سياد كولاشيناتس قبل أن يستدير ويسدد في شباك الحارس بن فوستر.

وهز الشباك مرة أخرى بعد تحرك سلس من 20 تمريرة وبدا الفريق اللندني في طريقه للحصول على النقاط الثلاث.

لكن أرسنال منح منافسه بعض الأمل في الشوط الثاني عندما فقد المدافع سقراطيس باباستاثوبولوس الكرة لصالح ديلوفو في منطقة جزاء فريقه، ومرر اللاعب الإسباني إلى كليفرلي ليسجل.

وبدا أرسنال هشا على نحو مفاجئ والتحم لويز في تهور مع بيريرا داخل المنطقة لتحتسب ضده ثاني ركلة جزاء في ثلاث مباريات.

وقال سانشيز فلوريس ”أنا سعيد حقا بأداء اللاعبين. حصلنا على نقطة أمام فريق قوي جدا.

”إنها نتيجة جيدة من أجل ثقة الفريق. نتحلى بالإيجابية“.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below