September 21, 2019 / 3:39 PM / 2 months ago

ثلاثية برناردو سيلفا تقود سيتي لانتصار كاسح على واتفورد

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - ساعدت ثلاثية برناردو سيلفا فريقه مانشستر سيتي على ضمان تقاسم المركز الثاني لأكبر انتصار في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بالفوز 8-صفر على واتفورد الذي بدا حائرا على استاد الاتحاد يوم السبت.

سيرجيو أجويرو لاعب مانشستر سيتي يحتفل بتسجيل هدف خلال مباراة أمام واتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم باستاد الاتحاد يوم السبت. تصوير: جيسون كيرندوف - رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط).

وأطاح حامل اللقب، الذي سعى للرد على أول هزيمة له في الدوري الممتاز منذ يناير كانون الثاني أمام نوريتش سيتي مطلع الأسبوع الماضي، بواتفورد وبات أول فريق يسجل خمسة أهداف في أول 18 دقيقة في مباراة بالدوري الممتاز.

وقاد ديفيد سيلفا الصحوة بعد أن أنهى تمريرة رائعة من كيفن دي بروين في الشباك في الدقيقة الأولى قبل أن يسجل سيرجيو اجويرو هدفه 100 في الدوري الإنجليزي الممتاز وذلك بتسجيله من ركلة جزاء.

وسجل رياض محرز من ركلة حرة نفذها بشكل مميز في الدقيقة 12 قبل أن يسجل برناردو سيلفا من ضربة رأس ثم أضاف نيكولاس أوتاميندي الهدف الخامس معززا تقدم سيتي في الدقيقة 18.

ودفع واتفورد بمدافع آخر لإيقاف هذا الهجوم الكاسح بعد مرور نصف ساعة ليمر ما تبقى من الشوط الأول على استاد الاتحاد دون أن تتلقى شباك الضيوف أي أهداف أخرى. وسجل برناردو سيلفا الهدف الثاني له والسادس لفريقه بعد ثلاث دقائق على بداية الشوط الثاني.

وأكمل برناردو سيلفا أول ثلاثية له في الدوري الممتاز بإنهاء من مسافة قريبة ليجعل النتيجة 7-صفر ثم سجل دي بروين الهدف الثامن والأخير من تسديدة قوية ليبقى سيتي على بعد هدف واحد من الرقم القياسي لأكبر انتصار في تاريخ الدوري الممتاز عندما فاز مانشستر يونايتد 9-صفر على ابسويتش تاون عام 1995.

وقال بيب جوارديولا مدرب سيتي ”يمكن أن نخسر مباريات (مثل مباراة نوريتش) لكن الأهم هو النهج الذي سنتبعه (بعدها) ورد فعلنا.

”ما أعجبني حقا أنه ورغم أنه من الطبيعي عندما تكون متقدما 5-صفر بنهاية الشوط الأول، ألا يأتي الشوط الثاني على نفس القدر من الأداء والجدية ويكون مملا، فقد فعلنا العكس وكنا أكثر هجومية وخضنا الشوط الثاني بشكل جيد للغاية“.

ومع خوض ليفربول لهذه الجولة وهو يتصدر الترتيب بفارق خمس نقاط، وهو أكبر فارق عقب أول خمس مباريات على مدار تاريخ الدوري الممتاز، كان سيتي تحت ضغط لتقليص الفارق قبل توجه منافسه على اللقب لستامفورد بريدج يوم الأحد للقاء تشيلسي.

وبعد مرور 52 ثانية على بداية اللقاء، استطاع دي بروين اختراق دفاع واتفورد بتمريرة رائعة وصلت إلى ديفيد سيلفا ليسجل هدف السبق. وبعدها بست دقائق وعقب تعرض محرز للعرقلة داخل منطقة الجزاء، سجل أجويرو لتحسم المباراة فعليا لصالح أصحاب الأرض.

وبدا واتفورد في حالة صدمة مع توالي الأهداف على مرماه لكن كان بالإمكان أن تزداد الأمور سوءا بعد أن سدد سيتي 28 تسديدة إجمالا بواقع 14 في كل شوط على مرمى بن فوستر حارس واتفورد.

وسدد أجويرو ست مرات بمفرده على مدار اللقاء لكن برناردو سيلفا هو من احتفظ بكرة المباراة بعد أن سجل ثلاثة أهداف لأول مرة في مسيرته.

وكان سيتي على بعد خمس دقائق من معادلة رقم يونايتد لكن دي بروين ومحرز أضاعا عدة فرصة جيدة قبل النهاية لإكمال يوم مثالي للفريق.

وقال فوستر حارس واتفورد ”الأمر يعد صادما ومحبطا حقا. أعتقد أننا خذلنا أنفسنا اليوم وخذلنا الجماهير أيضا.

إعداد وتحرير أحمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below