October 6, 2019 / 5:44 PM / a month ago

لونجستاف يستمتع ببداية حالمة في فوز نيوكاسل على مانشستر يونايتد

(رويترز) - استمتع ماثيو لونجستاف ببداية حالمة في مشاركته الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إذ أحرز هدفا متأخرا قاد به نيوكاسل يونايتد للفوز 1-صفر على مانشستر يونايتد والابتعاد عن منطقة الهبوط يوم الأحد.

ماثيو لونجستاف لاعب نيوكاسل يحتفل بهدفه في شباك مانشستر يونايتد بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: لي سميث - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وسدد اللاعب البالغ عمره 19 عاما، والذي شارك في خط الوسط بجوار شقيقه شون، كرة لمست العارضة إلى خارج الملعب في الشوط الأول لكنه عوض ذلك بهز شباك ديفيد دي خيا بتسديدة منخفضة في الدقيقة 72.

وبينما ظهرت السعادة على جماهير نيوكاسل ترك أداء متواضع آخر فريق المدرب أولي جونار سولشار في النصف الأسفل من الترتيب.

وأحرز يونايتد تسعة أهداف فقط في ثماني مباريات في الدوري من بينها رباعية في الفوز 4-صفر على تشيلسي في افتتاح الموسم وظهر مرة أخرى مفتقرا للحيوية الهجومية.

وكانت أفضل فرصة للفريق الضيف عندما أطاح المدافع هاري مجواير بضربة رأس خارج الملعب بعد ركلة ركنية في نهاية الشوط الأول.

وسيدخل بطل إنجلترا 20 مرة فترة التوقف الدولي وهو في المركز 12 بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط و15 نقطة خلف المتصدر ليفربول الذي سيستضيفه في الجولة القادمة.

ويأتي من خلفه نيوكاسل بفارق نقطة واحدة في المركز 16.

وكان هذا أفضل يوم للمدرب ستيف بروس منذ خلف رفائيل بنيتز إذ حقق فوزه الأول كمدرب أمام فريقه السابق في 23 محاولة وفي مباراته رقم 400 في الدوري الممتاز لكن الفضل يرجع إلى لونجستاف.

* متعة إضافية

وقال لونجستاف المبتهج برفقة شقيقه الفخور به ”مشاعري مختلطة. كنت أحلم بهذا في الليلة الماضية لكن لم اعتقد أبدا أن هذا سيحدث“.

وأضاف ”تسجيل الهدف في ملعبنا يجعل الأمر استثنائيا بشكل أكبر“.

وقال شقيقه ”كان أفضل لاعب في المران. كان متحمسا ولا يمكنني أن أكون أكثر فخرا“.

وكان نيوكاسل، الذي خسر 5-صفر من ليستر سيتي في الجولة الماضية، أكثر تنظيما في الخلف والأكثر تهديدا للمرمى في شوط أول رتيب.

وبعد 28 دقيقة مرر النشيط آلان-سانت-ماكسيمين إلى الصاعد لونجستاف ليسدد في إطار المرمى.

ومرر شون لونجستاف إلى ميجيل ألميرون لكن لاعب باراجواي تأخر في التسديد وتصدى مجواير لمحاولته.

واستحوذ فريق سولشار على الكرة بشكل أكبر لكن مهاجم انجلترا ماركوس راشفورد كان تائها ولمس الكرة تسع مرات فقط قبل الاستراحة.

وكان يتوجب على الزوار هز الشباك حين وصلت الكرة إلى مجواير غير المراقب لكن تسديدته بالرأس حادت عن المرمى.

واستمتع أندي كارول المفضل لدى جماهير نيوكاسل بالعودة إلى ناديه السابق حين شارك بديلا في الدقيقة 52 لكنهم وجدوا بطلا جديدا.

وتلاعب سانت-ماكسيمين بدفاع يونايتد ثم مرر الكرة إلى المتقدم للأمام لونجستاف ليسدد كرة منخفضة في شباك دي خيا.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below