November 15, 2019 / 5:41 PM / 7 months ago

نادال يهزم تيتيباس دون ضمان التأهل لقبل نهائي البطولة الختامية للتنس

لندن (رويترز) - للمرة الثانية في ثلاثة أيام أحبط رفائيل نادال مقاومة واحد من ألمع اللاعبين الواعدين في عالم التنس بالفوز على ستيفانوس تيتيباس 6-7 و6-4 و7-5 لينعش آماله في البطولة الختامية يوم الجمعة.

الإسباني رفائيل نادال يحتفل بعد فوزه على ستيفانوس تيتيباس في البطولة الختامية في لندن يوم الجمعة. تصوير: توني أوبرين - رويترز.

لكن اللاعب الإسباني البالغ من العمر 33 عاما لن يعرف حتى وقت لاحق يوم الجمعة إن كان هذا كافيا للتقدم في البطولة.

ويحتاج المصنف الأول عالميا إلى أن يفوز الروسي دانييل ميدفيديف، الذي لم يعد بمقدوره بلوغ الدور قبل النهائي، على الألماني ألكسندر زفيريف في المباراة الأخيرة بالمجموعة ليضمن الصدارة ويضرب موعدا في قبل النهائي مع غريمه السويسري روجر فيدرر.

وفي حال فوز زفيريف سيحتل نادال المركز الثالث في المجموعة وسيودع البطولة رغم تحقيقه انتصارين.

ومهما كانت نتيجة المباراة الأخرى فإن نادال، الحاصل على 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى، دلل على أسباب تصدره التصنيف العالمي في نهاية العام للمرة الخامسة.

فبعد أن خسر مجموعة أولى متقاربة المستوى عاد لينتفض ويشن هجوما قويا في مواجهة منافسه اليوناني البالغ من العمر 21 عاما الذي لم يتمكن من الصمود حتى النهاية في المباراة التي أقيمت أمام 17 ألف متفرج على ملعب او2 في لندن.

وأصبح نادال أكبر اللاعبين سنا ينهي العام وهو يحتل المركز الأول منذ استحداث التصنيف العالمي في 1973 وتلقى تكريما في الملعب بسبب هذا الانجاز.

وقال نادال ”لا أعرف ماذا أقول في الحقيقة. أشعر بسعادة بالغة. بعد كل ما تعرضت له من إصابات لم أكن أتصور أن أحقق هذا الإنجاز وعمري 33 عاما ونصف“.

وضمن تيتيباس بالفعل التأهل للدور قبل النهائي للبطولة لكنه ظل صامدا وخاض المواجهة بروح قتالية وكان ندا أمام نادال في المواجهة التي استمرت لنحو ثلاث ساعات.

وربما يكون من غير المعروف مدى تأثير مباراة يوم الجمعة على جهد تيتيباس وطاقته إذا قُدر له مواجهة نادال مجددا في النهائي مطلع الأسبوع المقبل. لكن أداءه يوم الجمعة كان رائعا.

ومضى الشوط الأول سجالا بين نادال وتيتيباس ولم يتمكن أي لاعب من كسر إرسال منافسه.

وفي الشوط الفاصل بالمجموعة اعتمد تيتيباس على الضربات من الخط الخلفي قبل أن يحسم النتيجة لصالحه بضربة إرسال ساحقة.

وفي المباراة السابقة نجح نادال في قلب الطاولة والفوز على ميدفيديف الذي كان متقدما 5-1 في المجموعة الفاصلة. وكرر الأمر مجددا يوم الجمعة.

وشعر تيتيباس، الذي لم يكن قد خسر أي مجموعة حتى ذلك الوقت، بسرعة نادال ونجح في الحفاظ على نقطتين لكسر إرساله حين كانت النتيجة 2-2 ثم 3-3 لكن نادال كان يتحين الفرصة المناسبة للانقضاض. وبعد التعادل 4-4 نجح أخيرا في كسر إرسال منافسه لأول مرة وحسم المجموعة الثانية لصالحه ليقود المباراة لمجموعة فاصلة.

وفي المجموعة الثالثة حافظ نادال على إرساله والنتيجة 4-5 ثم كسر إرسال تيتيباس بعد أن سدد اللاعب اليوناني الكرة في الشبكة.

وحسم اللاعب الإسباني الفوز في الشوط التالي ولكن يظل مصيره في البطولة في انتظار نتيجة المباراة الأخرى.

إعداد خالد الرياني للنشرة العربية - تحرير أشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below