November 24, 2019 / 6:58 PM / 8 months ago

مكبيرني يحرم يونايتد من إكمال انتفاضته ويمنح التعادل لشيفيلد

شيفيلد (إنجلترا) (رويترز) - أحرز أولي مكبيرني هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح شيفيلد يونايتد التعادل 3-3 مع ضيفه مانشستر يونايتد باستاد برامول لين في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد بعدما كان الفريق الزائر في طريقه للفوز بعد انتفاضة مذهلة.

لاعبون من شيفيليد يحتفلون بالتعادل مع مانشستر يونايتد بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: كارل ريسيني - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وكان مانشستر يونايتد، الذي دخل المباراة بفوز واحد في آخر عشر مباريات في الدوري خارج ملعبه في سلسلة تمتد إلى الموسم الماضي، في موقف حرج منذ البداية ويدين بالفضل لحارسه ديفيد دي خيا لإنقاذه في وقت مبكر.

لكنه لم يصمد طويلا وافتتح جون فليك التسجيل في الدقيقة 19 بعدما أنقذ دي خيا كرة من جون لندسترام.

ولم يتراجع صاحب الأرض وواصل صناعة الفرص والضغط على منافسه وضاعف تقدمه بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني عبر ليس موسيه وهو الهدف الرابع للاعب هذا الموسم.

وبدا أن آمال مانشستر يونايتد انتهت إذ عانى للعودة إلى المباراة لكن هدف براندون وليامز (19 عاما) الأول مع الفريق الأول قبل 18 دقيقة من النهاية أعاد البطل السابق إلى الحياة.

وأدرك ميسون جرينوود، وهو أحد خريجي أكاديمية مانشستر يونايتد، التعادل بعد خمس دقائق من مشاركته كبديل قبل أن يكمل ماركوس راشفورد الانتفاضة في الدقيقة 79 ليضع الفريق على أعتاب فوز أعاد ذكريات سنوات المدرب أليكس فيرجسون.

لكن البديل مكبيرني حرم الفريق الزائر من الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع في تحول آخر للمباراة المثيرة عندما سدد في مرمى دي خيا وأكد حكم الفيديو صحة الهدف بعد مراجعة طويلة.

وقال أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد ”لم نقدم أداء (جيدا) لكننا فعلنا الكافي لتحقيق الفوز. الدرس الذي تعلمناه اليوم سيكون مهما“.

وأضاف ”هذا الفريق لا يستسلم وهذا مختلف عن العام الماضي“.

* دي خيا بلا حول ولا قوة

ومع عدم قانونية مشاركة الحارس دين هندرسون، المعار من مانشستر يونايتد إلى شيفيلد، شارك سايمون مور في مباراته الأولى في الدوري الممتاز لكنه كان متفرجا في أول 45 دقيقة إذ كانت الهجمات في الجانب الآخر من الملعب.

وأنقذ دي خيا فرصتين متتاليتين في الدقيقة 11 لكنه كان بلا حول ولا قوة أمام محاولة فليك لافتتاح التسجيل.

وعانى فيل جونز من وقت صعب في مشاركته الأولى في التشكيلة الأساسية في الدوري هذا الموسم وأدى فشله في التعامل مع موسيه إلى هدف شيفيلد الأول إذ أنقذ دي خيا كرة من لندسترام لترتد إلى فليك ليضعها في المرمى.

وسدد شيفيلد خمس كرات على المرمى في الشوط الأول وهو العدد الأكبر من المحاولات للفريق في أي مباراة أخرى هذا الموسم وبدأ الشوط الثاني من حيث انتهى إذ استفاد موسيه من هفوة من أندرياس بيريرا قبل أن يسدد في المرمى.

وأتيحت بعض الفرص للفريق الزائر لكن وليامز سدد كرة مباشرة رائعة ليقلص الفارق لمانشستر.

وشارك جرينوود من على مقاعد البدلاء ليحول تمريرة راشفورد العرضية المنخفضة داخل الشباك محرزا هدفه الأول في الدوري.

ومرر دانييل جيمس كرة إلى راشفورد ليضع مانشستر في المقدمة وسط احتفالات جماهيره.

وبالنظر إلى أن شيفيلد لم تهتز شباكه في آخر 15 دقيقة في أي مباراة في الدوري هذا الموسم بدا أن انتصار مانشستر سيكون رائعا.

لكن هذا لم يحدث عندما سيطر مكبيرني على كرة وسددها داخل المرمى.

وقال كريس وايلدر مدرب شيفيلد ”كنا متقدمين 2-صفر ونسيطر على المباراة. أنا محبط قليلا. ربما فشلنا في عدة مرات وفشلنا مرة أخرى اليوم لكننا لم نستسلم“.

إعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below