January 1, 2020 / 3:17 PM / 7 months ago

هدف جهانبخش يقود برايتون للتعادل 1-1 مع تشيلسي

(رويترز) - أحرز علي رضا جهانبخش مهاجم برايتون آند هوف ألبيون هدفا رائعا بضربة خلفية مزدوجة في الشوط الثاني ليمنح فريقه التعادل 1-1 مع ضيفه تشيلسي الذي تقدم بهدف المدافع سيزار أزبليكويتا يوم الأربعاء في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

علي رضا جهانبخش مهاجم برايتون آند هوف ألبيون يحرز هدف التعادل لفريقه أمام تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأربعاء. تصوير: ديلان مارتينز - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وبهذه النتيجة ينهي فريق برايتون سلسلة من تسع هزائم متتالية أمام تشيلسي في الدوري تعود إلى عام 1983 بينما أهدر فريق المدرب فرانك لامبارد فرصة تحقيق فوزين متتاليين في الدوري لأول مرة منذ نوفمبر تشرين الثاني.

واحتفل الظهير الأيسر أزبليكويتا بمشاركته أساسيا للمرة رقم 100 قائدا لفريق تشيلسي بإحراز الهدف الأول من مدى قريب في الدقيقة العاشرة بعد أن أبعد ارون موي مدافع برايتون تسديدة تامي أبراهام قرب خط المرمى.

وهز البديل جهانبخش الشباك لصالح برايتون بهدف قد يكون من بين الأهداف المرشحة مبكرا ضمن قائمة أفضل هدف في العام في الدقيقة 84 بضربة خلفية رائعة أخفق كيبا أريزابالاجا حارس تشيلسي في التصدي لها.

وقال جهانبخش، الذي أحرز أول هدف له مع برايتون في انتصار 2-صفر على بورنموث يوم السبت الماضي، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”ينتابني شعور رائع. قبل المباراة شعرت أن بإمكاني أن أصنع الفارق.

”تابعت الكرة وحاولت التسديد بكل قوتي وكانت الضربة الخلفية المزدوجة هي الطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك. سأشاهد اللعبة عدة مرات أخرى“.

وأضاف ”أشعر بسعادة كبيرة لأنني ساعدت الفريق في الحصول على نقطة (التعادل). هذه أفضل بداية للعام... أدينا عملا رائعا“.

وكان أريزابالاجا قد تصدى قبلها لتسديدة البديل آرون كونولي من مسافة قريبة كما أنقذ مرمى النادي اللندني عقب التعادل حين أبعد تسديدة مباشرة أطلقها نيال موباي عقب تمريرة عرضية من مارتن مونتويا.

ولاحت عدة فرص أمام تشيلسي لحصد نقاط المباراة الثلاث أبرزها كرة سددها البديل كالوم هودسون-أودوي في الدقيقة 88 لكنها حادت عن المرمى.

وأعرب المدرب فرانك لامبارد عن خيبة أمله بسبب إخفاق الفريق في قتل المباراة في الشوط الأول.

وقال ”كان يجب حسم الفوز في الشوط الأول. لم نكن حاسمين بما فيه الكفاية. احرزنا هدفا واستحوذنا على الكرة لكننا لم نقتل المباراة.

”أفسحنا المجال للفريق المنافس بالعودة في المباراة. الهدف كان رائعا في نهاية المطاف وحالفنا الحظ بعدم الخسارة“.

إعداد خالد الرياني للنشرة العربية - تحرير أشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below