January 30, 2020 / 5:14 AM / 4 months ago

كينين تحطم قلوب الأستراليين بالفوز على بارتي لتبلغ النهائي

ملبورن (رويترز) - أخرجت صوفيا كينين منافستها آشلي بارتي المصنفة الأولى عالميا من الدور قبل النهائي ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس بالانتصار 7-6 و7-5 يوم الخميس لتحطم آمال الأستراليين في الاحتفاء بأول بطلة محلية للبطولة في 42 عاما.

الأمريكية صوفيا كينين بعد فوزها على الأسترالية آشلي بارتي وتأهلها لنهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس يوم الخميس. تصوير: إيسي كاتو - رويترز.

وحققت كينين (21 عاما) طفرة في موسم 2019 حيث فازت بألقاب كل البطولات الثلاث للفردي التي شاركت بها لتصل إلى أعلى مركز لها بالتصنيف العالمي حين احتلت المركز 12 وأصبحت المصنفة الثانية في الولايات المتحدة بعد سيرينا وليامز.

ودخلت بارتي (23 عاما) المباراة وهي تتفوق 4-1 في مواجهاتها السابقة ضد اللاعبة الأمريكية وضغطت على المصنفة 14 في البطولة في أغلب فترات المجموعة الأولى بفضل ضرباتها الأمامية القوية والضربات الخلفية المتقنة.

وكانت بارتي تسعى لتكون أول أسترالية تبلغ النهائي منذ ويندي ترنبول في 1980 وبدا أنها الأوفر حظا لكن كينين كانت أكثر تعطشا للفوز وأنقذت نقاط حسم المجموعتين.

وكالت كينين المديح لبارتي بعد انتصارها.

وقالت اللاعبة الأمريكية ”إنها لاعبة قوية وتقدم أداء مذهلا وكنت أعلم أنني بحاجة لوسيلة لتحقيق الفوز وهذا لم يكن سهلا. لا أجد الكلمات للتعبير“.

وأضافت ”لا أصدق هذا. حلمت بهذه اللحظة منذ كنت في الخامسة من عمري وكافحت للوصول لها.

”كان يجب أن أقاتل. هناك سبب لكونها المصنفة الأولى عالميا“.

وعبرت كينين عن غضبها في بعض الأوقات وألقت بمضربها على أرض الملعب لكنها صمدت أمام ثلاث فرص لكسر الإرسال لتدرك التعادل 3-3 قبل اللجوء إلى شوط فاصل في النهاية.

ومع وصول الحرارة إلى 38 درجة مئوية أنقذت اللاعبة الأمريكية فرصتين للفوز بالمجموعة التي حسمتها لصالحها من الفرصة الأولى لتصعق الجماهير.

لكن الجماهير استعادت رباطة جأشها وهتفت لبارتي مع كسر اللاعبة المحلية إرسال منافستها لتتقدم 2-1 في المجموعة الثانية.

ومع امتلاك بارتي زمام الأمور عند تقدمها 5-4 وحصولها على نقطتين لحسم المجموعة استعادت كينين إيقاعها لتكسر إرسال منافستها وتدرك التعادل.

وحافظت اللاعبة الأمريكية على إرسالها قبل أن تحسم المواجهة من الفرصة الثانية لتحجز مكانها في النهائي ضد سيمونا هاليب أو جاربين موجوروزا.

وقالت بارتي، التي سددت 33 ضربة ناجحة مقابل 16 لكينين، إنها استمتعت بخوض مباراة قبل النهائي في بطولة كبرى على أرضها لكنها محبطة لعدم استغلال الفرص التي أتيحت لها.

وأضافت ”أعتقد أنني لم أشعر براحة كبيرة في المباراة وأظن أن خطتي الأساسية لم تنجح ولم أتمكن من التصرف كما كنت أريد.

”كان يجب أن أكافح وأبحث عن حل وكنت على بعد نقطتين من الفوز بالمجموعتين وهذا أمر محبط“.

إعداد أحمد مصطفى للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below