February 10, 2020 / 12:21 PM / 6 months ago

أنشيلوتي مدرب أيفرتون يرد على منتقديه

(رويترز) - منذ تولي الإيطالي كارلو أنشيلوتي تدريب إيفرتون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في ديسمبر كانون الأول الماضي، عقب إقالة سلفه ماركو سيلفا، حصل الفريق على نقاط أكثر من أي فريق آخر في البطولة فيما عدا ليفربول المنفرد بالصدارة.

الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب إيفرتون خلال مباراة لفريقه أمام كريستال بالاس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الثامن من فبراير شباط 2020. تصوير: آندرو ياتس - رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط).

وبسبب 17 نقطة حصدها خلال هذه الفترة صعد إيفرتون إلى المركز السابع بين فرق البطولة العشرين ما يعزز فرصته في التأهل للعب في الدوري الأوروبي بينما يتخلف بفارق خمس نقاط فقط عن تشيلسي صاحب المركز الرابع آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

وعند تعيين أنشيلوتي على رأس الجهاز الفني شكك كثيرون ومنهم عدد من مشجعي الفريق في قدرة المدرب الإيطالي المخضرم على الاضطلاع بهذه المهمة.

وقال هؤلاء إنه رغم خبرة أنشيلوتي وفوزه بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات إلا أنه حقق هذه الألقاب مع ميلان وريال مدريد وفاز بدوري إنجلترا الممتاز مع تشيلسي وأنه بذلك أثبت نجاح قدراته التدريبية مع الفرق الكبيرة الراسخة وليس في بناء الفرق المتواضعة وتطويرها وقيادتها للنجاح.

لكن في الواقع جاءت انطلاقة أنشيلوتي في عالم التدريب عندما حول ميلان صاحب الأداء المتواضع إلى بطل لأوروبا دون الكثير من التغييرات في التشكيلة وذلك عن طريق تطبيق أساليب ومباديء تدريبية صحيحة نجحت في إخراج أفضل ما في جعبة التشكيلة بصورة أفضل من سابقيه.

ومثلما فشل المدرب التركي فاتح تريم في تحويل ميلان إلى قوة فعالة فشل المدرب البرتغالي ماركو سيلفا في تحويل لاعبي جوديسون بارك إلى قوة قادرة على المنافسة بين أول ثمانية فرق في دوري إنجلترا.

وحاليا إيفرتون موجود في المكان الذي يفترض أن يتواجد فيه تقريبا في الدوري الإنجليزي. وإذا ما تعاقد الفريق مع بعض الإضافات المهمة خلال الصيف فإن أنشيلوتي ربما يقوده لنجاحات أكبر.

هل يمكن لشيفيلد يونايتد انتزاع المركز الرابع من تشيلسي

وأعتقد كثيرون أن يواجه شيفيلد يونايتد الذي يدربه كريس وايلدر خطر الهبوط لدى عودته للدوري الممتاز بعد غياب استمر 12 عاما لكن الفريق يجد نفسه حاليا في المركز الخامس بين الكبار وبفارق نقطتين فقط عن تشيلسي الرابع.

ولا يصدق كثيرون أن شيفيلد يونايتد ينافس حاليا على مكان في دوري الأبطال لكن الجولات المقبلة من المباريات ربما تمنحه فرصة حقيقية للوصول للمربع الذهبي.

وفي الجولات المقبلة سيلاقي يونايتد فرقا متعثرة يواجه بعضها خطر الهبوط وهي برايتون آند هوف ألبيون وأستون فيلا ونوريتش سيتي فريق الذيل ما قد يرفع سقف التوقعات.

متاعب بورنموث مرشحة للتفاقم

إثر هزيمته 2-1 أمام شيفيلد يونايتد يوم الأحد تراجع بورنموث إلى المركز 16 بين فرق الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط رغم أنه لعب مباراة أكثر من ثلاثة من الفرق الأربعة التي تليه في الترتيب.

وفي هذه الظروف تتزايد مخاوف المدرب إيدي هاو بسبب برنامج المواجهات المقبلة.

وسيواجه بورنموث في الأسابيع المقبلة ثمانية من أول تسعة فرق في الدوري ولن يواجه أي فريق من آخر ستة أندية في القائمة.

إعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below