February 15, 2020 / 7:44 PM / 6 months ago

ماني يكسر صمود نوريتش وليفربول يتصدر بفارق 25 نقطة

نوريتش (إنجلترا) (رويترز) - ترك ساديو ماني بصمة مع عودته من الإصابة وسجل هدفا قرب النهاية لينهي صمود نوريتش سيتي ويقود ليفربول للفوز 1-صفر وتعزيز تصدره للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفارق 25 نقطة يوم السبت.

ساديو ماني لاعب ليفربول يحتفل بعد تسجيل الهدف الأول لفريقه قرب نهاية المباراة أمام نوريتش سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: كريس رادبوم - رويترز. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط).

ووسط رياح قوية، قدم نوريتش متذيل الترتيب مباراة قوية وكاد أن يوقف انتصارات فريق المدرب يورجن كلوب لكن ماني، الذي شارك كبديل بعد مرور ساعة من اللعب، سدد هدف الانتصار الثمين في الدقيقة 78.

وهذه أول مباراة للسنغالي ماني منذ تعرضه للإصابة مع ليفربول أمام ولفرهامبتون واندرارز في 23 يناير كانون الثاني وترك بصمته بتسجيل الهدف رقم 100 في مسيرته مع الكرة الإنجليزية.

ودافع نوريتش بصلابة واقترب مرتين من التسجيل لكن ليفربول واصل في النهاية مسيرته نحو تحقيق لقب الدوري لأول مرة في 30 عاما.

وحقق ليفربول الفوز 34 في 35 مباراة بالدوري كما أنه 17 على التوالي ليصبح على بُعد انتصار واحد من رقم مانشستر سيتي القياسي.

وسجل ليفربول في 35 مباراة متتالية في الدوري كما أنه لم يخسر في آخر 43 مباراة.

وبات ليفربول، الذي استقبل هدفا واحدا في 11 مباراة بالدوري يحتاج إلى 15 نقطة لضمان التتويج باللقب.

وقال كلوب ”كانت مباراة صعبة لأسباب مختلفة. الرياح وتنظيم المنافس وأسلوب لعبنا في الشوط الأول جعلت الأمور صعبة علينا“.

وأضاف المدرب الألماني ”الشيء الجيد أنه عندما لا تلعب بشكل جيد تماما في الشوط الأول تكون الفرصة أسهل للظهور بشكل أفضل. ساديو كان جاهزا وصنع الفارق“.

وبقي نوريتش، الذي سدد لاعبه ألكسندر تيتي كرة في القائم بالشوط الثاني، يبتعد بسبع نقاط عن أستون فيلا صاحب المركز 17 الذي يستضيف توتنهام هوتسبير يوم الأحد.

وكافح نوريتش حتى النهاية وسدد المهاجم تيمو بوكي في الدقيقة 89 كرة قوية أنقذها أليسون بيكر حارس ليفربول.

وقال دانييل فاركه مدرب نوريتش ”كانت لحظة ساحرة من ماني التي حسمت المباراة. اقتربنا بشدة من الخروج بنتيجة جيدة. بذل اللاعبون قصارى جهدهم في الملعب“.

* أكبر فارق

وبدأ ليفربول المباراة متقدما بفارق 55 نقطة على نوريتش، وهو أكبر من النقاط بين المتصدر والمتذيل بعد 25 جولة في تاريخ الدوري الممتاز، لكنه افتقر للمسة الحاسمة قبل أن يترك ماني بصمته.

وهيمن ليفربول على أغلب فترات الشوط الأول وكان ترينت ألكسندر-أرنولد خطيرا في الجانب الأيمن.

لكن ليفربول لم يصنع فرصا خطيرة بل كاد نوريتش أن يتقدم عندما تلقى لوكاس روب تمريرة طويلة في غياب دفاع ليفربول وتقدم إلى المرمى بينما تدخل الحارس أليسون بيكر في اللحظة الحاسمة وقبل أن تصل الكرة إلى المهاجم بوكي.

وقال فاركه ”كانت فرصة محققة للتسجيل. لاعبان أمام الحارس. كان يجب أن نتعامل مع الكرة بشكل أفضل“.

وتحسن أداء ليفربول بعد الاستراحة وتألق الحارس تيم كرول في أكثر من مناسبة أبرزها عندما أبعد الكرة بصعوبة قبل أن يتابع نابي كيتا كرة مرتدة كما أنقذ محاولتين من محمد صلاح وكيتا مجددا.

ولم يتقدم نوريتش للأمام كثيرا لكن رغم ذلك كاد أن يفاجئ المتصدر وسدد تيتي كرة ارتدت من القائم الأيسر للحارس أليسون.

وجاء الهدف الوحيد بعدما أرسل جوردان هندرسون تمريرة عالية إلى ماني الذي استقبلها ببراعة ثم أطلق تسديدة قوية في مرمى كرول.

وثارت شكوك حول وجود دفعة من ماني ضد منافسه لكن حكم الفيديو المساعد أكد صحة الهدف.

ومع اقتراب ليفربول من التتويج باللقب المحلي، سينصب تركيز الفريق على الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا حيث يسافر للعب في ضيافة أتليتيكو مدريد في ذهاب دور الستة عشر في استاد واندا متروبوليتانو الذي كان شاهدا على حصد اللقب القاري الموسم الماضي.

إعداد أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below