February 19, 2020 / 10:21 PM / 3 months ago

فيرنر يسجل من ركلة جزاء ويمنح لايبزيج الفوز 1-صفر على توتنهام

لندن (رويترز) - سجل تيمو فيرنر هدفا من ركلة جزاء في الشوط الثاني ليمنح رازن بال شبورت لايبزيج الذي هيمن على المباراة فوزا مستحقا 1-صفر على مستضيفه توتنهام هوتسبير في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء.

لاعبو رازن بال شبورت لايبزيج يصفقون للمشجعين في نهاية المباراة أمام توتنهام هوتسبير في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء. تصوير: أندرو بويرز - رويترز.

وسدد فيرنر ركلة الجزاء بنجاح في مرمى الحارس هوجو لوريس في الدقيقة 58 بعد أن عرقل بن ديفيز منافسه كونراد لايمر ليمنح فريق المدرب يوليان ناجلزمان أفضلية قبل مباراة الإياب في العاشر من مارس اذار.

ولم يكن توتنهام، الذي خاض المباراة بدون مهاجميه هاري كين وسون هيونج-مين، الطرف الأفضل لأغلب الفترات وسيحتاج إلى أداء بطولي كما فعل خارج ملعبه ضد مانشستر سيتي وأياكس أمستردام في الموسم الماضي للحفاظ على آماله.

لكن في ظل الأداء المذهل من الحارس لوريس قائد الفريق وسوء إنهاء لايبزيج للهجمات سيكون توتنهام أمام اختبار أصعب في مباراة الإياب.

وقال لوريس ”لايبزيج فريق جيد للغاية ويملك حيوية كبيرة. كان يمكننا التعامل بشكل أفضل في بعض المواقف. لسنا سعداء بالنتيجة لكننا فعلناها في الموسم الماضي. دعونا نأمل في كتابة قصة أخرى“.

وكثف توتنهام هجماته قرب النهاية مع اكتفاء لايبزيج بالفوز الضئيل وكاد صاحب الأرض أن يدرك التعادل عندما اصطدمت تسديدة جيوفاني لوسيلسو من ركلة حرة بالقائم ومرور ضربة رأس من لوكاس مورا فوق العارضة.

وأبلغ ناجلزمان، في موسمه الأول مع لايبزيج، الصحفيين ”أول عشر دقائق كانت صاخبة. في النهاية كان من الممتع أن نكون جزءا من هذه المباراة. أثبتنا أننا نستطيع الفوز في ملعب (توتنهام) وكنا نؤمن بإمكانية تحقيق الانتصار“.

* السقوط أمام بايرن

وكان بايرن ميونيخ هو أول فريق ألماني يلعب في استاد توتنهام الجديد في أكتوبر تشرين الأول ورحل بعد انتصار ساحق 7-2.

وهاجم لايبزيج، الذي يتأخر بنقطة واحدة عن بايرن متصدر الدوري، دفاع توتنهام بالأسلوب ذاته وكان يمكنه تسجيل ثلاثة أهداف في أول ثلاث دقائق.

وفي بداية سريعة أطاح باتريك شيك بتسديدة خارج المرمى بينما حرم إطار المرمى أنخلينيو من التسجيل بعدما لمست الكرة يد لوريس الذي أنقذ تسديدة من فيرنر بعد ذلك.

واستمر هذا النهج في الشوط الأول إذ انكشف دفاع توتنهام أمام سرعة وتمريرات لايبزيج المتقنة.

وأطاح شيك بضربة رأس خارج الملعب وأنقذ لوريس كرة من فيرنر.

وأبعد بيتر جولاتشي حارس لايبزيج تسديدة من ستيفن برجفاين في هجمة نادرة لتوتنهام فيما فشل ديلي آلي في لعب الكرة بضربة رأس.

وتقدم لايبزيج، الذي تأسس قبل عشرة أعوام بواسطة شركة رد بول لمشروبات الطاقة، بعد تدخل ساذج من ديفيز ضد لايمر ليحرز فيرنر هدفه السابع في نسخة الموسم الحالي وجميعهم خارج ملعبه.

وقال فيرنر ”قدمنا مباراة جيدة. وضعنا توتنهام تحت قبضتنا وافتقرنا للأهداف فقط“.

وخاض لوريس أول مباراة في دوري الأبطال منذ السقوط أمام بايرن إذ عانى بعدها بقليل من إصابة خطيرة في المرفق.

وعاد لوريس إلى أفضل حالاته لينقذ توتنهام عندما أبعد تسديدة أخرى من شيك.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below