March 1, 2020 / 7:16 AM / 5 months ago

نادال يهزم فريتز ويتوج بلقب بطولة أكابولكو للتنس

(رويترز) - توج الإسباني رفائيل نادال بلقب بطولة المكسيك المفتوحة للتنس في أكابولكو للمرة الثالثة بعد فوزه الليلة الماضية على الأمريكي تيلور فريتز 6-3 و6-2 في المباراة النهائية.

لاعب التنس الإسباني رفائيل نادال يحتفل بالفوز ببطولة أكابولكو للتنس السبت. تصوير: هنري روميرو - رويترز

ونجح نادال في تحقيق الفوز رغم أن منافسه الشاب (22 عاما) أطلق عشر ضربات إرسال ساحقة من النوع الذي لا يرد. لكن اللاعب الإسباني كسر إرسال منافسه ثلاث مرات ليتفوق عليه تماما كما تظهر النتيجة.

وقال نادال للصحفيين بعد التتويج ”أنا في منتهى السعادة. قدمت بطولة كبيرة من البداية وحتى النهاية.“

وأضاف المصنف الثاني عالميا ”لقب بطولة أكابولكو كان أكبر لقب أفوز به خلال مسيرتي الاحترافية ولذا فإن قدرتي على الاستمرار هنا بعد 15 عاما هو شيء رائع. لا أستطيع التعبير عن شكري لهؤلاء الذين جعلوني أشعر أنني في بيتي في كل مرة.“

وكان نادال فاز بلقبه الأول في البطولة في 2005 وفاز به مرة ثانية في 2013.

وفاز نادال باللقب دون أن يخسر أي مجموعة.

وكان فريتز تأهل للمباراة النهائية بعد أن قلب تأخره بمجموعة وتخلفه 4-2 في الثانية أمام مواطنه الأمريكي جون إيسنر لكنه لم يتمكن من تكرار نفس الأداء أمام نادال.

وفريتز هو ثاني أمريكي إلى جانب سام كويري (في 2017) يتأهل للمباراة النهائية في أكابولكو.

وقال فريتز عن منافسه الإسباني ”إنه واحد من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم اللعبة ولقد أثبت ذلك لي الليلة.“

وأضاف ”هذه واحدة من أفضل البطولات بالنسبة لي وأحب المشاركة فيها في كل عام. وأنا سعيد بقضاء أسبوع رائع في أحد الأحداث المفضلة لدي. شعرت بالكثير من الحب طوال الأسبوع.“

وفي المباراة النهائية لفردي السيدات وبعد ثلاث مجموعات فازت المصنفة السابعة البريطانية هيذر واطسون على الكندية الشابة ليلى فرنانديز 6-4 و6-7 و6-1.

وأهدرت واطسون خمس نقاط لحسم المباراة في المجموعة الثانية لكنها تفوقت تماما في الثالثة ولم تخسر سوى شوط واحد فقط.

ومنح هذا الفوز واطسون أول لقب منذ فوزها ببطولة مونتيري المفتوحة في 2016 وهو اللقب الرابع لها طوال مسيرتها وبفضله ستعود لقائمة أول 50 مصنفة على مستوى العالم يوم الإثنين.

وقالت واطسون بعد المباراة والتتويج ”لقد مرت بضعة أعوام (على أخر تتويج لي) ولذا فأنا سعيدة جدا جدا بفوزي في هذه المباراة.“

ورغم الهزيمة فإن اللاعبة الكندية فرنانديز (17 عاما) الصاعدة من التصفيات حقت انجازا تمثل في الوصول لأدوار الثمانية وقبل النهائي والنهائي لأول مرة خلال مسيرتها مع بطولات محترفات اللعبة.

وقالت عنها واطسون ”أعتقد أن أهم ما يميزها هو قوتها الذهنية.“

وأضافت اللاعبة البريطانية ”أعتقد أن مستقبلا كبيرا ينتظرها وأعتقد أنها ستتقدم سريعا في قائمة التصنيف إذا ما استمرت في اللعب بهذه الطريقة.“

إعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below