March 17, 2020 / 9:55 PM / 3 months ago

مقدمة شاملة- تأجيل بطولة أوروبا 2020 للعام المقبل بسبب أزمة كورونا

(رويترز) - تأجلت بطولة أوروبا لكرة القدم 2020، التي كان يأمل المسؤولون أن تكون مهرجانا للعبة في القارة للاحتفال بالذكرى الستين لأبرز مسابقة أوروبية، لمدة عام يوم الثلاثاء بسبب وباء كورونا في أبرز حدث رياضي يتضرر بسبب الفيروس حتى الآن.

وكان مصير البطولة، التي تضم 24 منتخبا وتستمر لمدة شهر اعتبارا من يونيو حزيران، معلقا حتى بعد إيقاف مسابقات الدوري المحلية في أوروبا في أعقاب أزمة صحية شاملة أودت بحياة نحو 7500 شخص حول العالم.

وأعلن الاتحاد الأوروبي للعبة (اليويفا) قرار التأجيل بعد اجتماع طارئ عبر الفيديو بمشاركة الاتحادات الأعضاء البالغ عددها 55 إلى جانب ممثلين للأندية وروابط المسابقات واللاعبين.

وأكد ألكسندر تشيفرين رئيس اليويفا في بيان ما سربه اتحادا النرويج والسويد في وقت سابق ”كان من المهم اتخاذ هذا القرار. اليويفا قاد العملية واتخذ أكبر التضحيات.

”ندير رياضة يعيشها ويتنفسها عدد كبير من الناس يواجهون حاليا خصما غير مرئي ينتشر بسرعة. في هذا التوقيت أسرة كرة القدم بحاجة للتحلي بالمسؤولية والوحدة والتماسك“.

وأثناء انعقاد المؤتمر عبر الفيديو أكد الاتحاد النرويجي لكرة القدم عبر حسابه على تويتر أن البطولة تأجلت لأول مرة في تاريخها.

وبعث كارل-إريك نيلسون رئيس الاتحاد السويدي برسالة إلى رويترز خلال الاجتماع قال فيها ”البطولة تأجلت لتقام بين 11 يونيو و11 يوليو 2021“.

وأكد اليويفا هذه المواعيد بعد ذلك بوقت قصير.

وفي يوم عصيب للاتحادات القارية للعبة أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية (الكونميبول) تأجيل كأس كوبا أمريكا المقررة في كولومبيا والأرجنتين العام الحالي للعام المقبل.

وكان قرار اليويفا متوقعا على نطاق واسع على الأقل بسبب الضغوط التي تمارسها مسابقات الدوري المحلية الكبرى التي تواجه كابوسا بعدم استكمال الموسم الحالي.

وأضاف اليويفا ”تأجيل البطولة سيساعد المسابقات المحلية المتوقفة حاليا بسبب حالة الطوارئ التي تسبب فيها فيروس كوفيد-19 على استكمال الموسم“.

* بطولة رئيسية

كان من المقرر إقامة المواجهات الفاصلة يومي 26 و31 مارس اذار الحالي حتى يكتمل عقد المنتخبات المشاركة في البطولة البارزة التي تقام كل أربع سنوات وتأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية والمكانة بعد كأس العالم.

ومن الممكن إقامة هذه المباريات خلال فترة التوقف الدولية في بداية يونيو حزيران المقبل بعد أن يجري اليويفا تقييما للوضع.

وأصاب فيروس كورونا المستجد نحو 180 ألف شخص حول العالم منذ ظهوره في الصين بينما تم إغلاق معظم دول أوروبا في محاولة للحد من انتشاره.

وتوقفت كافة المسابقات الأوروبية المحلية الكبرى الخمس، إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا، ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي والتصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وبتأجيل بطولة أوروبا وكأس كوبا أمريكا بات من الممكن استئناف البطولات المحلية.

وقال بيان مشترك في وقت لاحق لكافة الأطراف المعنية في القارة إن البطولات المحلية الأوروبية وبطولات الأندية الأوروبية سيتم استكمالها بحلول 30 يونيو في حال تحسن الوضع الحالي.

وحثت البطولات المحلية الأوروبية اليويفا على إعطاء الأولوية للبطولات المحلية خوفا من خسارة أرباح بيع تذاكر المباريات في ظل دفع الأندية لرواتب لاعبيها.

وأضاف تشيفرين ”طرح اليويفا عدة خيارات لإنهاء الموسم بأمان. فخور باستجابة زملائي المسؤولين عن كرة القدم الأوروبية“.

ويلعب العديد من لاعبي أمريكا الجنوبية في أندية أوروبية كبرى ما يعتبر أحد أسباب قرار الكونميبول بتأجيل كأس كوبا أمريكا.

وقال تشيفرين ”هذا التنسيق والقرارات المسؤولة يتم تقديرها بشدة من مجتمع كرة القدم في أوروبا“.

* تحديات ضخمة

ورحبت البطولات المحلية الأوروبية بقرار التأجيل لكن يبدو جدول مسابقات العام المقبل صعبا للغاية على أقل تقدير.

وأكد اليويفا أن بطولة أوروبا للسيدات، المقرر أن تستضيفها إنجلترا في يونيو ويوليو 2021، سيتم تحديد موعد جديد لها وكذلك نهائيات دوري الأمم وبطولة أوروبا تحت 21 عاما.

وقال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) إنه سيوصي بتغيير موعد كأس العالم الموسعة للأندية المقررة العام المقبل في الصين التي تتعارض حاليا مع بطولة أوروبا وكأس كوبا أمريكا على أن تقام ”في وقت لاحق من 2021 أو 2022 أو 2023“.

وأضاف إنفانتينو ”التعاون والاحترام المتبادل والتفاهم بين جميع صناع القرار يجب أن تكون المبادئ الحاكمة في هذا التوقيت الصعب“.

وفي الوقت الذي تواجه فيه اللعبة تحديات كبيرة يوجد شعور بالوحدة بين أعضاء أسرة كرة القدم في التعامل مع حالة الطوارئ التي تتجاوز حدود اللعبة.

وقال تيم سبارف قائد منتخب فنلندا التي ستشارك في البطولة لأول مرة ”بالنظر إلى الصورة الكاملة تصبح كرة القدم مسألة صغيرة. الأمر الآن يتعلق بالحياة والموت ومحاولة الحد من انتشار الفيروس“.

وقال رونالد كومان مدرب منتخب هولندا ”إنه أمر مؤسف (تأجيل بطولة أوروبا 2020) لكن كرة القدم ليست الشيء الأكثر أهمية في العالم حاليا. توقعت عدم إقامة البطولة في موعدها“.

وانطلقت بطولة أوروبا عام 1960 بمشاركة أربعة منتخبات في النهائيات حيث فاز الاتحاد السوفيتي على يوغوسلافيا ليفوز باللقب.

وزاد عدد الدول المشاركة إلى ثماني عام 1980 قبل أن تتوسع ليشارك فيها 16 فريقا عام 1996 عندما استضافتها إنجلترا.

شعار الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (اليويفا) في مقره بمدينة نيون يسويسرا يوم 28 فبراير شباط 2020. تصوير: دينيس باليبوس - رويترز.

وضمت آخر نسخة عام 2016، التي استضافتها فرنسا، 24 فريقا لأول مرة إذ فازت البرتغال على البلد المضيف في المباراة النهائية التي شاهدها نحو 284 مليون شخص عبر الشاشات.

وكان من المفترض أن نسخة 2020، التي كانت فكرة ميشيل بلاتيني رئيس اليويفا السابق، هي الأولى التي يتم تنظيمها عبر القارة بدلا من دولة مضيفة واحدة أو بتنظيم مشترك.

والمدن التي ستستضيف البطولة هي جلاسجو ودبلن وبيلباو وأمستردام وكوبنهاجن وميونيخ وروما وسان بطرسبرج وبوخارست وبودابست وباكو بينما سيستضيف استاد ويمبلي في لندن أبرز مراحل البطولة.

إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية - تحرير أشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below