2 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 09:08 / بعد 3 أعوام

هدف بنزيمة الحاسم في مرمى لودوجورتس سيساعده على اسكات المشككين

مدريد (رويترز) - يواجه كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد الكثير من المشككين في قدراته في اسبانيا وكذلك في بلده فرنسا لكن احرازه لاهداف حاسمة مثلما فعل يوم الاربعاء في مرمى لودوجورتس بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم قد يساعد على اسكات المنتقدين.

كريم بنزيمة لاعب ريال مدريد يحتفل بتسجيل هدف في مرمى لودوجورتس بدوري ابطال اوروبا لكرة القدم يوم الاربعاء. رويترز

ويقول منتقدو بنزيمة انه يتعين عليه أن يكون أكثر فعالية وتهديفا بينما يشيد أنصاره ومن بينهم رئيس النادي فلورنتينو بيريز والمدرب كارلو انشيلوتي بالجهود التي يبذلها لصالح الفريق.

ونزل اللاعب البالغ من العمر 26 عاما بديلا في الشوط الثاني من المباراة التي اقيمت في صوفيا وقادت تسديدته قبل 13 دقيقة من النهاية ريال للفوز 2-1 بعد ان عدل الفريق تأخره بهدف ليحافظ بطل اوروبا على سجله المثالي في المجموعة الثانية بانتصارين في مباراتين.

وأبلغ بنزيمة الصحفيين ”بالنسبة لي فان أهم شيء هو الطريقة التي لعبنا بها سويا رغم اهمية ان يسجل المهاجم ايضا.“

واضاف مهاجم اولمبيك ليون السابق ”اليوم ساعدت الفريق كثيرا“

وتابع ”الناس تريدني ان اسجل كثيرا لكننا سنواصل العمل بقوة مثلما فعلنا اليوم.“

وربما يبالغ منتقدو بنزيمة في ارائهم اذا نظرنا لسجله مع ريال مدريد منذ انضمامه الى أغنى ناد في العالم من حيث الايرادات في 2009 مع كريستيانو رونالدو وكاكا.

وكان افضل مواسمه في 2011-2012 حينما سجل 31 هدفا في 50 مباراة في كل المسابقات لينهي ريال مدريد هيمنة برشلونة التي استمرت ثلاث سنوات على لقب الدوري الاسباني وبلغ الفريق الدور قبل النهائي لدوري ابطال اوروبا.

وسجل 20 هدفا في 48 مباراة في العام التالي و24 في 52 مباراة في الموسم الماضي ليفوز ريال باللقب العاشر في دوري ابطال اوروبا وبكأس ملك اسبانيا. واحرز ثلاثة اهداف في عشر مباريات حتى الان هذا الموسم وقدم ثلاث تمريرات حاسمة.

وعانى بنزيمة في العديد من المباريات مع منتخب فرنسا في السنوات الاخيرة وصام عن التهديف لاكثر من 1200 دقيقة ما تسبب في فقدانه لمكانه بشكل مؤقت في التشكيلة.

لكنه استعاد مستواه في نهائيات كأس العالم في البرازيل وسجل ثلاثة اهداف في دور المجموعات واختير افضل لاعب في المباراة امام هندوراس وسويسرا لتبلغ فرنسا دور الثمانية قبل ان تخسر 1-صفر امام المانيا التي مضت في طريقها للفوز باللقب.

ونضجت شخصيته كثيرا بعدما عانى من مشاكل خارج الملعب كما استعاد لياقته بعد زيادة في الوزن ليصبح من الشخصيات القيادية في منتخب بلاده وكذلك في ريال مدريد حيث يحظى باحترام زملائه.

وبعد الانتصار على مضيفه لودوجورتس يتعين على ريال مدريد التركيز على مباراته في الدوري الاسباني يوم الاحد امام ضيفه اتليتيك بيلباو.

اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below