8 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 13:43 / بعد 3 أعوام

وادي الحجارة يستعين بمدرب المكسيك السابق لإنقاذه من الهبوط

المدرب خوسيه مانويل دي لا توري في صورة من ارشيف رويترز.

مكسيكو سيتي (رويترز) - نال خوسيه مانويل دي لا توري فرصة لنسيان إخفاقه مع منتخب المكسيك بعد توليه تدريب وادي الحجارة للمرة الثانية يوم الثلاثاء.

وأقيل دي لا توري من تدريب المكسيك في سبتمبر أيلول 2013 بعد سلسلة من النتائج الضعيفة التي قلصت آمال الفريق في التأهل لكأس العالم 2014.

وقال دي لا توري (48 عاما) الذي قاد وادي الحجارة لإحراز لقبه الحادي عشر والأخير في الدوري المحلي في 2006 في مؤتمر صحفي ”أشعر بالقوة ولدي رغبة كبيرة في تولي المسؤولية.“

وأضاف ”المهمة ليست سهلة. نحن ندرك مدى صعوبة موقف وادي الحجارة لكننا ندرك في الوقت ذاته طموح النادي وإمكانيات اللاعبين.“

وسيلعب وادي الحجارة في المباراة المقبلة في 18 أكتوبر تشرين الأول في ضيافة ليون حامل اللقب الذي يعاني أيضا هذا الموسم ويحتل مركزا متأخرا في المرحلة الافتتاحية للدوري.

ولدى وادي الحجارة عشر نقاط من 11 مباراة ويعيش خطر الهبوط للمرة الأولى.

ويتحدد الهبوط في المكسيك وفقا لمتوسط نقاط كل فريق في آخر ثلاثة مواسم والتي شهدت جمع وادي الحجارة 82 نقطة في 78 مباراة.

إعداد أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below