15 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 00:37 / منذ 3 أعوام

الغاء لقاء صربيا وألبانيا في تصفيات اوروبا بسبب اشتباك بين اللاعبين

لاعبو منتخب صربيا يحتفلون بهدف أحرزوه في مرمى مقدونيا. أرشيف رويترز

بلجراد (رويترز) - انتهت المباراة بين صربيا وضيفتها ألبانيا في تصفيات بطولة اوروبا لكرة القدم 2016 قبل اكتمال شوطها الأول يوم الثلاثاء بعد اشتباكات بين لاعبين من الفريقين.

وتوقف اللعب في المباراة ذات الحساسية السياسية ضمن المجموعة التاسعة والتي لم يسمح لأي مشجع من الفريق الزائر بحضورها عند رفع علم ”ألبانيا الكبرى“ فوق المدرجات وأرض الملعب باستخدام ما بدا أنها طائرة يتم التحكم فيها عن بعد قرب نهاية الشوط الأول.

وانتزع لاعب من صربيا العلم وهو ما أثار غضب لاعبي ألبانيا لتندلع اشتباكات بين عدد كبير من أفراد الفريقين.

وتدخلت قوات مكافحة الشغب مع نزول نحو عشرة مشجعين لأرض الملعب وهجومهم على لاعبي ألبانيا وهو ما أجبر أفراد الفريق الزائر على التراجع نحو النفق المؤدي لغرف تغيير الملابس مع القاء ألعاب نارية من المدرجات.

وبعد توقف اللعب لنحو نصف ساعة قرر الحكم الانجليزي مارتن اتكينسون الغاء المباراة عندما كانت النتيجة تشير للتعادل بدون أهداف.

وقال برانيسلاف ايفانوفيتش مدافع تشيلسي الانجليزي وقائد صربيا للصحفيين ”ما حدث شيء لا يمكن تفسيره في هذه اللحظة.“

وأضاف ”بالنيابة عن فريقي.. كل ما يمكنني قوله هو إني أردت مواصلة اللعب وعملنا على حماية لاعبي ألبانيا في كل خطوة في الطريق إلى النفق (بعد اندلاع الشغب).“

وتابع ”قال الفريق الألباني إنه لم يكن جاهزا من الناحية البدنية والذهنية لمواصلة اللعب بعد الحديث مع المسؤولين لتحديد مصير المباراة. يجب ان نشعر بالأسف مع تراجع كرة القدم خطوة الى الوراء لكن من الصعب استنتاج أي شيء أو التعليق بأي شيء الآن.“

وقال لوريك كانا قائد ألبانيا ”شاهدت اعتداءات على لاعبي فريقي داخل النفق المؤدي لغرف تغيير الملابس وربما حتى من مشرفي الاستاد.“

وأضاف للتلفزيون الألباني ”لم نكن في الحالة الذهنية أو البدنية المناسبة لمواصلة اللعب.“

وذكر التلفزيون الصربي ان الشرطة ألقت القبض على أولسي راما شقيق رئيس الوزراء الألباني إيدي راما في المكان المخصص لكبار الشخصيات للتحقيق بشأن واقعة العلم.

وقال سمير طاهري وزير داخلية ألبانيا ان أولسي راما غادر الاستاد الى المطار على حد علمه وفقا لمعلومات حصل عليها من وزارة الداخلية الصربية ومسؤولين من ألبانيا في بلجراد.

وردا على سؤال ما اذا كانت الشرطة ألقت القبض على أولسي بسبب الاشتباه في تدبير الحادث قال طاهري لرويترز ”لم يحدث هذا على قدر علمي. هذا مجرد تكهن.“

وصاحبت المباراة إجراءات أمنية مشددة ولم يسمح لجمهور ألبانيا بالحضور على خلفية توتر منذ فترة طويلة بين البلدين بسبب كوسوفو التي لا تعترف بها صربيا كدولة مستقلة.

ونقل موقع بيليتش الصربي على الانترنت عن ايفيتسا داتشيتش وزير خارجية صربيا قوله ”هذا استفزاز سياسي.“

وأضاف ”السؤال الرئيسي بالنسبة لي كيف سيتعامل الاتحاد الاوروبي والاتحاد الاوروبي لكرة القدم مع الأمر لانه اذا رفع شخص ما من صربيا علم صربيا الكبرى في تيرانا أو بريستينا (عاصمة كوسوفو) فان الحدث سيصبح على جدول أعمال مجلس الأمن.“

وقال هاري بين مراقب المباراة من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم للصحفيين ”إنه موقف مؤسف سنذكره في التقرير.. الحكم وأنا والمسؤول الأمني. الظروف لم تمكننا من إكمال المباراة.“

وأضاف ”رأيتم جميعا ما حدث ولا يمكنني التعليق أو إلقاء اللوم على أحد. سأقدم تقريرا مع زملائي للاتحاد الاوروبي لكرة القدم الذي سيحدد ما سيحدث بعد ذلك.“

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below