23 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 09:24 / منذ 3 أعوام

هزيمة شارابوفا بالبطولة الختامية في سنغافورة وسيرينا تستعيد توازنها

الدنمركية كارولين وزنياكي بعد الفوز على البولندية انيسكا رادفانسكا يوم الخميس في البطولة الختامية للتنس في سنغافورة. رويترز

سنغافورة (رويترز) - باتت آمال ماريا شارابوفا في انهاء العام الحالي في صدارة التصنيف العالمي معلقة بخيط رفيع عقب تعرضها لثاني هزيمة على التوالي في البطولة الختامية لموسم تنس السيدات يوم الخميس.

وخسرت شارابوفا وهي اللاعبة الوحيدة القادرة على تجاوز سيرينا وليامز نحو صدارة التصنيف 6-3 و6-2 امام بترا كفيتوفا الفائزة ببطولة ويمبلدون هذا العام وذلك على الاستاد المغطى في سنغافورة.

ولا يزال امام شارابوفا فرصة حسابية ضئيلة لإنهاء العام في المركز الاول في التصنيف الا ان عليها مواصلة مشوارها في البطولة والفوز باللقب. ويجب على اللاعبة الروسية ان تعول على ان تصب بقية النتائج في مصلحتها لتبلغ الدور قبل النهائي.

وقالت شارابوفا ”من السهل ان اجلس لأقول حسنا أنا مرهقة. لقد خسرت مباراتين.“

واضاف ”لكن هذا ليس ما اشعر به او الطريقة التي اختارها للتحدث. لا تزال امامي مباراة في البطولة وسأبذل قصارى جهدي لتحقيق نتيجة طيبة فيها.. هذا كل ما أستطيعه.“

وعقب يوم واحد من معاناتها من أثقل هزيمة تمنى بها منذ ان كانت لاعبة صاعدة عادت سيرينا الى أفضل مستوياتها بتغلبها على اوجيني بوشار 6-1 و6-1 في اخر مباراة لها بدور المجموعات والتي شملت تسديدها ارسال ساحق بلغت سرعته 205 كيلومترات في الساعة.

وخسرت المصنفة الاولى على العالم بشكل مذل أمام الرومانية سيمونا هاليب 6-صفر و6-2 امس الاربعاء الا ان بوسعها ان تبلغ الدور قبل النهائي طالما لم تخسر هاليب - التي ضمنت مكانها في الدور قبل النهائي - مباراتها الأخيرة بدور المجموعات امام انا ايفانوفيتش بمجموعتين متتاليتين.

وقالت سيرينا ”حسنا..مصيري كان بيدي. اذا ما اردت الفوز وان اكون جزءا من الحدث كان يجب ان افوز في مباراة الامس او ان اقدم اداء افضل.“

واقتربت الدنمركية كارولين وزنياكي المصنفة الثامنة من ضمان الظهور في الدور قبل النهائي بفوزها على انيسكا رادفانسكا المصنفة السادسة 7-5 و6-3 لتحقق فوزها الثاني في البطولة.

وخلال المباراة لم يظهر على اللاعبة الدنمركية اي مظاهر للارهاق بعد فوزها في مباراة من ثلاث مجموعات على الروسية ماريا شارابوفا قبل يومين.

وبعد بداية بطيئة وقليل من التراجع فرضت وزنياكي تفوقها على رادفانسكا لتحقق الفوز في مباراتها الثانية وقبل الأخيرة في المجموعة.

وقالت وزنياكي بعد الفوز ”قاتلت من اجل كل نقطة وتعثرت في بعض الاحيان.“

واضافت وزنياكي قولها ”انا سعيدة بأدائي كما انني نفذت ضربات ارسال جيدة.. واستفدت من الحصول على النقاط المهمة.“

وستكون الطريقة الوحيدة التي ستؤدي لغياب وزنياكي عن الدور قبل النهائي هي الخسارة في مباراتها الاخيرة امام كفيتوفا بمجموعتين متتاليتين مع فوز رادفانسكا على شارابوفا بمجموعتين متتاليتين ايضا.

وكانت وزنياكي صعدت لقبل نهائي البطولة مرة واحدة في 2010 عندما كانت المصنفة الاولى عالميا الا انها فشلت في الوصول لنفس المرحلة في النسخ الثلاث الماضية من البطولة اثر تراجع مستواها.

وخسرت كفيتوفا (24 عاما) مباراتها الاولى امام رادفانسكا الا انها كانت افضل بكثير امام شارابوفا وتبدو سعيدة بشأن فرصها في البقاء في دائرة المنافسة على اللقب.

وقالت ”ادرك انني كنت في مباراة يجب ان افوز فيها على ماريا.“

واضافت ”قمت بكل شيء على ما يرام اليوم حقا. انا سعيد انني فزت هنا وانني لا زلت امتلك الفرصة لبلوغ الدور قبل النهائي.“

وباتت بوشار اول لاعبة تودع البطولة الختامية عقب تعرضها لثالث هزيمة على التوالي الا ان اللاعبة الكندية البالغة من العمر 20 عاما لا تزال متفائلة.

وبوشار هي اصغر لاعبة تتأهل للبطولة الختامية التي تضم ثماني لاعبات بعد ان فازت بأول ألقابها على صعيد جولة بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات عام 2014 وبلغت اول نهائي لها على صعيد البطولات الاربع الكبرى في ويمبلدون.

وقالت بوشار ”اشعر بان امامي الكثير الذي يجب ان أتعلمه والكثير من الاوجه التي يجب ان أتحسن فيها.“

واضافت ”لعبت امام افضل لاعبة في العالم اليوم وعانيت من هزيمة كبيرة الا انني استمتعت. هذا يحفزني من اجل تحسين مستواي.“

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below