24 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 09:18 / منذ 3 أعوام

اعتبار صربيا فائزة على البانيا وخصم ثلاث نقاط منها

بلجراد (رويترز) - أعلن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يوم الجمعة أن صربيا اعتبرت فائزة 3-صفر على البانيا في مباراتها الأخيرة بالتصفيات المؤهلة لبطولة اوروبا 2016 وهو اللقاء الذي تم ايقافه بعد مشاجرة بين اللاعبين بسبب علم لكن تم خصم ثلاث نقاط من رصيدها.

وقال الاتحاد الصربي لكرة القدم إن صربيا ستلعب أيضا مباراتيها التاليتين على أرضها بدون جمهور بينما تم تغريم صربيا والبانيا 100 ألف يورو (126410 دولارات) بعد المشاهد الفوضوية في المباراة التي جرت في بلجراد.

وتوقفت المباراة التي جرت يوم 14 أكتوبر تشرين الأول عندما تم القاء علم يمثل ما يطلق عليها البانيا الكبرى - وهي منطقة تغطي كل أجزاء البلقان التي يعيش فيها الألبان - على الملعب بما بدا أنه جهاز تحكم عن بعد بالقرب من نهاية الشوط الأول.

وأمسك اللاعب الصربي ستيفان ميتروفيتش بالعلم في استاد بارتيزان وهو ما أدى الى رد فعل غاضب من اللاعبين الألبان.

وبدأت المشاجرة بعد أن انتزع العديد من اللاعبين الألبان العلم من ميتروفيتش ثم تعين عليهم الركض باتجاه النفق المؤدي لغرف الملابس بعد أن هاجمتهم الجماهير التي اجتاحت الملعب.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب حين اجتاح مئات المشجعين الملعب وهاجموا لاعبي البانيا وأجبروهم على دخول غرف الملابس كما تم القاء ألعاب نارية من المدرجات.

ووسط الفوضى قال برانيسلاف ايفانوفيتش قائد منتخب صربيا للصحفيين إنه وزملائه أحاطوا بمنافسيهم حتى دخول النفق المؤدي لغرف الملابس قبل نهاية الشوط الأول بينما قال لوريك تسانا قائد البانيا إن المشرفين اعتدوا على فريقه داخل النفق.

وقال تسانا للتلفزيون الالباني حينها "لسنا في حالة نفسية أو بدنية تسمح لنا باللعب."

وبعد قرار الاتحاد الاوروبي لكرة القدم قال الايطالي جياني دي بياسي مدرب البانيا "القرار لم ينصفنا.. لقد حصلوا على ما فزنا به في أرض الملعب."

وأبلغ ارتان حيدري محامي الاتحاد الالباني لكرة القدم الصحفيين أن البانيا ستستأنف القرار.

وأضاف "القرار يبدو غريبا.. سنهاجم القرار بقوة من الناحية القانونية. قتالنا سيستمر. موقفنا قوي للغاية وسنحصل على النقاط الثلاث. صربيا عمليا لم تعاقب."

كما شعرت صربيا بالغضب.

وقال جوران ميلانوفيتش نائب رئيس الاتحاد الصربي لكرة القدم لوكالة أنباء بيتا في بلجراد "أنا لست سعيدا بالحكم. سيصدر الاتحاد الصربي لكرة القدم رد فعل رسميا."

وأقيمت المباراة على خلفية توتر منذ فترة طويلة بين صربيا والبانيا بخصوص كوسوفو وهو اقليم صربي سابق تقطنه أغلبية البانية وأعلن استقلاله في 2008.

وشن حلف شمال الأطلسي حربا استمرت 78 يوما عام 1999 لايقاف قتل وترحيل الالبان في كوسوفو عن طريق القوات الصربية التي كانت تكافح التمرد لمدة عامين. ولا تعترف صربيا باستقلال كوسوفو.

وأدت المباراة الى أزمة دبلوماسية بين البلدين ووافق رئيسا وزراء صربيا والبانيا على تأجيل لقاء بينهما كان مقررا يوم الاربعاء الماضي.

وكان من المقرر أن يزور ايدي راما رئيس وزراء البانيا بلجراد يوم 22 أكتوبر تشرين الأول وهي أول زيارة من نوعها لزعيم الباني منذ 68 عاما.

وسيقوم راما بالزيارة الان في العاشر من نوفمبر تشرين الثاني القادم.

واتهم مسؤولون صرب شقيق راما - اولسي راما - بالتسبب في الأزمة حين أطلق طائرة صغيرة تعمل بالتحكم عن بعد وهي تحمل العلم الالباني فوق ملعب المباراة. ونفى شقيق راما الاتهامات.

وقال الاتحاد الالباني لكرة القدم ان قرار الاتحاد الاوروبي لكرة القدم تجاهل ما حدث على ارض الملعب.

وقال الاتحاد الالباني "الاتحاد الالباني لكرة القدم غير مسؤول عن دخول الطائرة التي حملت العلم الى استاد بارتيزان لان مسؤولية الامن تقع على عاتق منظم المباراة."

واضاف الاتحاد قوله "لا يمكن ان يكون الاتحاد الالباني لكرة القدم مسؤولا عن تراجع الامن في ارض صربية في داخل الاستاد وخارجه.. كما ان لاعبي منتخب البانيا لم يتم ابلاغهم بان الحكم قرر استئناف المباراة."

اعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below