18 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 06:43 / بعد 3 أعوام

نقطة واحدة تكفي لكن التعادل مع اليمن لن يسعد السعودية

(رويترز) - تحتاج السعودية لنقطة واحدة أمام اليمن لتضمن مكانها في الدور قبل النهائي لكأس الخليج لكرة القدم لكن التعادل أمام الجار الجنوبي يوم الاربعاء ربما يمثل نتيجة مثيرة للخجل لأصحاب الأرض والمدرب الاسباني خوان رامون لوبيز كارو.

ويتعرض لوبيز كارو المدرب السابق لريال مدريد بالفعل لانتقادات حادة في وسائل الاعلام بعد البداية البطيئة لأصحاب الأرض في البطولة الاقليمية.

وخلال خمسة أيام منذ تعادلت السعودية 1-1 مع قطر في اليوم الافتتاحي وحتى وهي تهزم البحرين 3-صفر يوم الاحد لم تتوقف التكهنات بشأن مستقبل لوبيز كارو في بطولة يقدم فيها المنتخب السعودي أداء غير مستقر. وكان اثنان من أهداف السعودية في مباراة الاحد بطريق الخطأ لمدافعي البحرين عبد الله هزاع ومحمد حسين.

ورغم أن عبد الرزاق أبو داود المتحدث الرسمي باسم الاتحاد السعودي لكرة القدم أكد لرويترز يوم الاثنين أن لوبيز كارو مستمر ”حتى نهاية كأس الخليج بالتأكيد“ إلا أن أي نتيجة سوى الانتصار على اليمن ستزيد الضغوط على المدرب الاسباني حتى وإن أدت للتأهل لقبل النهائي.

وفي غياب سلمان الفرج عن مباراة اليمن بسبب الاصابة سيتعين على لوبيز كارو اجراء تغييرات مرة أخرى على تشكيلته الأساسية بعدما استبدل ثلاثة لاعبين أمام البحرين من الفريق الذي واجه قطر في الافتتاح.

وقال المدرب الاسباني في تحليل فلسفي بعد الفوز على البحرين ”كرة القدم مثل الرقص وبالنسبة للرقص فإنه يختلف من أغنية لأغنية وكذلك كرة القدم ولذلك عند اختيار التشكيلة ننظر إلى المنافس وطريقة لعبه... في النهاية يجب أن يعرف الجميع أنني لا أسمع أحدا وأركز في عملي.“

وفاز اليمن - صاحب المركز 178 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) - مرة واحدة على السعودية وكانت في أول مواجهة بينهما على الاطلاق عام 1975 لكن أصحاب الأرض سيواجهون فريقا حقق بالفعل أفضل نتيجة في تاريخه بكأس الخليج وهي التعادل في مباراتين في البطولة نفسها.

وبينما اشتكى المنتخب السعودي من ضعف المساندة الجماهيرية وهو الذي يلعب على أرضه فان اليمن يدين بالفضل لمشجعيه المتحمسين في تعادله مع البحرين ثم قطر.

وأمام قطر امتلأت مدرجات استاد الملك فهد الدولي بنحو 40 ألف مشجع يمني غير أنه من المستبعد أن ينجح عدد مماثل في دخول الاستاد لتشجيع اليمن ضد السعودية صاحبة الأرض التي تحركت لوضع قيود من أجل الاحتفاظ بالأماكن لمشجعيها.

واهتم المنتخب اليمني بالدفاع في أول مباراتين لكن سيتعين على مدربه التشيكي ميروسلاف سوكوب اجراء تغييرات في ظل غياب مدير عبد ربه للايقاف بالإضافة للشكوك المحيطة بالمدافع الآخر محمد بقشان الذي تعرض لاصابة في الرأس أمام قطر.

وقال حسن عبد ربه المشرف العام على منتخب اليمن لرويترز الاثنين ”أصيب.. تعرف.. بارتجاج بسيط.. (لكنه) بخير. قرار مشاركته أمام السعودية يعود للمدرب. سننتظر لنرى.“

واذا نجح اليمن في انتزاع نتيجة غير متوقعة أخرى فانه قد يحتفل مساء الاربعاء بتأهل تاريخي للدور قبل النهائي في بطولة لم يحقق فيها حتى الان أي انتصار طيلة مشواره.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below