29 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 15:08 / بعد 3 أعوام

سندرلاند يوقف قطار تشيلسي السريع نحو اللقب في انجلترا

ستيفن جيرارد لاعب ليفربول خلال تمرينات الإحماء قبل اشتراكه في مباراة أمام ستوك سيتي في ليفربول يوم السبت. تصوير: فيل نوبل - رويترز

لندن (رويترز) - أوقف سندرلاند قطار تشيلسي السريع نحو لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما تعادل مع ضيفه سلبيا يوم السبت ليخفق صاحب الصدارة في التسجيل لاول مرة هذا الموسم الذي لم يتجرع خلاله أي هزيمة.

ووسع فريق المدرب جوزيه مورينيو الفارق الذي يفصله في الصدارة عن أقرب مطارديه الى سبع نقاط لكن مقاومة سندرلاند الرائعة أعطت بصيصا من الأمل لساوثامبتون ومانشستر سيتي اللذين سيتقابلان يوم الاحد.

وسيشعر باقي منافسي تشيلسي مثل يونايتد الذي فاز على هال سيتي 3-صفر وارسنال الذي فاز على مضيفه وست بروميتش البيون بهدف داني ويلبيك وليفربول الذي فاز على ستوك سيتي 1-صفر بالامتنان لجهود سندرلاند يوم السبت.

وربما أصبح سندرلاند بقيادة المدرب جوس بويت كابوسا لمورينيو حيث فاز على تشيلسي في كأس رابطة الاندية الانجليزية الموسم الماضي كما كان النادي الذي أنهى سجله الخالي من الهزيمة في الدوري على ملعب ستامفورد بريدج برصيد 78 مباراة.

وكان سندرلاند بمقدوره الخروج منتصرا يوم السبت لولا اهدار آدم جونسون لفرصتين خطيرتين في النهاية.

وهيمن تشيلسي الذي لم يكرر مستواه الرائع حينما سحق شالكه الالماني في دوري ابطال اوروبا قبل أيام على مجريات اللعب لكنه تعادل للمرة الثالثة هذا الموسم ليبتعد بسبع نقاط عن ساوثامبتون الثاني وبتسع عن مانشستر سيتي البطل.

لكن مورينيو لم يتحسر على هذا التعادل وبدا سعيدا بالنقطة التي وصفها بانها ”جيدة“ من سندرلاند.

وقال مورينيو “فريق واحد أراد الفوز منذ البداية. الفريق الاخر لم يفعل. دافعوا كثيرا وبشكل جيد.

وتابع ”الدفاع كثيرا وجيدا ليس جريمة. نجحوا في تحقيق هدفهم.“

واستبعد القائد ستيفن جيرارد من التشكيلة الاساسية لمباراة شهدت احتفاله بمرور 16 عاما على أول مشاركة له مع ليفربول لكن قرار المدرب بريندان رودجرز المفاجيء أتى ثماره حيث أوقف الفريق مسلسل تراجعه بالفوز 1-صفر على ستوك سيتي في ملعب انفيلد يوم السبت.

وفي يوم قدم فيه مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع ما وصفها المدرب لويس فان جال أفضل مباراة له هذا الموسم ليهزم هال سيتي 3-صفر كان استبعاد ليفربول لقائده الملهم البالغ من العمر 34 عاما اشارة رمزية لمدى تعثر النادي.

ونزل القائد بديلا قبل 15 دقيقة على النهاية وسط تهليل الجماهير صاحبة الارض لكن ليفربول حصل على مبتغاه عن طريق لاعب آخر هو جلين جونسون الذي سجل بالرأس في الدقيقة 85.

وسارع المدرب رودجرز لمساندة جيرارد بقوله ”تنتظرنا مباريات كثيرة خلال فترة قصيرة من الوقت ولذلك اجرينا بعض التغييرات الطفيفة لانعاش الفريق.“

وتابع ”ستيفن جيرارد كان ولا يزال من اللاعبين الرائعين لكن في هذه المرحلة من مسيرته لا يمكنه المشاركة في كل مباراة.“

واسدل هذا الانتصار الستار على شهر نوفمبر السيء بالنسبة لرودجرز لينهيه بشكل ايجابي حيث حقق فريقه الفوز في الدوري بعد ثلاث هزائم متتالية.

ومنح ويلبيك فريقه أرسنال الذي يعاني من أسوأ بداية لموسم في الدوري الممتاز منذ 32 عاما دفعة معنوية بسيطة بعدما سجل مهاجم انجلترا هدفا منح به فريقه الفوز 1-صفر على مضيفه وست بروميتش البيون.

وهذا ثالث هدف يسجله مهاجم مانشستر يونايتد السابق في الدوري الممتاز والسادس في كل المسابقات مع أرسنال منذ انتقاله من أولد ترافورد.

ولم يخف هذا الانتصار المستحق علامات التعجب التي ابداها المدرب أرسين فينجر بشان لافتة كتب عليها ”شكرا على الذكريات الطيبة لكن حان وقت الرحيل“

ورد فينجر بقوله ”لا ارغب في التعليق على هذا الامر. ابذل قصارى جهدي لصالح النادي الذي اعشقه.“

وتابع ”نحن متحدون كجهاز فني ولاعبين حول الفريق. هذا كل ما نستطيع عمله.“

وارتقى ارسنال الى المركز السادس في الترتيب برصيد 20 نقطة.وعزز مانشستر يونايتد مركزه الرابع برصيد 22 نقطة بعدما سجل كريس سمولينج ووين روني هدفين في الشوط الاول واضاف روبن فان بيرسي هدفا ثالثا في الشوط الثاني ليفوز 3-صفر على هال سيتي.

واحتسب هدف الافتتاح الذي سجله سمولينج في الدقيقة 16 وهو الاول له منذ اكثر من ثلاث سنوات في ملعب اولد ترافورد بعد اللجوء لتقنية مراقبة خط المرمى الجديدة التي اظهرت ان كرته تجاوزت الخط.

ومن لحظتها هيمن يونايتد على المباراة في طريقه لتحقيق انتصاره الثالث على التوالي في الدوري. وسجل روني بعد 42 دقيقة واضاف فان بيرسي الهدف الثالث بطريقة رائعة.

وقال المدرب الهولندي ”كانت افضل مباراة قدمناها على مدار 90 دقيقة كاملة. سيطرنا على اللعب. اعتقد اننا نسير في الطريق الصحيح.“

ومرة اخرى تفسد الاصابات فرحة يونايتد بعد خروج انخيل دي ماريا الذي انتقل للفريق في صفقة قياسية مصابا في الشوط الاول وتحوم شكوك حول اصابته في عضلات الفخذ الخلفية.

وتفوق كوينز بارك رينجرز في مباراة ممتعة ومفتوحة ليفوز على ليستر سيتي 3-2 ليرتقي فوق منافسه وكذلك بيرنلي في الترتيب للمركز 18.

وسجل ليستر اولا عبر الدولي الارجنتيني استيبان كامبياسو البالغ من العمر 34 عاما في الدقيقة الرابعة وهو اول هدف يسجله الفريق الزائر في 503 دقيقة لعبها في الدوري الممتاز ليرد كوينز بارك وينتزع الانتصار.

وافتتح جو كول (33 عاما) التسجيل لاستون فيلا لكن بيرنلي الذي حقق انتصارين متتاليين في الدوري في الجولتين السابقتين ادرك التعادل من ركلة جزاء متأخرة.

وتوقف صعود نيوكاسل في الترتيب في ابتون بارك بعدما سجل ارون كريسويل هدف الفوز في الدقيقة 56 لوست هام قبل ان يحصل قائد الفريق الزائر موسى سيسوكو على انذارين خلال دقيقة واحدة.

ووضع ويلفريد بوني سوانزي في المقدمة لكن خامس اهداف مايل جديناك في آخر ثماني مباريات قبل نهاية الشوط الاول منح بالاس التعادل 1-1.

اعداد اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below