الكونكاكاف ينفصل عن شركة تسويق رياضي بسبب فضيحة فساد

Wed Jul 8, 2015 2:43am GMT
 

ميامي (فلوريدا) (رويترز) - أعلن اتحاد امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لكرة القدم (الكونكاكاف) يوم الثلاثاء أنه انفصل عن الوحدة الامريكية لشركة تسويق رياضي برازيلية وجه لها مدعون اتحاديون اتهامات بالفساد.

وكانت ترافيك سبورتس يو.إس.ايه - وهي وحدة تابعة لمجموعة ترافيك البرازيلية - مسؤولة عن تسويق بطولات الكأس الذهبية التي تقام كل عامين حتى 2021 إضافة لدوري أبطال الكونكاكاف حتى الموسم الذي ينتهي في 2022.

وقال الكونكاكاف في بيان إن "الانفصال" كان قرارا اتخذه الجانبان.

وأضاف أن الانفصال "لن يكون له أي تأثير على قدرة الكونكاكاف على تنفيذ التزاماته تجاه الرعاة وعلى اقامة البطولات المستقبلية."

وكان آرون ديفيدسون رئيس ترافيك سبورتس يو.إس.ايه ضمن 14 من مسؤولي شركات التسويق والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذين وجهت إليهم اتهامات في اواخر مايو ايار بالحصول على رشى وغسل أموال والاحتيال في عمليات تحويل أموال تنطوي على مدفوعات بأكثر من 150 مليون دولار.

ورفض محامي ديفيدسون التعليق أمس الثلاثاء. وأطلق سراح ديفيدسون بكفالة بلغت خمسة ملايين دولار في يونيو حزيران وفقا لسجلات المحكمة.

واتهم مدعون ديفيدسون بابرام تعاقدات قيمتها أكثر من 35 مليون دولار لصالح وحدة مجموعة ترافيك التي كان يديرها إضافة لتقديم رشى إلى مسؤول كبير في الفيفا.

وأقر بالفعل جوزيه هاويلا رئيس مجموعة ترافيك بالذنب في مؤامرة للاحتيال المتعلق بتحويل الأموال وعرقلة العدالة واتهامات أخرى.

وتشمل قائمة الذين وجهت اليهم الولايات المتحدة اتهامات في فضيحة الفساد عددا كبيرا من مسؤولي الكونكاكاف الحاليين والسابقين.   يتبع