9 تموز يوليو 2015 / 16:49 / بعد عامين

سيرينا تطيح بشارابوفا كالعادة وتبلغ نهائي بطولة ويمبلدون

الامريكية سيرينا وليامز تحتفل بفوزها على الروسية ماريا شارابوفا في بطولة ويمبلدون للتنس يوم الخميس. تصوير: ستيفان ورموث - رويترز.

لندن (رويترز) - فازت سيرينا وليامز كما جرت العادة على الروسية ماريا شارابوفا بنتيجة 6-2 و6-4 يوم الخميس لتبلغ ثامن نهائي لها في بطولة ويمبلدون للتنس.

وحققت سيرينا انتصارها السابع عشر على التوالي على منافستها الروسية.

وباتت بطلة ويمبلدون خمس مرات على بعد مباراة واحدة فقط من تعزيز قبضتها القوية على رياضة تنس السيدات بنيلها كافة ألقاب البطولات الاربع الكبرى بشكل متتال وهو انجاز ستحققه للمرة الثانية إذا فازت على الاسبانية جاربين موجوروزا المصنفة 20 في النهائي يوم السبت.

وقالت سيرينا التي بلغت نهائي ويمبلدون اخر مرة عام 2012 ”أنا في غاية السعادة. كنت عصبية بعض الشيء لأنني أخوض مباراة قبل النهائي ومر وقت طويل منذ وصولي إلى هذه المرحلة.“

وأضافت ”أشعر بالسعادة لأنني استطعت اجتياز هذا الدور.“

وتابعت ”قدمت ماريا عرضا قويا وعندما زادت من وتيرة أدائها استطعت أن أزيد أنا من وتيرة أدائي. لم يكن الأمر سهلا. بدا لقاء مثيرا.“

ولم تستطع شارابوفا التعامل مع إعادة سيرينا للكرة بقوة بينما لم يكن إرسالها على ما يرام مع زيادة اللاعبة الأمريكية ضغطها.

وتعد اللاعبة الروسية من أكثر اللاعبات تميزا في الضربات القوية إلا أنها بدت مستكينة في بعض الأوقات في مواجهة الأداء المذهل لسيرينا.

وبدا ان شارابوفا اعتادت ارتكاب الأخطاء المزدوجة خلال اللقاء وأهدت ثلاثة أخطاء مزدوجة وقعت فيها في الشوط الأول منافستها كسرا مبكرا للإرسال وهو ما منح سيرينا زمام المبادرة.

وبدا اللقاء يسير في اتجاه واحد ووضح أن سيرينا الهادئة تنوي الاجهاز بشكل كامل على منافستها.

وشنت المصنفة الأولى على العالم وابلا من الهجمات وكسرت إرسال منافستها مرتين في المجموعة الأولى لتفوز بها في 33 دقيقة بضربة خلفية قوية.

وبدت المجموعة الثانية متقاربة بعد أن تخلت شارابوفا عن كافة تحفظاتها واطلقت العنان لساقيها لكن عندما كسرت سيرينا إرسال منافستها لتتقدم 3-2 بدا أن النتيجة محتومة.

وأنقذت شارابوفا نقطة واحدة لحسم المباراة إلا أن الحسم تأجل لشوط واحد حيث سددت سيرينا إرسالا ساحقا آخر لتحصل على نقطة أخرى لحسم المباراة قبل أن تسدد إرسالا قويا لتنتزع الفوز بمباراة من جانب واحد.

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below