10 آب أغسطس 2015 / 22:04 / بعد عامين

توري يقود سيتي للفوز على وست بروميتش

لندن (رويترز) - كانت ثنائية يايا توري في الشوط الأول بمثابة تذكرة في الوقت المناسب بقدراته ليبدأ مانشستر سيتي مشواره في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفوز سهل 3-صفر على مضيفه وست بروميتش البيون يوم الاثنين.

يايا نوري لاعب مانشستر سيتي (يمين الصورة) يسعى للاستحواذ على الكرة من كريج جاردنر لاعب وست بروميتش في مباراتهما يوم الاثنين. تصوير رويترز. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية.

ومنح لاعب ساحل العاج - الذي تكهنت تقارير باقتراب رحيله عن استاد الاتحاد - التقدم لسيتي في الدقيقة التاسعة عقب اصطدام الكرة بالدفاع ثم أضاف هدفا ثانيا جميلا بتسديدة رائعة في الدقيقة 24.

وتحسن مستوى وست بروميتش بشكل كبير في الشوط الثاني لكنه لم ينجح في منع سيتي من زيادة تقدمه عن طريق القائد فينسن كومباني بضربة رأس قوية في الدقيقة 59.

وشارك رحيم سترلينج في مباراته الأولى مع سيتي في الدوري لكن الجناح الانجليزي الدولي أهدر فرصة خطيرة وتفوق عليه بشكل عام زميلاه توري وديفيد سيلفا قبل استبداله في الشوط الثاني.

وقال كومباني لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”أعتقد أنه بالنسبة لنا هناك شيء نرغب في اثباته لأن مستوانا هبط في الموسم الماضي عما اعتدنا عليه.“

وأضاف ”بالنسبة لنا هذه طريقة جيدة لبدء أول مباراة. جئنا إلى هنا ونحن نعلم أن هناك شيئا لنثبته. كفريق علينا جميعا التطور هذا الموسم.“

وفي ظل تعادل تشيلسي حامل اللقب وخسارة ارسنال على أرضه أتيحت لسيتي فرصة مثالية لإرسال رسالة مبكرة.

وفي غضون دقائق قليلة بدأ سيتي استخدام أسلوبه الذي يعتمد على التمريرات السلسة وسيطر سيلفا وتوري على مجريات الأمور في وسط الملعب وضمنت ثنائية الأخير تقدما مستحقا بهدفين للبطل السابق.

وجاء الهدف الأول بعد اصطدام الكرة بسيلفا ثم مدافع وست بروميتش كريج دوسون.

وبدأ ويلفريد بوني المباراة على حساب الارجنتيني سيرجيو اجويرو - الذي لا يزال يستعيد لياقته بعد مشاركته في كأس كوبا امريكا - وسدد توري كرة حادت قليلا عن المرمى قبل أن يتصدى الحارس بواز مايهيل لمحاولة سترلينج الضعيفة وهو في وضع انفراد.

وألغي هدف سجله سعيدو براهينو بسبب التسلل قبل لحظات على نهاية الشوط الأول وقدم الفريق صاحب الأرض أفضل فترة له في المباراة في بداية الشوط الثاني لكن لم ينجح في اختراق دفاع سيتي الذي أنهى الموسم الماضي متأخرا بثماني نقاط وراء تشيلسي البطل.

وصمد سيتي أمام هجوم وست بروميتش دون أن يتعرض لأي ضرر وحسم انتصاره بضربة رأس لا تصد من كومباني.

وشارك اجويرو بعد 63 دقيقة لكنه لم يقدم الكثير باستثناء تسديدة أبدلت اتجاهها عقب اصطدامها بالدفاع.

ويستضيف سيتي في مباراته القادمة تشيلسي بينما يحل وست بروميتش ضيفا على واتفورد الوافد الجديد.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below