29 آب أغسطس 2015 / 15:10 / منذ عامين

سيتي يواصل بدايته المثالية وتشيلسي يسقط على ملعبه

رحيم سترلينج لاعب سيتي خلال مباراة واتفورد في مانشستر يوم السبت. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) - رويترز

لندن (رويترز) - واصل مانشستر سيتي بدايته المثالية في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بالفوز 2-صفر على واتفورد الصاعد حديثا للأضواء في حين تلقى تشيلسي حامل اللقب هزيمة مفاجئة 2-1 على أرضه أمام كريستال بالاس يوم السبت.

وسجل رحيم سترلينج هدفه الأول مع سيتي وأضاف فرناندينيو هدفا آخر ليقودا الفريق لتحقيق فوزه الرابع على التوالي والابتعاد بفارق ثماني نقاط عن تشيلسي.

وواصل بطل الدوري بدايته السيئة على ملعبه رغم تسجيل رادامل فالكاو هدفه الأول مع تشيلسي لكن جويل وارد أحرز هدف الفوز لبالاس قبل تسع دقائق من نهاية المباراة ليصعد الفريق إلى المركز الثاني في الترتيب.

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”رحيم قدم مباراة جيدة للغاية ونجاحه في تسجيل هدف أمر جيد بالنسبة له. إنه يعمل باجتهاد وواثق من أنه سيسجل أهدافا أخرى.“

وأضاف ”لم تكن الأمور محبطة في الشوط الأول. لا يمكن أن تتوقع الفوز بالمباراة خلال 45 دقيقة أمام فريق يدافع بشكل جيد. أجرينا بعض التغييرات وصنعنا الكثير من الفرص وفزنا بالمباراة.“

وبدأ سيتي الموسم بشكل رائع وحقق نتائج مبهرة بالفوز على وست بروميتش البيون وتشيلسي وايفرتون وسجل الفريق ثمانية أهداف ولم تهتز شباكه.

لكن صاحب الأرض فشل في اختراق دفاع واتفورد الذي لم يخسر في أول ثلاث مباريات.

وبعد شوط أول محبط افتتح سترلينج التسجيل لسيتي بعد أن حول تمريرة عرضية من بكاري سانيا داخل المرمى في الدقيقة 47.

وخفف ذلك الضغط على سيتي الذي لعب بحرية أكبر ونجح فرناندينيو في مضاعفة النتيجة قبل تسع دقائق من نهاية المباراة بعد تبادل للكرة مع ديفيد سيلفا.

ولا يزال تشيلسي بعيدا عن مستواه بعد فوزه باللقب في الموسم الماضي وتلقى الفريق هزيمة مخيبة للآمال من بالاس الذي يقوده المدرب آلان باردو.

واستحوذ تشيلسي على الكرة وسدد 13 مرة على مرمى المنافس في أول ساعة لكن الفريق عانى أمام هجمات بالاس المرتدة السريعة.

ومع زيادة ضغط جماهير تشيلسي على لاعبيها لتسجيل هدف منح بكاري ساكو المقدمة لبالاس بعد أن حول تمريرة يانيك بولاسي العرضية داخل المرمى ليسجل هدفه الثاني في ثاني مبارياته منذ انضمامه للفريق.

وتعادل فالكاو لصاحب الأرض بعد 14 دقيقة بضربة رأس لكن وارد سجل هدف الفوز لبالاس ليخسر جوزيه مورينيو للمرة الثانية فقط في مئة مباراة له في الدوري كمدرب لتشلسي.

وقال مورينيو لشبكة سكاي سبورتس ”كريستال بالاس كان الفريق الأخطر باستمرار وسجل هدفين من هجماته المرتدة.“

وأضاف ”سجلنا الهدف الذي جعل المباراة مفتوحة أمام كل الاحتمالات لكن المنافس أحرز هدفا بعد ذلك مباشرة. كان يجب أن تكون النتيجة هي التعادل التي كانت ستظل نتيجة سيئة لنا.“

وخسر ليفربول الذي حصد سبع نقاط في أول ثلاث مباريات 3-صفر أمام ضيفه وست هام يونايتد كما خرج لاعب وسطه البرازيلي فيليبي كوتينيو مطرودا.

ومنح مانويل لانزيني ومارك نوبل الذي طرد بعد ذلك التقدم 2-صفر لوست هام في الشوط الأول وأضاف ديافرا ساكو الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدل الضائع ليحقق الضيوف الفوز الأول على ملعب انفيلد منذ 1963.

واستمر غياب توتنهام هوتسبير عن الانتصارات منذ بداية الموسم بعد تعادله بدون أهداف مع ضيفه ايفرتون.

وبقى سندرلاند في المركز الأخير رغم تعادله 2-2 مع مضيفه استون فيلا.

وتقدم يان مفيلا لسندرلاند لكن سكوت سينكلير سجل هدفين لصاحب الأرض قبل أن يدرك جيرمين لينس التعادل للضيوف.

كما تعادل بورنموث الصاعد حديثا 1-1 مع ليستر سيتي الذي تعادل عبر جيمي فاردي بعدما تقدم كالوم ويلسون للفريق المنافس بهدفه الرابع في مباراتين.

وأحرز سالومون روندون أغلى صفقة في تاريخ وست بروميتش البيون هدفا ليفوز الفريق 1-صفر على ستوك سيتي الذي طرد منه إبراهيم افيلاي وتشارلي آدم.

وفي وقت سابق السبت حقق ارسنال فوزه الثاني في الدوري هذا الموسم بعدما تغلب 1-صفر على مضيفه نيوكاسل يونايتد في مباراة متوترة.

وخرج الكسندر ميتروفيتش الوافد الجديد لنيوكاسل مطرودا في الدقيقة 16 ليدافع الفريق بقوة بعدها.

وجاء الهدف الوحيد عندما اصطدمت تسديدة اليكس اوكسليد تشامبرلين بفابريتسيو كولوتشيني قائد أصحاب الأرض لتتحول الكرة داخل المرمى في الدقيقة 52.

وشهد اللقاء ست بطاقات صفراء بخلاف حالة الطرد واستحوذ خلاله ارسنال على الكرة لكن هجومه لم يكن في أفضل حالاته.

وسجل ارسنال ثلاثة أهداف فقط خلال أربع جولات بالدوري هذا الموسم بينها هدفان بالخطأ من لاعبي الفريق المنافس.

وقال ارسين فينجر مدرب ارسنال لمحطة بي.تي.سبورت ”تريد دوما تسجيل المزيد من الأهداف لكن أعتقد أننا لم نصل بعد إلى أقصى قوة هجومية لنا.“

وأضاف ”ربما لم يكن انهاء الهجمات حاسما بما يكفي ويجب أن نركز على هذا. بالطبع كنت متوترا إلا أننا كنا أصحاب اليد العليا دوما.“

وبدأ ارسنال الموسم بمستوى متباين وانتزع أربع نقاط فقط من أول ثلاث مباريات إلا انه بدأ بشكل قوي يوم السبت وطالب باحتساب ركلة جزاء لصالحه بسبب التحام ضد هيكتور بليرين.

ولم يفز نيوكاسل في آخر ثماني مباريات أمام ارسنال بالدوري الانجليزي وخرج لاعبه ميتروفيتش مطرودا بسبب التحام مع فرانسيس كوكولين.

وحصل ميتروفيتش على إنذارين في أول ثلاث مباريات بالدوري هذا الموسم.

وتفوق ارسنال في الاستحواذ على الكرة إلا انه عانى لاختراق الدفاع القوي لأصحاب الأرض.

وعقب تسديدة ذهبت بعيدا لثيو والكوت رغم انفراده بالمرمى أضاع ارون رامسي فرصة خطيرة أخرى قبل أن يفشل والكوت في التعامل مع تمريرة عرضية متقنة من بليرين.

وبدا الإحباط على فينجر قبل نهاية الشوط الأول إلا أن حالة عدم الرضا لديه تراجعت بعد أن سدد اوكسليد تشامبرلين بقوة في كعب كولوتشيني لتذهب الكرة داخل شباك تيم كرول حارس نيوكاسل.

وبدأ والكوت في مركز قلب الهجوم الذي يفضله إلا انه ظهر غير فعال بدرجة كبيرة قبل استبداله في الدقيقة 70.

ووفر البديل اوليفييه جيرو المزيد من التركيز الهجومي إلا انه سدد من زاوية ضيقة لتذهب الكرة بعيدا. وكانت هذه واحدة من 21 تسديدة لأرسنال خلال المباراة.

ورفع ارسنال رصيده إلى سبع نقاط مقابل نقطتين لنيوكاسل الذي لم يحقق أي انتصار في الدوري حتى الآن.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ممدوح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below