25 أيلول سبتمبر 2015 / 15:16 / بعد عامين

سويسرا تستهدف بلاتر رئيس الفيفا في تحقيق جنائي

زوريخ (رويترز) - قال مكتب المدعي العام السويسري يوم الجمعة إن الادعاء السويسري فتح تحقيقا جنائيا ضد سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للاشتباه في سوء الإدارة والاختلاس.

بلاتر يصل لعقد مؤتمر صحفي في سويسرا يوم 22 اغسطس اب 2015. تصوير. دينيس باليبوس - رويترز

وتم استجواب بلاتر بعد اجتماع للجنة التنفيذية للفيفا في زوريخ وأجرت السلطات تفتيشا لمقر الفيفا يوم الجمعة.

وقال مكتب المدعي العام السويسري في بيان ”تم تفتيش مكتب رئيس الفيفا ومصادرة بيانات.“

وهذه أول مرة توجه فيها السلطات التي تحقق في فساد كرة القدم أصابعها نحو بلاتر السويسري البالغ عمره 79 عاما الذي يدير الفيفا في اخر 17 عاما.

ونفى بلاتر ارتكاب أي مخالفة وقال محاميه الامريكي إنه يتعاون مع التحقيق السويسري.

وقال مصدر قريب من الفيفا إن بلاتر ليس رهن الاحتجاز ولم يتم اتهامه بأي شيء والأمر يعود إليه ليقرر ما اذا كان سيظل في منصبه حتى فبراير شباط عندما سيحين وقت استقالته.

لكن المصدر قال ”الأمر انتهى بالنسبة له الان.. انتهى.“

وبرزت أنباء التحقيق بعد قليل من اعلان الفيفا على عجل الغاء مؤتمر صحفي لبلاتر قبل 15 دقيقة من موعده دون المزيد من الايضاح.

وكان من المقرر أن يتحدث بلاتر لأول مرة منذ ايقاف الرجل الثاني في الفيفا جيروم فالك الأسبوع الماضي بعد اتهامات متعلقة ببيع التذاكر في كأس العالم 2014 في البرازيل. ونفى فالك المزاعم.

وفي علامة على القلق مما يعنيه التحقيق تحركت روسيا سريعا وقالت إن ذلك لن يؤثر على استضافتها لكأس العالم 2018.

واختيار الفيفا لروسيا وقطر لاستضافة كأس العالم 2018 و2022 أحد الأمور التي تبحثها السلطات الامريكية والسويسرية. وتحقق الولايات المتحدة وسويسرا في مزاعم فساد داخل الفيفا وهو مصدر قلق للرعاة الكبار مثل مكدونالدز وكوكاكولا وفيزا.

وتفجرت الفضيحة في مايو ايار عندما وجهت اتهامات إلى 14 مسؤولا في كرة القدم وشركات تسويق رياضي. وألقت الشرطة السويسرية القبض على سبعة منهم في مداهمة لفندق فخم في زوريخ.

بلاتيني يدلي بالشهادة

وقال مكتب المدعي العام السويسري إن ممثلين له استجوبوا بلاتر كما طُلب من ميشيل بلاتيني نجم كرة القدم الفرنسية السابق والذي يرأس الاتحاد الاوروبي للعبة تقديم معلومات.

وبلاتيني أبرز المرشحين للفوز بانتخابات خلافة بلاتر عندما يترك منصبه في فبراير شباط. ووصف بلاتر علاقتهما يوما بأنها ”مثل الأب وابنه“ لكنها انهارت في وقت سابق هذا العام عندما حثه بلاتيني على الاستقالة.

وقال مصدر في وكالة سويسرية لانفاذ القانون إن بلاتيني قدم للادعاء السويسري أدلة ضد بلاتر وإنه ليس هدفا للتحقيقات في هذه النقطة.

وقال مسؤول في إنفاذ القانون إن المحققين السويسريين يبنون قضيتهم ضد بلاتر منذ فترة. وأضاف أن بلاتر ليس رهن الاعتقال وهو حر في السفر رغم أنه تجنب إلى حد كبير مغادرة سويسرا منذ مايو ايار.

ووفقا للميثاق الجنائي السويسري قد يواجه بلاتر اذا أدين عقوبة الحبس لمدة تصل لخمس سنوات حسب ظروف القضية.

وقال بيان مكتب المدعي العام السويسري إن بلاتر يُشتبه في أنه دفع مليوني فرنك سويسري (2.05 مليون دولار) بشكل غير قانوني إلى بلاتيني على حساب الفيفا بسبب عمل فيما يبدو جرى بين يناير كانون الثاني 1999 ويونيو حزيران 2002.

وأكد مكتب الادعاء السويسري أن المبلغ تم دفعه عام 2011. ولم يذكر مكتب الادعاء السويسري لماذا هذه الأموال غير قانونية.

وقال بلاتيني في بيان ”بالنظر للمبلغ الذي تم دفعه لي.. أود التأكيد على أن هذا المبلغ متعلق بعمل قمت به وفقا لعقد مع الفيفا وأنا سعيد بقدرتي على توضيح كل الأمور المتعلقة بذلك مع السلطات.“

عقد الكاريبي

وقال الادعاء السويسري إن بلاتر يُشتبه أيضا في أنه وقع عقدا في 2005 مع اتحاد الكاريبي لكرة القدم - الذي كان يرأسه في ذلك الوقت جاك وارنر عملاق كرة القدم في ترينيداد وتوباجو - لم يكن في مصلحة الفيفا ”وانتهك واجبات منصبه“.

وقال ريتشارد كولن المحامي الامريكي لبلاتر ”السيد بلاتر يتعاون ونحن واثقون أنه عندما تتاح الفرصة للسلطات السويسرية لمراجعة المستندات والأدلة ستجد أن العقد تم اعداده على نحو سليم وتفاوض بشأنه الأشخاص المناسبون في الفيفا الذين يضطلعون في المعتاد بمسؤولية مثل هذه العقود.. وبالتأكيد لا يوجد سوء إدارة.“

ووفقا لمستند من الفيفا اطلعت عليه رويترز - وهو خطاب في يوليو تموز 2011 موقع من الأمين فالك الموقوف حاليا - لم يدفع اتحاد الكاريبي هذه الأموال التي حل موعد استحقاقها.

وقال الفيفا في بيان يوم الجمعة إنه يتعاون مع السلطات السويسرية منذ مايو ايار وامتثل لكل طلبات مصادرة مستندات وبيانات ومعلومات أخرى. وأضاف ”سنواصل هذا المستوى من التعاون طيلة التحقيق.“

ورفضت متحدثة باسم الادعاء الامريكي التعليق. وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إنه لن يعلق على تحقيقات وكالات أخرى.

وأفلت بلاتر من سلسلة من الفضائح خلال فترة رئاسته للفيفا بينها اتهامات واسعة النطاق بأن قطر اشترت حق استضافة كأس العالم 2022. ونفت قطر بشكل متكرر ارتكاب أي مخالفة.

ورغم الدعوات المتعددة لبلاتر بالاستقالة عندما أصدرت الولايات المتحدة اتهاماتها في مايو ايار بجانب سلسلة من الاعتقالات إلا أنه رفض سحب ترشحه لفترة جديدة في رئاسة الفيفا. وأعيد انتخابه وقال للوفود وقتها ”كرة القدم بحاجة لقائد قوي وخبير.“

ومع استمرار دوي الفضيحة حول العالم وتعذر الدفاع عن موقفه أعلن بلاتر بعد أيام قليلة فقط أنه سيستقيل رغم أنه مستمر في منصبه حتى انتخاب خليفته.

وقال بلاتر في ذلك الوقت ”الفيفا حياتي... ما يهمني هو الفيفا وكرة القدم حول العالم.“

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below