صدمة في أوساط كرة القدم العالمية بعد إيقاف بلاتر وبلاتيني

Thu Oct 8, 2015 11:00pm GMT
 

من سايمون ايفانز وجوشوا فرانكلين

زوريخ (رويترز) - ‭‭‭ ‬‬‬ عوقب سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وخليفته المحتمل ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة بالإيقاف يوم الخميس بعد تورطهما في فضيحة فساد مدوية في ظل مواجهة الرياضة لتحقيقات جنائية في سويسرا والولايات المتحدة.

وكان السويسري بلاتر الذي يترأس الفيفا منذ 1998 على وشك ترك منصبه بعد الانتخابات المقررة في فبراير شباط من العام المقبل.

وبدا بلاتيني الأوفر حظا لخلافة بلاتر في الانتخابات. وتتوقف آماله في المنافسة - والتي تقلصت بشدة عقب قرار اليوم - على ما إذا كان بوسعه إبطال قرار إيقافه لمدة 90 يوما والصادر عن لجنة القيم التابعة للفيفا.

ورغم إنكارهما ارتكاب أي مخالفات إلا أن الفضيحة التي هزت أوساط كرة القدم العالمية وبدأت بمداهمات عند الفجر وسلسلة من الاعتقالات لمسؤولين كبار في فندق سويسري فاخر في مايو آيار الماضي أتت على بلاتر وبلاتيني بالتدريج.

وقالت لجنة القيم في بيان يوم الخميس "خلال هذه الفترة يحظر على هذين الشخصين ممارسة أي أنشطة متعلقة بكرة القدم على المستويين الوطني والدولي."

وقال الفيفا في بيان إنه "خلال فترة الإيقاف المستمرة لمدة 90 يوما لا يحق لجوزيف سيب بلاتر تمثيل الفيفا بأي صفة أو العمل نيابة عن المنظمة أو التعامل مع وسائل الإعلام أو الشركاء الآخرين كممثل للفيفا."

وعين الفيفا الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي ونائب رئيس الفيفا رئيسا مؤقتا للاتحاد الدولي حسبما تنص اللوائح بصفته أقدم نواب الرئيس.

وتم توبيخ حياتو (69 عاما) من قبل لجنة القيم في اللجنة الأولمبية الدولية عام 2011 بعد اعترافه بأنه حصل على أموال من وكالة تسويق كانت على علاقة سابقة بالفيفا عام 1995.   يتبع

 
بلاتر وبلاتيني (الى اليمين) في زوريخ بسويسرا يوم 29 مايو ايار 2015. تصوير. ارند فيجمان - رويترز