22 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 16:28 / بعد عامين

نيرسباخ يرفض الإجابة على أسئلة تتعلق بتنظيم كأس العالم 2006

فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم يصل لحضور المؤتمر الصحفي في مقر الاتحاد في فرانكفورت يوم الخميس. تصوير رالف أورلوفسكي - رويترز.

فرانكفورت (المانيا) (رويترز) - قال فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم يوم الخميس إنه لا يستطيع الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بدفع مبلغ 6.7 مليون يورو (7.5 مليون دولار) للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) قبل كأس العالم 2006.

وعبر نيرسباخ عن أمله بأن تجيب التحقيقات الجارية على هذه الأسئلة.

وعقد نيرسباخ مؤتمر صحفيا سريعا في المقر الرئيسي للاتحاد الألماني نفى خلاله مجددا الادعاءات التي ساقها تقرير لمجلة دير شبيجل الألمانية مؤخرا زعم أنه تم تخصيص أموال لدفعها كرشى للمساعدة في نيل ألمانيا للبطولة وذلك خلال التصويت الذي جرى عام 2000.

لكنه قال إنه غير قادر على تفسير أسباب دفع هذه الأموال للفيفا بالتفصيل في 2005 والتي قال الاتحاد الألماني إنها دفعت من أجل تمويل برنامج ثقافي خلال البطولة.

وقال نيرسباخ للصحفيين ”لا أريد أن أبدو كما لو كنت أتهرب من الأسئلة.. لكن اليوم لا يمكنني تقديم تفسير كامل. هناك أسئلة مفتوحة ولهذا طلبنا من شركة قانونية (الأسبوع الماضي) للتحقيق في ذلك.“

وقال رئيس أكبر اتحاد محلي لكرة القدم في العالم إنه ما يزال يسعى لمعرفة الصورة الكاملة لكيفية تحويل هذه الأموال للفيفا.

وقال ”هناك علامات استفهام بشأن هذه العملية لدي أنا أيضا.“

وأشارت دير شبيجل يوم الجمعة أن اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2006 تورطت في دفع أموال سرية لشراء أصوات وزعمت أنه تم توفيرها بواسطة الراحل روبرت لويس دريفوس الرئيس التنفيذي لشركة أديداس وقتها.

وأوضحت المجلة ان من بين من كانوا على علم بأمر الأموال التي دفعت رئيس اللجنة المنظمة فرانز بيكنباور ونائبه في ذلك الوقت نيرسباخ.

وأضاف رئيس الاتحاد الألماني ”الموضوع الرئيسي هو ما تم التركيز عليه في الأسبوع الماضي وهو أن كل شيء كان قانونيا فيما يتعلق بمنح تنظيم كأس العالم 2006. لا يوجد رشى أو شراء أصوات.“

وقال إن هذه الأموال طلبتها اللجنة المالية للفيفا كمساهمة ضمن 170 مليون يورو قيمة ميزانية تنظيم البطولة مع بدء جني أرباح البطولة.

وبسؤاله عن سبب حاجة الفيفا لمبلغ 6.7 مليون يورو حتى ينفق مبلغ أكبر هز نيرسباخ كتفية وقال ”لا أعرف سبب ذلك.“

وأطلق الاتحاد الألماني بالفعل تحقيقا بشأن الأموال المدفوعة في 2005 وما إذا كان هذا المبلغ الذي حصل عليه الفيفا تم إنفاقه بالفعل على برنامج ثقافي كان جزء من كأس العالم كما كانت النية من قبل.

وقال نيرسباخ يوم الخميس إنه لا يعلم فيما استغل الفيفا هذه الأموال بمجرد تحويلها بواسطة الألمان.

وأضاف أن بيكنباور كان ينوي التكفل بهذا المبلغ من ماله الخاص لكن مديره أقنعه بعدم القيام بذلك وبعدها أجرى اتصالا بلويس دريفوس الذي حول المبلغ للفيفا.

وكرر نيرسباخ في أكثر من مناسبة أنه لا يعلم شيئا عن تفاصيل هذه القصة.

ويخضع بيكنباور للتحقيق أمام الفيفا لعدم تعاونه فيما يتعلق بالتصويت لمنح حق تنظيم بطولتي كأس العالم لروسيا 2018 وقطر 2022.

إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية- تحرير فتحي عبد العزيز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below