23 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 09:49 / بعد عامين

هاميلتون: الرياضات الامريكية تستطيع مساعدة فورمولا 1 للوصول لجماهير جديدة

اوستن (تكساس) (رويترز) - اقترح لويس هاميلتون حامل لقب بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات أن تتعاون البطولة مع الرياضات الامريكية الكبرى مثل كرة السلة أو كرة القدم الامريكية لتصل إلى قاعدة جماهيرية جديدة في الولايات المتحدة.

لويس هاميلتون خلال مؤتمر صحفي على هامش سباق جائزة امريكا الكبرى في ولاية تكساس الأمريكية يوم الخميس - رويترز تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

وبسؤاله في مؤتمر صحفي على هامش سباق جائزة امريكا الكبرى حول كيف يمكن للرياضة أن تصنع ”حماسا أكبر لفورمولا 1 في المجتمع المدني الأسود الامريكي“ وبين الأطفال المتحضرين بشكل عام فضل هاميلتون الاستماع إلى منافسيه قبل أن يوضح رأيه.

وقال السائق الأسود الوحيد في البطولة حاليا إنه ”ربما يمكن لفورمولا 1 أن تبدأ في التعاون مع دوري كرة القدم الامريكية أو مع رياضات أخرى.“

وأضاف ”لا أعلم إن كنت رأيت من قبل لاعبا في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين يأتي إلى السباق. جاء أحد أصدقائي مرة واحدة من قبل. ودون ذلك لم يأت أي شخص من هذه الرياضات. رياضات مختلفة.“

واعترف هاميلتون الذي يستطيع حصد لقبه الثالث في بطولة العالم والثاني على التوالي مع مرسيدس في سباق يوم الأحد انه من الصعب للكثير من الامريكيين الارتباط برياضته.

ويدرك هاميلتون جيدا كيفية الوصول إلى جماهير جديدة خاصة أنه يأتي من أسرة فقيرة وهو حفيد لمهاجرين من جزر الهند الغربية ولم تملك أسرته إلا القليل من المال ولم تكن لها صلة برياضة المحركات من قبل.

لكنه يعرف أيضا الصعوبات.

وقال السائق البريطاني ”بالتأكيد هم يحبون كرة القدم الامريكية ودوري السلة للمحترفين وهي رياضات يمكنك ببساطة الذهاب وشراء معداتها. تستطيع شراء كرة أو مضرب وتذهب لتمارسها في الشارع بينما لا تستطيع فعل ذلك بالنسبة لسباقات الكارتنج.“

وأضاف ”كنت محظوظا للغاية. والدي اشترى لي سيارة كارتنج وكنا نقودها في موقف السيارات... لكن هذا غير ممكن للعديد من الأطفال الذين يقولون ‭‭‭'‬‬‬أريد الذهاب إلى حلبات الكارتنج‭‭‭'‬‬‬.“

ويزور هاميلتون (30 عاما) أمريكا بشكل دائم ولديه أصدقاء يعملون في مجال الموسيقى والفن.

وقال السائق الذي حضر عرضا للأزياء في نيويورك قبل السفر إلى اوستن ”كما ترون فأنا أفعل كل ما في وسعي لكني شخص واحد.“

وتابع ”أمس ذهبت مع بعض الأطفال إلى حلبة كارتنج وكان من بينهم طفلان سود. أحدهما تجاوزني وهي أول مرة لي على حلبة مع طفل أسود يتجاوزني وكان الأمر وكأنني أشاهد نفسي. كان الأمر ممتعا. كان أمرا جيدا.“

إعداد شادي أمير للنشرة العربية- تحرير فتحي عبد العزيز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below