7 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 17:49 / بعد عامين

لا أهداف في تعادل الأهلي مع قوانغتشو في ذهاب نهائي دوري الأبطال

دبي (رويترز) - لم ينجح الأهلي الاماراتي في هز شباك ضيفه قوانغتشو ايفرجراند لكنه حافظ على شباكه نظيفة بعد تعادل الفريقين بدون أهداف في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم يوم السبت باستاد راشد في دبي.

وسيذهب الأهلي - الذي يلعب في النهائي لأول مرة في تاريخه - إلى الصين يوم 21 نوفمبر تشرين الثاني لخوض مباراة الاياب وهو يدرك أنه ينبغي عليه هذه المرة هز شباك قوانغتشو أمام جماهيره إذا أراد أن يصبح أول ناد اماراتي يحرز اللقب القاري منذ فعلها غريمه المحلي العين عام 2003.

وتحلى الأهلي بالحذر في أغلب فترات اللقاء الذي أقيم أمام مدرجات ممتلئة بالجماهير وبدا حريصا بشكل أكبر على الحفاظ على نظافة شباكه على أرضه أمام فريق يخلو سجله من الهزائم في اخر 26 مباراة بجميع المسابقات.

وأنهى الأهلي اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد الظهير الايمن الدولي عبد العزيز هيكل بسبب اعتداء بدون كرة على جاو لين لاعب قوانغتشو البديل في الدقيقة 84.

وقال كوزمين اولاريو مدرب الأهلي للصحفيين "كانت مباراة صعبة. كنا نعلم أنه فريق قوي بدنيا. لم نلعب بالطريقة التي أردناها."

وأضاف المدرب الروماني "الشيء الايجابي هو أننا لم نستقبل أهدافا. على الأقل لدينا نقطة نبدأ منها (في لقاء الاياب)."

وقال اولاريو قبل المباراة إن الحفاظ على الشباك نظيفة هو الطريق السهل للفوز في مواجهة من مباراتي ذهاب واياب وبدت استراتيجيته واضحة منذ البداية.

ولم يندفع الأهلي للهجوم أمام قوانغتشو - الذي لم يخسر في اخر 14 مباراة خارج ملعبه بجميع المسابقات - وترك السيطرة في وسط الملعب لثنائي الفريق الصيني صاحب الجهد الوافر تشينغ تشي وباولينيو.

واعتمد الأهلي على كرات طويلة إلى ثلاثي هجومه مع معاناة ماجد حسن وحبيب الفردان وايفرتون ريبيرو في مواجهة خط وسط قوانغتشو القوي.

ورغم استحواذه بشكل أكبر على الكرة طيلة الشوط الأول فإن قوانغتشو بطل 2013 لم يصنع خطورة حقيقية باستثناء تسديدات لاعبي وسطه من مسافات بعيدة.

وكانت أول محاولة على المرمى من نصيب البرازيلي باولينيو في الدقيقة السادسة بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ثم أطلق لاعب توتنهام هوتسبير السابق تسديدة أخرى في الشباك الجانبية بعد 18 دقيقة عقب كرة هيأها له مواطنه ريكاردو جولارت متصدر قائمة هدافي المسابقة بثمانية أهداف.

وتعين على أحمد محمود (ديدا) حارس الأهلي التصدي بشكل رائع لتسديدة مباغتة من القائد تشينغ في الدقيقة 25 قبل أول محاولة لأصحاب الأرض عن طريق إسماعيل الحمادي.

وأرسل البرازيلي ريبيرو الكرة إلى الحمادي في الجناح الأيسر وانطلق اللاعب الدولي الاماراتي من منتصف الملعب قبل أن يطلق تسديدة أبعدها زينغ تشينغ حارس قوانغتشو في الدقيقة 33.

ومنح ذلك المزيد من الثقة للأهلي الذي بدأ في دخول أجواء اللقاء بشكل أكبر رغم أنه لم يصنع أي فرص حقيقية أخرى.

لكن قوانغتشو بدأ الشوط الثاني بقوة وسدد البديل هوانغ بوين كرة هائلة من داخل منطقة الجزاء ارتدت من العارضة بعد استئناف اللعب مباشرة.

وفقد النادي الصيني هدافه جولارت الذي أصيب في لعبة مشتركة مع حسن لاعب وسط الأهلي ليشارك بدلا منه يو هانتشاو في الدقيقة 59 لكن قوانغتشو ظل خطيرا وأنقذ ديدا حارس الأهلي محاولة أخرى من المهاجم البرازيلي ايلكسون بتسديدة مباشرة بقدمه اليسرى من عند نقطة الجزاء.

وبدا الأهلي مقتنعا بالتعادل في الدقائق الأخيرة خاصة في ظل التفوق العددي لفريق المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري بعد طرد هيكل.

تحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below