20 تشرين الثاني نوفمبر 2015 / 21:01 / بعد عامين

أولاريو يسعى لاستغلال "اللحظة التاريخية" أمام قوانغتشو بنهائي آسيا

(رويترز) - يسعى الروماني كوزمين أولاريو مدرب الأهلي الإماراتي لاستغلال ”لحظة تاريخية في حياته“ والتتويج بلقب دوري أبطال آسيا عندما يلتقي فريقه يوم السبت مع مضيفه قوانغتشو ايفرجراند الصيني في إياب نهائي البطولة.

صورة من أرشيف رويترز للمدرب الروماني كوزمين أولاريو.

ويحتاج الأهلي للفوز بأي نتيجة أو التعادل الايجابي لإعادة لقب البطولة إلى الإمارات للمرة الأولى منذ 12 عاما عندما توج العين بلقب النسخة الأولى من البطولة بنظامها الجديد حيث انتهت مباراة الذهاب في دبي قبل أسبوعين بالتعادل السلبي.

وفي المقابل يطمح قوانغتشو الذي يقوده المدرب البرازيلي المخضرم لويز فيليبي سوكولاري للفوز باللقب للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات بعد فوزه لأول مرة بلقب نسخة 2013.

وقال أولاريو الذي تولى تدريب الأهلي عام 2013 بعدما كان قد درب من قبل العين الإماراتي والسد القطري والهلال السعودي ”هذه لحظة تاريخية في حياتي حيث لا يعرف أحد متي يمكن أن تتكرر هذه اللحظة ببلوغ النهائي من جديد. لهذا فنحن جميعا لدينا الدافع لتقديم أقصى ما بوسعنا حتى لا نندم في المستقبل على ذلك.“

وتأهل الأهلي للمباراة النهائية لأول مرة في تاريخه وأقصى في مشواره نحو النهائي العديد من الأندية العريقة أبرزها الهلال السعودي في الدور قبل النهائي.

وتحوم شكوك حول مشاركة البرازيلي ريكاردو جولارت مهاجم الفريق الصيني بينما تأكد غياب مدافع الأهلي عبدالعزيز هيكل لحصوله على بطاقة حمراء في مباراة الذهاب.

وأضاف أولاريو مدرب المنتخب السعودي السابق في مؤتمر صحفي يوم الجمعة “جولارت لاعب ممتاز ولكن بعد مشاهدة قوانغتشو طيلة الموسم فإننا نعرف أنهم قادرون على استبدال أي لاعب في التشكيلة الأساسية.

”فالأمر لا يقتصر على لاعب واحد بل هو عمل جماعي يعتمد على الفريق ككل وبالتأكيد يملك المنافس أفضلية الأرض والجمهور لكن نحن نعرف ما هو المطلوب منا بالتحديد.“

وكانت الخسارة الأخيرة للأهلي في يونيو حزيران الماضي أمام النصر في نهائي كأس رئيس دولة الإمارات بركلات الترجيح حيث لم يخسر في الوقت الأصلي خلال آخر 20 مباراة.

وشدد سكولاري على ضرورة أن يقدم لاعبو أصحاب الأرض أفضل مستوى لديهم لتحقيق اللقب الثاني في اخر ثلاث سنوات.

وقال سكولاري ”نأمل أن نقدم أداء أفضل من مباراة الذهاب حتى لا تتحول مباراة الغد إلى تحد كبير لنا لكن إذا لعبنا بنفس المستوى سنعاني بالتأكيد. فالاستعدادات سارت بشكل جيد وفقا لما هو مخطط لها. وبالتأكيد أريد إضافة لقب جديد لمسيرتي كمدرب.“

وسبق لسكولاري الفوز مع البرازيل بلقب كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان ثم كأس القارات 2013 وكذلك لقب كأس الخليج مع منتخب الكويت عام 1990.

تغطية أحمد الخشاب - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below