4 آذار مارس 2016 / 13:35 / بعد عامين

لا دليل على شراء أصوات لاستضافة كأس العالم 2006 وضغوط على بيكنباور

فرانكفورت (رويترز) - قال تقرير لشركة محاماة إنه لا يوجد دليل على شراء ألمانيا لأصوات خلال المنافسة على استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2006 وسط ضغوط متزايدة على فرانز بيكنباور الرئيس السابق للجنة المنظمة للبطولة بسبب مدفوعات لمسؤول سابق موقوف بالفيفا.

شعار الاتحاد الألماني لكرة القدم في فرانكفورت يوم الجمعة. تصوير: كاي فافنباخ - رويترز

وقال كريستيان دوف ممثل شركة فريشفيلدس التي تعمل بتكليف من الاتحاد الألماني في مؤتمر صحفي يوم الجمعة ”لا نملك أي دليل على شراء أصوات. رغم أننا لا يمكن استبعاد ذلك بشكل قاطع.“

وأضاف دوف أن شركته لم تكن قادرة على الحديث إلى جميع المعنيين بعملية التصويت بما في ذلك سيب بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)الموقوف بسبب فضيحة فساد منفصلة واسعة النطاق.

ووقع بيكنباور أسطورة الكرة الألمانية تحت ضغط بالفعل للإجابة عن تساؤلات بشأن مدفوعات بقيمة 6.7 مليون يورو (7.37 مليون دولار) من الاتحاد الألماني إلى الفيفا في 2005 وبدا الآن أنه حول عشرة ملايين فرانك سويسري (10.08 ملايين دولار) إلى محمد بن همام المسؤول السابق بالفيفا عام 2002.

وكشف عن هذه المسألة - التي هزت الوسط الكروي الألماني - العام الماضي عندما قال الاتحاد الألماني إنه رد قرضا حصل عليه من الرئيس التنفيذي لشركة أديداس وقتها روبير لوي دريفوس لكن مجلة دير شبيجل قالت إن هذا القرض كان من أجل المساعدة في شراء أصوات لعرض ألمانيا لاستضافة كأس العالم.

وقال دوف إن هذا المبلغ تم تحويله بالفعل من الاتحاد الألماني للفيفا في 2005 لكنه لم يكن حقا من أجل حفل الافتتاح كما أشارت المستندات.

وأضاف دوف ”تم تحويل المبلغ على الفور لحساب يتبع لوي دريفوس.“

وقالت شركة أديداس المنتجة للملابس الرياضية وأحد رعاة الاتحاد الألماني لفترة طويلة إنها لا تعلم شيئا عن هذا المبلغ.

*مبلغ بيكنباور

ورصد التقرير أيضا عدة مبالغ مالية بلغت عشرة ملايين فرانك سويسري دفعها بيكنباور الفائز بكأس العالم كلاعب ومدرب عبر حساب في مصرفي سويسري لشركة كيمكو في قطر التي كان يملكها القطري محمد بن همام المسؤول السابق بالفيفا.

وهذه المدفوعات تمت في 2002 بعد عامين من فوز ألمانيا بحق استضافة كأس العالم 2006.

وأوقف بن همام الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي للعبة مدى الحياة عن أي أنشطة تتعلق بكرة القدم في ديسمبر كانون الأول 2012.

وقال دوف الذي أشار إلى أن بعض المستندات تم فقدها من مقر الاتحاد الألماني ”وصل هذا المبلغ إلى مكان ما في قطر يتبع بن همام. لكن كل ما هو وراء ذلك مجرد تكهنات. مهمتنا تقديم حقائق. يمكن الربط بين المبلغ وإعادة انتخاب بلاتر أو التصويت لاستضافة بطولة 2006 لكن ذلك مجرد تكهنات.“

واعترف بيكنباور بارتكاب أخطاء لكنه نفى بشدة ارتكاب أي مخالفات. ولم يتسن على الفور الوصول له للتعليق.

وقال الاتحاد الدولي إنه سيدرس تقرير دوف بعناية وسيدمج نتائجه في التحقيقات الجارية بالفيفا.

وقال راينر كوخ الرئيس المؤقت للاتحاد الألماني إنه كان هناك ”فشل كامل في آليات الاتحاد لا يمكن أن تحدث مجددا.“

وألقى أيضا باللوم على فولفجانج نيرسباخ الرئيس السابق للاتحاد الالماني - الذي استقال العام الماضي بسبب هذه القضية ويواجه اتهاما بالتهرب الضريبي - بداعي اخفاء معلومات عن الاتحاد.

وقال كوخ ”لن نستخلص أي استنتاجات سريعة. سندرس ونناقش التقرير وسننتظر نتيجة تحقيقات سلطات الضرائب قبل استخلاص أي استنتاجات.“

إعداد أحمد الخشاب - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below