20 آذار مارس 2016 / 01:48 / منذ عامين

ديوكوفيتش يواجه راونيتش في نهائي انديان ويلز

(رويترز) - - ديوكوفيتش يحسن سجله إلى 25-23 ضد نادال

الصربي نوفاك ديوكوفيتش خلال مباراة في بطولة دبي للتنس يوم 25 فبراير شباط 2016. تصوير: أحمد جاد الله - رويترز

- سيواجه راونيتش صاحب ضربات الإرسال القوية في النهائي

اقترب حامل اللقب والمصنف الأول نوفاك ديوكوفيتش خطوة أخرى من لقب خامس في بطولة انديان ويلز للتنس بفوزه 7-6 و6-2 على غريمه القديم رفائيل نادال في الدور قبل النهائي في كاليفورنيا يوم السبت.

وأمتع ديوكوفيتش ونادال الجماهير بالعديد من الضربات المتبادلة في أجواء مشمسة في انديان ويلز تنس جاردن لكن كان للاعب الصربي اليد العليا أغلب الوقت وكسر إرسال منافسه الاسباني في المجموعة الثانية ليحسم الفوز.

وبعد مباراة طويلة استمرت لنحو ساعتين حجز ديوكوفيتش بطل استراليا المفتوحة مكانه في نهائي الأحد حيث سيواجه الكندي ميلوش راونيتش الذي هزم البلجيكي ديفيد جوفين 6-3 و3-6 و6-3.

وأبلغ ديوكوفيتش محطة ئي.إس.بي.إن التلفزيونية في مقابلة على جانب الملعب بعدما حسن سجله ضد نادال إلى 25 انتصارا مقابل 23 هزيمة ”لم يكن هناك أي شيء أفضل أستطيع أن أفعله لكني أنهيت المباراة جيدا جدا وأنا سعيد للغاية بالتأهل للنهائي.“

وأضاف “المجموعة الأولى كانت متقاربة للغاية وحسمت بنقطة أو نقطتين في الشوط الفاصل وكنت محظوظا بالفوز بها.

”الثانية كانت متقلبة وفي منتصفها نجحت في كسر حاسم للإرسال وهذا سمح لي بأن أبدأ في اللعب بطريقة أكثر قوة. كانت مباراة صعبة لكن هذا ما يتوقعه المرء عندما يواجه رافا.“

وتبادل اللاعبان كسر الإرسال في الشوطين الثاني والثالث في المواجهة المرتقبة قبل أن يهدر نادال نقطة للفوز بالمجموعة في الشوط العاشر عندما سدد ضربة خلفية في الشبكة.

ورغم أن اللاعب الاسباني عوض تخلفه 2-5 في الشوط الفاصل ليتعادل 5-5 فإن ديوكوفيتش تفوق 6-5 بعد إرسال أول قوي قبل أن ينتزع المجموعة بعد ما يزيد بقليل على ساعة واحدة عندما سدد منافسه في الشبكة.

وكان نادال تحت ضغط متزايد للحفاظ على إرساله في المجموعة الثانية مع سيطرة ديوكوفيتش على الضربات المتبادلة من الخط الخلفي وانهار اللاعب الاسباني الأعسر أخيرا في الشوط السادس عندما سدد ضربة أمامية في الشبكة ليتأخر 4-2.

وفي وقت سابق تجاوز راونيتش صاحب ضربات الإرسال القوية تعثره في المجموعة الثانية ضد جوفين المصنف 15 ليتأهل لثالث نهائي في تاريخه باحدى بطولات الأساتذة.

وقال راونيتش طويل القامة بعد فوزه في ساعتين “فقدت طريقي قليلا (في المجموعة الثانية).

”لكني سعيت حقا للفوز في المجموعة الثالثة. أهم شيء بالنسبة لي هو الالتزام بهويتي وكان من الرائع أن ألعب هنا للعام الثاني على التوالي في قبل النهائي والخروج فائزا.“

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below