21 آذار مارس 2016 / 14:43 / بعد عام واحد

كونتي مدرب ايطاليا يرفض الحديث عن مستقبله

انطونيو كونتي مدرب ايطاليا اثناء مباراة ودية لفريقه امام رومانيا في بولونيا يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: ستيفانو ريلانديني - رويترز.

ميلانو (رويترز) - رفض انطونيو كونتي مدرب منتخب ايطاليا لكرة القدم الحديث عن مستقبله يوم الاثنين خلال أول مؤتمر صحفي له منذ الإعلان عن ترك منصبه بعد بطولة أوروبا 2016.

وعزز إعلان كونتي الصادر يوم الثلاثاء الماضي من تكهنات وسائل اعلام بريطانية بشأن تولي المدرب البالغ عمره 46 عاما قيادة تشيلسي الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز في الموسم المقبل.

وقال كونتي للصحفيين على هامش تدريب للمنتخب "في الوقت الحالي لا شيء يلفت انتباهي. أنا مدرب للمنتخب الوطني وهذه تجربة تعلمت منها الكثير."

وأضاف كونتي الذي تولى قيادة ايطاليا بعد كأس العالم 2014 "إنها تجربة رائعة ومذهلة وكنت دائما أحسد من يتولى القيادة في كأس العالم أو في بطولة أوروبا."

وقال كونتي الذي ينتهي عقده بعد بطولة أوروبا إن كارلو تافيكيو رئيس الاتحاد الايطالي طلب منه الأسبوع الماضي توضيح موقفه.

وأضاف "فكرت في الأمر ودرست قراري وعندما زالت كافة الشكوك أبلغت رئيس الاتحاد الذي اختارني لشغل المنصب."

وأقال تشيلسي حامل لقب الدوري الانجليزي الممتاز مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في ديسمبر كانون الأول الماضي وتعاقد مع الهولندي جوس هيدينك بشكل مؤقت.

وأضاف كونتي "لدي نهم للعمل ومتشوق لبطولة أوروبا في يونيو. هناك تجارب تمر بها مرة واحدة في العمر وأشعر بمسؤولية كبيرة ملقاة على عاتقي."

واستطرد "ربما توجد فرق أقوى منا لكننا قد نقلص الفجوة بالعمل الشاق."

وتلعب ايطاليا ضد اسبانيا بطلة اوروبا يوم الخميس في مباراة ودية قبل أن تخرج لمواجهة المانيا بطلة العالم يوم الثلاثاء استعدادا للمشاركة في بطولة اوروبا 2016 في الفترة بين العاشر من يونيو حزيران والعاشر من يوليو تموز حيث ستواجه بلجيكا وايرلندا والسويد في مجموعتها.

وقاد كونتي ايطاليا للتأهل للبطولة بسهولة بعد تصدره مجموعته بسبعة انتصارات وثلاثة تعادلات في عشر مباريات.

وخسرت ايطاليا مرتين فقط مع كونتي أمام البرتغال وبلجيكا في مباراتين وديتين.

واصطدم المدرب الذي قاد يوفنتوس لثلاثة ألقاب متتالية في الدوري مع مسؤولي الأندية الايطالية بعد رفضهم انضمام اللاعبين إلى معسكر المنتخب.

وقال إن عدم لعب أي مباراة خاصة في الفترة بين نوفمبر تشرين الثاني ومارس اذار تسببت في شعوره بخيبة أمل.

وأضاف "قضيت أربعة أشهر بدون أي مباراة وكانت صعبة للغاية. لا أريد قضاء عامين اخرين مثلهما."

وتابع "مللت للغاية من قضاء وقت طويل في المرآب. في المرآب شعرت برائحة الآلات والإطارات وزيت المحركات وليس عشب الملعب."

إعداد شادي أمير - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below