26 نيسان أبريل 2016 / 21:12 / بعد عامين

سيتي يتعادل مع ريال المفتقد لجهود رونالدو في قبل نهائي دوري الأبطال

مانشستر (رويترز) - أفلت مانشستر سيتي من صحوة متأخرة لريال مدريد ليتعادل الفريقان سلبيا في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء وهو ما أبقى على آمال الفريق الانجليزي في بلوغ نهائي البطولة لأول مرة في تاريخه.

جو هارت حارس مرمى مانشستر سيتي يتصدى لتسديدة من بيبي لاعب ريال مدريد خلال مباراة الفريقين بذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال اوروبا يوم الثلاثاء. تصوير: كارل ريسيني - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

ومع خوضه الدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية لأول مرة خلال 45 عاما قدم سيتي عرضا حذرا في الشوط الأول الذي لم يشهد الكثير من الفرص الخطيرة من الفريق الانجليزي الذي استطاع بشكل حاسم منع ريال من تسجيل أي هدف خارج ملعبه.

وتلقى ريال بطل أوروبا عشر مرات ضربة قوية قبل بداية اللقاء بعد تأكد غياب كريستيانو رونالدو - كبير هدافي دوري الأبطال هذا الموسم برصيد 16 هدفا - بسبب اصابته في الفخذ.

وافتقد ريال للمسات رونالدو الساحرة خلال الشوط الأول الهادئ على استاد الاتحاد فيما احتاج سيتي لتألق حارسه جو هارت في مناسبتين لتبقى الكفة متساوية قبل مباراة الإياب في برنابيو الأسبوع المقبل.

وقال فينسن كومباني قائد سيتي ”من المستحيل التكهن بالنتيجة في الوقت الحالي. لم نكن نتمنى أفضل من ذلك. أمامنا 90 دقيقة متبقية ويجب أن نتطلع لمباراة الأسبوع المقبل.“

ولم يستطع أي فريق التسديد على المرمى في أول 45 دقيقة إلا ان ريال اخذ زمام المبادرة تدريجيا مع بداية الشوط الثاني في ظل زيادة تأثير جاريث بيل.

وسدد الجناح الويلزي مرة واحدة لتذهب الكرة بعيدا عن المرمى قبل أن يطالب بركلة جزاء دون جدوى. وسدد البديل خيسي برأسه في عارضة سيتي.

وأنقذت القدم اليسرى لهارت ضربة رأس من كاسيميرو وبدا بعدها أن بيبي سينهي حالة الصمت التي سادت اللقاء بتسديدة من مسافة قريبة إلا أن هارت تصدى لتسديدته بصدره.

وجاءت المباراة هادئة بالنسبة لسيرجيو اجويرو مهاجم سيتي وتأثرت عملية صناعة الفرص في سيتي عندما خرج ديفيد سيلفا مصابا في عضلات الفخذ الخلفية عقب 40 دقيقة على بداية اللقاء.

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي إنه من غير المحتمل أن يكون اللاعب جاهزا لخوض مباراة الإياب إلا ان المدرب التشيلي بدا واثقا من قدرة فريقه على تحقيق الفوز في مباراة الإياب في العاصمة الاسبانية رغم تسجيل ريال 18 هدفا على أرضه دون ان تهتز شباكه ولو لمرة واحدة في البطولة هذا الموسم.

وأضاف بليجريني ”إذا لم تستطع الفوز فان أفضل نتيجة هي التعادل صفر-صفر. أدينا بشكل جيد للغاية خارج ملعبنا هذا الموسم. سنتوجه الآن إلى برنابيو بنفس النهج الذي لعبنا به على أرضنا.“

وتابع ”سيكون لزاما على ريال الهجوم بشكل أكثر في مباراة الإياب.“

ومر أصحاب الأرض بحالة صحوة قبل النهاية بعد نزول رحيم سترلينج بديلا وذهبت ركلة حرة سددها كيفن دي بروين بقوة فوق العارضة بعد إبعاد كيلور نافاس حارس ريال للكرة.

اعداد احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below