30 نيسان أبريل 2016 / 17:01 / منذ عام واحد

ويلبيك يقود ارسنال للفوز وسط احتجاجات جماهيرية ضد فينجر

لاعبو ارسنال يحتفلون بتسجيلهم لهدف خلال مباراة الفريق أمام نوريتش سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: توني أوبراين - رويترز. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

لندن (رويترز) - قدم ارسنال أداء متفاوتا في ظل تزايد الغضب الجماهيري ضد المدرب ارسين فينجر الا انه استطاع الفوز على نوريتش سيتي المتراجع 1-صفر في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفضل هدف داني ويلبيك.

ورفعت جماهير ارسنال - التي انتظرت 12 عاما على أمل الفوز بلقب الدوري الممتاز - لافتات احتجاج ضد فينجر في الدقيقة 12 وقبل 12 دقيقة على نهاية اللقاء.

إلا ان بقية الجماهير عبرت عن رفضها لهذا السلوك الاحتجاجي واستطاع ويلبيك في الدقيقة 59 - أي بعد أربع دقائق على حلوله بديلا - من هز شباك نوريتش ليخفف من أجواء الاحتقان في استاد الإمارات.

وقال فينجر عقب اللقاء ”نحن قلقون على الجماهير. نريد ان ندخل السعادة على نفوسهم. أنا آسف لعدم قدرتي على تحقيق ذلك. اشعر بالانزعاج والإحباط في حال عدم قدرتي على إدخال السعادة على نفوس الجماهير.“

وتركت النتيجة ارسنال في موقع جيد لنيل مكان في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل حيث يحتل المركز الثالث متقدما بفارق ثلاث نقاط على مانشستر سيتي.

وسيحسم ليستر سيتي الفوز باللقب يوم الأحد حال فوزه على ارض مانشستر يونايتد.

* إثارة في صراع النجاة من الهبوط

لكن الإثارة بدت متجسدة في الصراع لتجنب الهبوط بعد ان ظل نوريتش في قلب العاصفة باحتلاله المركز 19 وقبل الاخير متراجعا بفارق نقطتين خلف منطقة الامان.

في المقابل ابتعد نيوكاسل يونايتد عن منطقة الخطر بفوزه 1-صفر على ضيفه كريستال بالاس بفضل ركلة حرة نفذها اندروس تاونسند بشكل رائع.

وتصدى كارل دارلو حارس نيوكاسل لركلة جزاء سددها يوهان كاباي صانع اللعب السابق لنيوكاسل.

ولدى نيوكاسل 33 نقطة من 36 مباراة في المركز 17 مقابل 32 نقطة لسندرلاند ونوريتش سيتي بينما هبط أستون فيلا بالفعل للقسم الثاني في وقت سابق.

وزاد تعاقد نيوكاسل مع المدرب الاسباني رفائيل بنيتز لقيادة الفريق من جرعة الأمل لدى الجماهير في الافلات من الهبوط ويبدو الامر ممكنا الان مع مواجهة استون فيلا في المباراة المقبلة.

وقال بنيتز ”بدت المهمة ضخمة بالنسبة لنا. كنا بحاجة للفوز. إذا ما كان التصدي لركلة الجزاء تلك سيبقي علينا في الدوري فسيتحول دارلو لبطل بالتأكيد.“

وقال دارلو الحارس الثالث في ترتيب حراس نيوكاسل ”التصدي لركلة الجزاء كانت لحظة جيدة بالنسبة لي. لا تعرف في كرة القدم متى تأتي الفرصة.“

ومنحت ركلة جزاء احتسبت في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع وسجلها جيرمين ديفو نقطة مهمة لسندرلاند في ظل صراعه للهروب من الهبوط بعد تعادله 1-1 مع ستوك سيتي.

وتعرض ديفو لعرقلة من جيف كاميرون ليسدد مهاجم سندرلاند ركلة الجزاء محرزا هدف التعادل وهو الهدف رقم 17 له هذا الموسم.

وتلقت شباك ستوك بقيادة مدربه مارك هيوز 14 هدفا في اربع مباريات قبل لقاء يوم السبت إلا انه تقدم عبر ماركو ارنوتوفيتش قبل يحرز ديفو هدف التعادل.

* رقم قياسي لوست هام

وحقق وست هام يونايتد رقما قياسيا على مستوى النادي في عدد النقاط بالدوري الممتاز بعدما سجل مارك نوبل هدفين في فوز سهل 3-صفر على مضيفه وست بروميتش ألبيون معززا فرصه في التأهل للعب في أوروبا.

افتتح شيخو كوياتي التسجيل من ضربة رأس بعد 34 دقيقة مستفيدا من تمريرة ديميتري باييه ثم أضاف نوبل ثنائية للفريق الزائر ليبقى وست هام بدون خسارة في المسابقة للمباراة العاشرة على التوالي.

ويحتل وست هام المركز الخامس برصيد 59 نقطة وبفارق الأهداف عن مانشستر يونايتد السادس.

وكان أفضل رصيد من النقاط لوست هام في موسم 1998-1999 عندما جمع 57 نقطة.

واستطاع واتفورد تعديل تأخره امام فيلا الى فوز 3-2 بفضل هدفين قبل النهاية سجلهما تروي ديني ليخفف الضغط على المدرب كيكي سانشيز فلوريس.

وقال المدرب الاسباني قبل اللقاء انه يشعر بعدم التقدير لجهوده بعد ان قاد الفريق لمنطقة الامان بالدوري الانجليزي الممتاز ولقبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي.

إلا ان اللاعبين أكدوا على إيمانهم بقدرات مدربهم ورفضوا القبول بالهزيمة أمام فيلا الذي تقدم مرتين بواسطة كياران كلارك وجوردان ايو لتكون هذه المرة الأولى التي يتقدم فيها فيلا بهدفين في مباراة منذ سبتمبر ايلول الماضي.

وما بين الهدفين سجل واتفورد هدف التعادل قبل ان يهز ديني شباك الضيوف مرتين من ضربة رأس من مدى قريب في الدقيقة 90 وتسديدة من قدمه اليمنى بعدها بثلاث دقائق ليعادل فيلا السجل القياسي للنادي بالخسارة في 11 مباراة متتالية بالدوري.

وخفت الضغوط بعض الشيء عن المدرب روبرتو مارتينيز بعدما حقق فريقه إيفرتون المتعثر أول انتصار في ثماني مباريات بالدوري الممتاز بتغلبه على بورنموث 2-1.

وبدأت المواجهة - التي أقيمت على ملعب جوديسون بارك بين اثنين من الفرق لا يملكان أي طموح سوى المحافظة على ماء الوجه في البطولة - بشكل قوي وشهدت تسجيل هدفين في أول عشر دقائق.

وضع توم كليفرلي إيفرتون في المقدمة قبل ان يعادل مارك بيو النتيجة لبورنموث من مسافة قريبة.

لكن إيفرتون أنهى مخاوفه من تجرع الهزيمة التاسعة على ارضه في كافة المسابقات هذا الموسم بعدما سجل ليتون بينز هدف الفوز مستفيدا من عرضية ارون لينون.

اعداد احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below