1 أيار مايو 2016 / 14:02 / منذ عام واحد

الحسم يتأجل لليستر وهزيمة قاسية لمانشستر سيتي وليفربول

جماهير ليستر سيتي أثناء مباراة فريقهم أمام مانشستر يونايتد في استاد أولد ترافورد يوم الأحد. تصوير: دارين ستابلز - رويترز. تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

(رويترز) - أخفق ليستر سيتي في الاستفادة من أول فرصة لحسم لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتعادله 1-1 مع مضيفه مانشستر يونايتد يوم الأحد لكنه بات قاب قوسين أو أدنى من انتزاع أول لقب في تاريخه بدوري الأضواء.

ولم يتمكن المتصدر من تحقيق الفوز الذي كان كفيلا بحسم اللقب لصالحه ولكنه قد يتوج به يوم الاثنين اذا أخفق توتنهام صاحب المركز الثاني في الفوز على تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج وهو أمر لم ينجح فيه توتنهام منذ 1990.

ويحتاج ليستر بقيادة المدرب كلاوديو رانييري الى نقطتين فقط من اخر مباراتين ليكمل مسيرته الحالمة.

وضرب هذا التعادل أيضا آمال يونايتد في التأهل لدوري الابطال الموسم المقبل رغم ان انتصار ساوثامبتون 4-2 على مانشستر سيتي الرابع أبقاه في المنافسة.

وضمن ليستر اللعب في دوري الابطال الموسم المقبل لكن مدربه رانييري لن يتمكن من مشاهدة مواجهة تشيلسي وتوتنهام يوم الاثنين.

وقال المدرب الايطالي بعد التعادل 1-1 في استاد أولد ترافورد “كنت أود مشاهدة لقاء الغد لكني سأكون في رحلة طيران عائدا من ايطاليا لذا سيكون من الصعب مشاهدتها.

”ستكمل أمي عامها 96 وأود تناول الغداء معها لذا سأكون اخر شخص في انجلترا يعرف النتيجة.“

وتعرضت آمال ليستر في حسم اللقب لصدمة مبكرة عندما وضع انطوني مارسيال فريقه مانشستر يونايتد في المقدمة مستغلا عرضية أنطونيو فالنسيا في الدقيقة الثامنة.

وسريعا ما أدرك ويس مورجان قائد ليستر هدف التعادل برأسية مستفيدا من عرضية داني درينكووتر من ركلة حرة بعد تسع دقائق.

وقال مورجان ”كان هدفا مهما والتسجيل في ملعب أولد ترافورد يولد شعورا رائعا“

وأضاف ”لقد شعرت بأنني أتفوق على المدافع الذي يراقبني واعتقدت أن بامكاني استلام أي كرة قريبة. لن يكون اللقب ملكنا الا عندما نضع أيدينا عليه.“

وطالب ليستر باحتساب ركلة جزاء بداعي تعرض رياض محرز لعرقلة من ماركوس روخو في منطقة جزاء مانشستر يونايتد ولكن الحكم لم يحتسبها.

وكاد مانشستر يونايتد يدرك هدف الفوز متأخرا ولكن كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر أحبط الهجمة التي قادها ممفيس ديباي.

وأبلغ مورجان الصحفيين ”كانت مباراة صعبة للغاية. مانشستر يونايتد استحوذ على الكرة بصورة كبيرة وكنا في حاجة للتماسك والصمود. حققنا نقطة وهي خطوة في الاتجاه الصحيح.“

وأنهى ليستر المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد درينكووتر إثر حصوله على بطاقة صفراء ثانية قبل خمس دقائق على نهاية اللقاء.

وسيغيب لاعب الوسط عن مباراة ليستر المقبلة أمام ايفرتون.

وسيكون الفوز بهذا اللقاء كافيا لتتويج ليستر باللقب بغض النظر عن نتيجة توتنهام يوم الاثنين أمام تشيلسي.

وهون لويس فان جال مدرب يونايتد من تكهنات حول احتمال خسارته منصبه.

وقال ”اعتقد اننا قدمنا واحدة من افضل مبارياتنا هذا الموسم لكن الاداء لم يكن كافيا. العام المقبل ستشاهدونني ثانية.“

وعزز من فرص وجوده في اولد ترافورد هزيمة الجار مانشستر سيتي امام ساوثامبتون.

وسجل ساديو ماني ثلاثية في عرض هجومي رائع لساوثامبتون ليكتسح مانشستر سيتي 4-2 ويترك الفريق الزائر في موقف صعب في الصراع على التأهل لدوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

وصعد مانشستر يونايتد مركزا واحدا في جدول المسابقة ليحتل المركز الخامس بفارق أربع نقاط خلف مانشستر سيتي. ويحتل سيتي اخر المراكز المؤهلة لدوري الابطال. ويتبقى ليونايتد ثلاث مباريات مقابل مباراتين لسيتي.

وقبل ثلاثة أيام من مواجهة ريال مدريد في اياب الدور قبل النهائي لدوري ابطال اوروبا بدت الهزيمة حتمية لسيتي بعدما استفاد شين لونج من تمريرة دوسان تاديتش ليسجل في الدقيقة 25.

وصنع اللاعب الصربي ايضا هدفين اخرين للمهاجم السنغالي ماني الذي سجل ثلاثيته في الدقائق 28 و57 و68 ليتوج موسما رائعا سجل خلاله 14 هدفا.

ورغم ان سيتي عاد الى المباراة بتسجيل هدفين من كليشي ايهيناتشو في الدقيقين 44 و78 لم يترك ساوثامبتون المباراة تفلت منه ليحقق الانتصار ويواصل سعيه للتأهل للدوري الاوروبي.

وفي وقت سابق دفع المدرب يورجن كلوب ثمن اللعب بالتشكيلة الأصغر سنا في تاريخ فريقه ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عندما خسر 3-1 أمام سوانزي سيتي الذي ضمن البقاء في دوري الأضواء.

وأجرى كلوب ثمانية تغييرات على التشكيلة التي دفع بها أمام فياريال في ذهاب قبل نهائي الدوري الأوروبي ليصبح متوسط أعمار التشكيلة الأساسية 23 عاما فقط. وأقر المدرب الألماني بأن فريقه مر بـ”يوم سيء“.

وقال كلوب ”غيرنا التشكيلة وكما يتضح لك لم يكن هناك لغة الجسد التي تحتاجها للعودة في النتيجة“. وأضاف ”نستحق الخسارة وهم حققوا فوزا مستحقا. هكذا تكون كرة القدم في يوم سيء.“

وسجل الغاني اندريه ايو هدفين في مرمى ليفربول الأول من رأسية قوية في الدقيقة 20 مستفيدا من ركلة ركنية والثاني في الدقيقة 66 بعد أن أخفق دفاع ليفربول في إبعاد الكرة في الاتجاه الاخر.

وأحرز جاك كورك هدفا في مرمى ليفربول من تسديدة بالقدم اليمنى في الدقيقة 33.

وفي محاولة لتدارك الوضع بعد تأخر ليفربول بهدفين في الشوط الأول أشرك المدرب الألماني اللاعبين لوكاس وكريستيان بنتيكي الذي سجل هدفا برأسية في الدقيقة 66 قبل أن يضيف ايو الهدف الثالث لسوانزي.

وعانى ليفربول من نقص عددي بداية من الدقيقة 76 بعدما طرد براد سميث إثر حصوله على الإنذار الثاني.

إعداد وتحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below