18 أيار مايو 2016 / 21:32 / بعد عامين

اشبيلية يتوج بلقب الدوري الأوروبي بفوزه على ليفربول

بازل (سويسرا) (رويترز) - عدل اشبيلية تأخره بهدف في الشوط الأول ليسجل ثلاثة أهداف خلال الشوط الثاني ويفوز 3-1 على ليفربول يوم الأربعاء محرزا لقب الدوري الأوروبي لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي.

لاعبو اشبيلية يحملون كأس الدوري الأوروبي لكرة القدم بعد فوزهم بالبطولة يوم الأربعاء. تصوير: ديلان مارتينيز - رويترز. تسخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط.

وسيطر ليفربول على المراحل الأولى من المباراة وتقدم بفضل هدف رائع لدانييل ستوريدج الذي سدد بقدمه اليسرى وبكل ثقة لتذهب الكرة باتجاه القائم البعيد وتسكن الشباك.

وظل اشبيلية متماسكا حتى نهاية الشوط الأول قبل ان يرد بقوة عندما سجل كيفن جاميرو اثر كرة عرضية من ماريانو بيريرا بعد مرور أقل من دقيقة واحدة على بداية الشوط الثاني.

ووضع كوكي اشبيلية في المقدمة لأول مرة خلال اللقاء وأضاف هدفا ثالثا مثيرا للجدل بعد ان رفع الحكم المساعد الراية مشيرا إلى وجود تسلل إلا ان الحكم يوناس اريكسون احتسب الهدف عقب مشاورات مطولة.

وقال دانييل كاريكو مدافع اشبيلية عقب ضمان فريقه لمكان في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ”هذه هي بطولتنا. قدمنا أداء رائعا في الشوط الثاني. أنا فخور للغاية بزملائي في الفريق وبالمشجعين. كانت أمسية رائعة.“

وأضاف ”كان ليفربول في غاية التميز في الشوط الأول. قال المدرب ان علينا ان نغير طريقة لعبنا وان نؤمن بقدراتنا. قمنا بما طلبه منا. لم تسنح أي فرص لليفربول خلال الشوط الثاني.“

وبدا ان ستوريدج قد وضع ليفربول على الطريق نحو اللقب عندما منحه هدف التقدم في الدقيقة 35 بتسديدة أعادت إلى الأذهان التسديدات الرائعة للبرازيلي رونالدينيو أثناء فترة مجده.

ودفع هذا الهدف بالفريق الانجليزي للتألق وكان بوسعه تسجيل الهدف الثاني عندما لعب ناثانيل كلاين كرة عرضية منخفضة مرت من أمام مرمى اشبيلية دون ان يتدخل أحد من زملائه ليسكنها الشباك.

* بداية التحول

وتعادل الفريق الاسباني مع بداية الشوط الثاني مباشرة عندما لعب البرتو مورينو كرة برأسه صوب ماريانو مباشرة الذي انطلق نحو خط الملعب وأرسل كرة عرضية اسكنها جاميرو الشباك.

وكاد اللاعب الفرنسي ان يسجل ثانية بعدها بدقيقتين إلا ان كولو توري منع الكرة من ان تسكن الشباك قبل ان يستسلم ليفربول بعدها وبشكل مفاجئ.

وهيأ فيتولو الهدف الثاني لاشبيلية في الدقيقة 64 بعد ان تبادل التمريرات مع اثنين من زملائه قبل ان يظهر كوكي في المشهد ويسدد من على حافة منطقة الجزاء لتسكن الكرة شباك سيمون مينوليه حارس ليفربول.

وبعدها بست دقائق مرر ايفر بانيجا الكرة إلى كوكي الذي سجل ثانية وسط احتجاجات عنيفة من لاعبي ليفربول الذي اندفع مدربهم يورجن كلوب على خط الملعب لمناقشة طاقم التحكيم في سبب احتساب الهدف.

وقال جيمس ميلنر قائد ليفربول ”أظهرنا خلال البطولة أننا جيدون بما يكفي للفوز باللقب لكننا لم نكن في قمة مستوانا الليلة.“

ولن يشارك ليفربول في المسابقات الأوروبية الموسم المقبل.

وأضاف ميلنر في إشارة لخسارة ليفربول لنهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمام مانشستر سيتي بركلات الترجيح ”ضربة قاسية للنادي ومكانتنا. خضنا النهائي مرتين هذا الموسم لكننا لم ننجح في الفوز.“

وتابع ”كنا على أتم الاستعداد لخوض الشوط الثاني لكن شباكنا تلقت هدفا سخيفا ولم نعد بعدها لأجواء اللقاء.“

اعداد احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below