23 أيار مايو 2016 / 19:57 / منذ عام واحد

اقالة فان جال من يونايتد ومورينيو في طريقه لخلافته

لويس فان جال يقود مران مانشستر يونايتد يوم 19 مايو ايار 2016. تصوير: كريج برو - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

لندن (رويترز) - أقال مانشستر يونايتد مدربه لويس فان جال يوم الاثنين بعد يومين من قيادة المدرب الهولندي الفريق إلى الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم مع توقعات على نطاق واسع بأن يتم تعيين جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي السابق خلفا له.

وتسربت أنباء رحيل فان جال بعد دقائق من الفوز 2-1 باستاد ويمبلي على كريستال بالاس وبعد تكهنات اعلامية ويوم من المفاوضات أكد الطرفان النبأ.

وقال إد وودوارد الرئيس التنفيذي ليونايتد في بيان بموقع النادي على الانترنت ”أود توجيه الشكر إلى لويس وجهازه الفني على العمل الممتاز في العامين الماضيين والذي أسفر عن الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي للمرة 12.“

وأضاف ”كان سلوكه في غاية الاحترافية طيلة فترة وجوده هنا. يترك لنا إرثا من الثقة التي أعطاها للاعبين الشبان لإظهار قدراتهم في أعلى المستويات.“

لكن فان جال لم يكن سعيدا للغاية برحيله.

وقال المدرب الهولندي ”أشعر بخيبة أمل شديدة لعدم قدرتي على استكمال السنوات الثلاث كما كان مخططا. أؤمن بأن الأساس موجود بقوة ليستطيع هذا النادي التقدم للأمام وتحقيق نجاح أكبر.“

ومن المتوقع اعلان تعيين مورينيو المدرب السابق لتشيلسي وانترناسيونالي وريال مدريد كبديل لفان جال هذا الأسبوع رغم أن النادي لم يؤكد بعد خليفة المدرب الهولندي الذي جلب لقبا على الأقل.

وقال فان جال ”أنا فخور للغاية بأنني ساعدت يونايتد على الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي للمرة 12 في تاريخ النادي.“

وأضاف “تشرفت خلال مسيرتي التدريبية باحراز 20 لقبا لكن الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي سيكون دائما من أهم انجازات مشواري.

”أتمنى أن يمنح الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي النادي منصة ينطلق منها الموسم القادم من أجل استعادة النجاح الذي ترغب فيه جماهيره المتحمسة.“

لكن التتويج في الكأس لم ينجح في صقل موسم احتل فيه يونايتد المركز الخامس في الدوري ليفشل في التأهل لدوري أبطال اوروبا وقدم خلاله عروضا متواضعة أدت إلى اطلاق جماهيره صفارات استهجان ضده حتى بعد الانتصارات.

ووقع فان جال (64 عاما) عقدا لثلاث سنوات في مايو ايار 2014 ليخلف ديفيد مويز الذي تولى المسؤولية بدوره خلفا لأليكس فيرجسون في موسم 2013-2014 وأقيل لفشله في الارتقاء لمستويات سلفه.

* الجماهير الساخطة

وقاد فان جال يونايتد من المركز السابع تحت قيادة مويز إلى الرابع في موسمه الأول لكن رغم الانفاق الضخم في سوق الانتقالات تراجع الفريق مجددا وازداد سخط الجماهير.

وكانت عدم قدرة يونايتد على تقديم كرة القدم السلسة التي كانت من علامات عهد فيرجسون الملئ بالألقاب في استاد اولد ترافورد أكبر اخفاقات فان جال.

ونسبة تسجيل الأهداف في كل مباراة - خاصة على أرضه - أقل من كل منافسيه الرئيسيين.

وتصدر يونايتد الترتيب لفترة قصيرة في نهاية سبتمبر أيلول لكن بحلول منتصف ديسمبر كانون الأول كان قد خرج من المراكز الأربعة الأولى بعد هزيمتين متتاليتين على يد الوافدين الجديدين بورنموث ونوريتش سيتي.

وكان الاخفاق في التأهل لأدوار خروج المهزوم في دوري الأبطال هذا الموسم بعد احتلال يونايتد المركز الثالث في مجموعته خلف فولفسبورج وايندهوفن لطمة أخرى لفان جال.

وزادت الخسارة أمام الغريم التقليدي ليفربول في الدوري الاوروبي من الضغط على مدرب اياكس امستردام وبرشلونة وبايرن ميونيخ ومنتخب هولندا السابق.

ومنحت انطلاقة متأخرة من أجل انتزاع المركز الرابع ومسيرة الفريق في كأس الاتحاد الانجليزي والسجل اللافت في اشراك اللاعبين الشبان بعض الزخم لمسيرة فان جال لكن الانتصار في استاد ويمبلي يوم السبت - وهو اللقب الأول ليونايتد في ثلاث سنوات - لم يعتبر كافيا وجاء بعد فوات الآوان.

وأضاف فان جال “كان شرف لي تدريب ناد مذهل مثل مانشستر يونايتد.. وبقيامي بذلك حققت طموحا قديما.

”أشكر الملاك وإدارة مانشستر يونايتد على منحي فرصة تدريب هذا النادي الرائع.“

اعداد أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below