16 حزيران يونيو 2016 / 21:02 / منذ عام واحد

بولندا العنيدة تفرض على ألمانيا أول تعادل سلبي في بطولة أوروبا

باريس (رويترز) - فرضت بولندا على ألمانيا أول تعادل سلبي في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم المقامة في فرنسا بعدما أخفقت بطلة العالم في كسر عناد دفاع المنافس الذي خرج فرحا بنقطة من المواجهة.

يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا يوجه لاعبيه خلال مباراة امام بولندا ببطولة اوروبا لكرة القدم يوم الخميس. تصوير: دارين ستابلس - رويترز.

واقتربت ألمانيا وبولندا من التأهل إلى دور الستة عشر حيث تتقاسمان صدارة المجموعة الثالثة برصيد أربع نقاط لكل منتخب بفارق نقطة واحدة عن أيرلندا الشمالية التي فازت 2-صفر في وقت سابق يوم الخميس على أوكرانيا التي تبقى بلا رصيد.

وبات المنتخبان في حاجة لنقطة واحدة من المباراة الاخيرة أمام ايرلندا الشمالية واوكرانيا يوم الثلاثاء للتأهل للدور الثاني.

وخاضت ألمانيا أول مباراة لها على ملعب فرنسا الدولي منذ هجمات نوفمبر تشرين الثاني في باريس والتي وقعت أثناء مباراة لها اخفقت خلالها أيضا في التسجيل عندما خسرت 2-صفر أمام البلد المضيف.

ويوم الخميس ومع تراجع حلقة الوصل ماريو جوتسه الى الخلف كثيرا اخفقت ألمانيا في ترك بصمة في الثلث الاخير من الملعب.

وقال جيروم بواتنج الذي اختير أفضل لاعب في المباراة يوم الخميس ”لم ننجح في مواقف رجل لرجل. لم ننجح في تحركاتنا ويتعين علينا ان نفرح بهذا التعادل.“

وتابع ”لعبنا جيدا دفاعيا لكن في الهجوم افتقدنا الكثير من الامور. يتعين علينا ان نلعب بنزعة هجومية أكبر.“

وبدا بواتنج صلدا الى جوار شريكه المعتاد في قلب الدفاع ماتس هوملز الذي اعاده المدرب يواكيم لوف للتشكيلة الاساسية بعد اداء باهت دفاعيا في مباراته الاولى التي انتهت بالفوز 2-صفر على اوكرانيا.

واخفقت الجارتان اللتان التقيتا لاخر مرة في بطولة اوروبا في مواجهة مثيرة في 2008 في تسديد اي محاولة على المرمى في الشوط الاول.

وكانت ابرز الفرص رأسية جوتسه التي مرت فوق العارضة في الدقيقة الرابعة ومحاولة توني كروس في الدقيقة 15 التي حادت عن الهدف.

وأصاب هذا الأمر الألمان الذين يطاردون رابع القابهم في بطولة أوروبا بالاحباط ليحصل سامي خضيرة ومسعود اوزيل على انذارين دون اي داع في الشوط الاول قبل ان ينضم اليهما جيروم بواتنج في الدقيقة 67.

*ايقاع سريع

وسنحت فرصة خطيرة لبولندا في بداية الشوط الثاني الاكثر سرعة عن طريق أركاديوش ميليك لكنه تعامل برعونة مع كرة عرضية ووضعها خارج مرمى الحارس مانويل نوير.

وكاد روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بولندا أن ينفرد بالمرمى لكنه تباطأ في التسديد ليتدخل في الوقت المناسب المدافع الألماني بواتنج وهو زميل ليفاندوفسكي في فريق بايرن ميونيخ.

وقال ليفاندوفسكي ”لاحت لنا فرص أخطر من المانيا.“

وتابع ”في الشوط الاول احترمنا المنافس أكثر من اللازم لكن في الشوط الثاني تقدمنا للهجوم قليلا.“

وجاءت فرصة خطيرة لألمانيا في الدقيقة 69 عندما سدد أوزيل كرة قوية تصدى لها الحارس أوكاش فابيانسكي الذي دخل التشكيلة الأساسية بدلا من الحارس الأساسي المصاب فويتشيخ شتينسني.

وفي الجولة الأخيرة ستلعب ألمانيا مع أيرلندا الشمالية بينما تلتقي بولندا مع أوكرانيا.

إعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below