17 حزيران يونيو 2016 / 14:28 / بعد عام واحد

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يبقي على إيقاف روسيا وشكوك حول مشاركتها في الاولمبياد

شعار الاتحاد الدولي لألعاب القوى في موناكو في صورة بتاريخ 11 مارس اذار 2016. تصوير: ايريك جايار - رويترز.

فيينا/موسكو (رويترز) - أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى يوم الجمعة أنه صوت بالإجماع على الإبقاء على الإيقاف المفروض على مشاركة روسيا في المنافسات الدولية قبل اولمبياد ريو دي جانيرو في أغسطس آب المقبل.

وسيبقي هذا على آمال ألعاب القوى الروسية معلقة على قرار من اللجنة الاولمبية الدولية بمنحها إعفاء خاصا خلال اجتماع سيعقد الأسبوع المقبل.

وعقد مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى - الذي صوت في مارس آذار الماضي على الإبقاء على الإيقاف المفروض على روسيا منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي - اجتماعا في فيينا ليقرر ما إذا كان سيمدد الإيقاف مجددا عقب الاستماع لما ذكرته مجموعة العمل المكلفة بمتابعة الأمر والتي ذكرت أن مشكلات المنشطات لا تزال قائمة في روسيا.

وقال سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي في تصريحات للصحفيين عقب الاجتماع الذي عقد في فيينا ”حدث بعض التقدم ولكنه ليس كافيا. القرار اتخذ بالإجماع ولم تلعب السياسة أي دور فيما تم اتخاذه اليوم.“

إلا أن كو قال إنه من المحتمل ”أن يتم تقييم الحالات الفردية للرياضيين الذين لم يخضعوا لاختبارات وفقا للنظام الروسي ولكن وفقا لأنظمة تملك برامج فعالة لمكافحة المنشطات.“

وقال النرويجي رينيه اندرسن رئيس مجموعة العمل الخاصة بمراقبة إصلاح برنامج مكافحة المنشطات الروسي إنه ”لم يطرأ أي تغيير مادي على الثقافة المتأصلة القائمة على التسامح وغض الطرف وربما أكثر من ذلك (إزاء المنشطات).“

وأضاف ”لن يسمح لأي من رياضيي ألعاب القوى في ريو بالمنافسة تحت العلم الروسي.“

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحفيين في سان بطرسبرج إن قرار الإيقاف الشامل لرياضة ألعاب القوى الروسية إلى جانب إيقاف اللاعبين فرادى يعد ظالما ”ولا يمت بصلة لأي إطار عمل أو سلوك متحضر.“

وأضاف ”تحدثنا لرفقائنا في وكالة مكافحة المنشطات (العالمية) ويحدونا الأمل أن يكون هناك رد ملائم من اللجنة الاولمبية الدولية.“

ولم تستبعد اللجنة الاولمبية الدولية - التي تشعر بالخوف من معاقبة أي رياضيين أبرياء - منح الرياضيين الروس إعفاء خاصا.

إلا أن كو قال إن الحق في المشاركة في الاولمبياد ”مسألة من اختصاص الاتحاد الدولي لألعاب القوى بشكل كامل.“

وقال كو قال إنه من المحتمل ”أن يتم تقييم الحالات الفردية للرياضيين الذين لم يخضعوا لاختبارات وفقا للنظام الروسي ولكن وفقا لأنظمة تملك برامج فعالة لمكافحة المنشطات.“

*الطعن أمام محكمة التحكيم

وقال ميخائيل بوتوف الأمين العام للاتحاد الروسي للقوى وعضو مجلس الاتحاد الدولي - والذي لم يسمح له بالتصويت يوم الجمعة - إن الاتحاد المحلي يبحث التقدم بطعن أمام محكمة التحكيم الرياضية.

وفرض الإيقاف الأول على الاتحاد الروسي في نوفمبر الماضي في أعقاب صدور تقرير عن لجنة مستقلة تابعة للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات كشف عن انتشار تعاطي للمنشطات على نطاق واسع برعاية الدولة.

وأصدرت الوكالة تقريرا ثانيا يوم الأربعاء الماضي يرسم صورة كئيبة عن وضع تناول المنشطات في روسيا أحد القوى العالمية في ألعاب القوى والتي احتلت المركز الثاني في جدول ميداليات دورة لندن الاولمبية 2012 خلف الولايات المتحدة.

وكشف التقرير عن 52 حالة جديدة سقطت في اختبارات منشطات وقصصا أخرى لمحاولات غير عادية لتجنب الخضوع للفحص بما يوحي بأن محاولات تغيير ثقافة المنشطات في روسيا فشلت.

وسيناقش اجتماع قمة اللجنة الاولمبية يوم الثلاثاء المقبل في لوزان المسألة وسط تقارير عن أن روسيا طبقت نظاما معقدا للتصدي لإجراءات الكشف عن المنشطات في دورة الألعاب الشتوية بسوتشي قبل عامين.

وتم إبلاغ اللجنة الاولمبية الدولية بقرار الاتحاد الدولي وأعلنت عن اجتماع عبر الهاتف للمجلس التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية يوم السبت لمناقشة الخطوات التالية.

وسيكون أي قرار لحظة فارقة في الحرب ضد انتهاكات المنشطات على صعيد الرياضة.

ونقلت وكالة أر-سبورت للأنباء عن وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو قوله يوم الجمعة إنه يأمل في تعديل اللجنة الاولمبية الدولية الموقف الذي نشأ عن تثبيت الاتحاد الدولي لألعاب القوى للإيقاف.

ونقلت الوكالة عن موتكو قوله ”نشعر بخيبة أمل...تمت معاقبة أشخاص أبرياء بسبب هذا الذنب. نأمل أن تظهر اللجنة الاولمبية ما بوسعها فعله لتصحيح هذا الموقف.“

ودعا الرئيس الروسي بوتين في وقت سابق يوم الجمعة إلى عدم فرض عقاب جماعي على الرياضيين الروس وعدم خلط قضية المنشطات بالسياسة أو استخدامها ضمن بنود الأجندة المعادية لروسيا.

ولن يتمكن رياضيو ألعاب القوى الروس وفقا لذلك من المنافسة في البطولات والأحداث التي تقام برعاية الاتحاد الدولي مثل بطولة أوروبا الشهر المقبل في أمستردام على الرغم من أن البعض منهم سيشارك في دورة ريو في أغسطس آب إذا ما قدمت اللجنة الاولمبية الدولية إعفاء خاصا خلال القمة الاولمبية يوم الثلاثاء المقبل.

اعداد وتحرير احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below