20 حزيران يونيو 2016 / 21:12 / بعد عام واحد

أجواء من عدم التصديق بعد تصدر ويلز المجموعة الثانية

بيل لاعب ويلز يحتفل بتسجيل هدف في مرمى روسيا ببطولة اوروبا لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: سيرجيو بيريز - رويترز.

تولوز (فرنسا) (رويترز) - استمتعت ويلز بأحد أفضل أيامها الكروية على مدار أكثر من نصف قرن بعدما فرضت هيمنتها أمام روسيا لتفوز 3-صفر وبعدما هزت الشباك مرتين في أول 20 دقيقة لتتأهل لدور 16 ببطولة أوروبا لكرة القدم يوم الاثنين كمتصدرة للمجموعة الثانية.

وبدا أن هناك صعوبة في حدوث ذلك الأمر عندما خسرت ويلز 2-1 أمام إنجلترا يوم الخميس الماضي وظهرت حالة من عدم التصديق بين الآلاف من مشجعي ويلز في الملعب مع الصياح مع كل لمسة للكرة وقبل إطلاق هتاف ”نحن في الصدارة“ مع نهاية اللقاء.

وتصدرت ويلز المجموعة بست نقاط وبفارق نقطة عن انجلترا التي تعادلت بدون أهداف في نفس الوقت مع سلوفاكيا.

وسيواجه فريق المدرب كريس كولمان منافسا من أصحاب المركز الثالث يوم السبت المقبل في باريس على أمل التأهل لدور الثمانية كما فعل في 1976.

وكانت الأمسية تاريخية لكرة القدم الويلزية وصنفت مباراة اليوم بانها الاهم منذ مباراة دور الثمانية في كأس العالم 1958.

وقال كولمان للصحفيين ”لم يكن الأمر يتعلق بالتفوق على إنجلترا بل بالتأهل“ قبل أن يؤكد أنه لم يسبق له مشاهدة أي منتخب لويلز يلعب بشكل أفضل.

ووضع آرون رامسي الكرة ببراعة من فوق الحارس إيجور أكينفييف ليفتتح التسجيل بعد 11 دقيقة بعد هجمة مرتدة سريعة ثم ضاعف نيل تيلور التقدم بعد تسع دقائق من هجمة مشابهة.

ولم تستفق روسيا من صدمة الهدفين قبل أن يختتم جاريث بيل الثلاثية في الدقيقة 67 من تسديدة متقنة أمام المرمى وهو هدفه الثالث في البطولة ليتصدر ترتيب الهدافين.

واحتفل لاعبو ومشجعو ويلز بالانتصار وسط أجواء حماسية بينما خاب أمل جمهور روسيا بعد الخسارة للمرة الثانية.

وسيتعين على روسيا التفكير كثيرا في مستقبل منتخبها الذي سيخوض كأس العالم بعد عامين على أرضه.

وتخلت ويلز عن الأسلوب الدفاعي الذي لعبت به معظم الوقت أمام انجلترا وأعادت استغلال براعتها الهجومية كما فعلت في فوزها الأول على سلوفاكيا.

وظهر بيل - الذي سجل هدفين من ركلتين حرتين في أول مباراتين ليعادل الرقم القياسي في البطولة - بأداء متميز قبل أن يهز الشباك في الشوط الثاني ليصبح أول لاعب يسجل في ثلاث مباريات متتالية بالنهائيات منذ التشيكي ميلان باروش في 2004.

واخترق بيل دفاع روسيا ليفتح مساحات له ولزميله رامسي بدعم من سام فوكس مفاجأة التشكيلة اليوم بعدما لعب في الهجوم على حساب هال روبسون-كانو.

ولم يحظ دفاع روسيا بمساندة خط الوسط الذي شهد ثلاثة تغييرات عن المباراة السابقة لكن الأفضلية كانت لجو ليدلي وجو ألين ثنائي ويلز.

وكانت المبادرة الهجومية لويلز منذ البداية عندما سدد بيل كرة قوية شكلت تهديدا على مرمى أكينفييف.

وتماسكت روسيا قليلا لكن ألين مرر كرة رائعة إلى رامسي الذي انفرد بأكينفييف وسدد من فوق رأسه بمهارة.

وبعدها استقبل تيلور تمريرة بالخطأ من قائد روسيا رومان شيروكوف ليسجل بعد محاولتين على المرمى.

وهذا هو الهدف الدولي الأول لتيلور الذي لم يحرز أي هدف على مستوى الأندية خلال ست سنوات.

وصنع بيل فرصا لفوكس ورامسي قبل انتهاء الشوط الأول الذي لم يشهد خطورة من جانب روسيا باستثناء محاولة بدأت بتسديدة بعيدة المدى من أكينفييف.

ولم يتمكن المدافع آشلي وليامز من التحكم بهذه الكرة واضطر وين هينيسي حارس ويلز للتدخل والتصدي لتسديدة أرتيم جوبا من مسافة قريبة.

وكرر ليونيد سلوتسكي مدرب روسيا ما فعله خلال الخسارة 2-1 من سلوفاكيا حيث أجرى تغييرين مبكرين في الشوط الثاني لكن لم يحدث اي تحسن ملحوظ.

ومرر رامسي الذي اختير كأفضل لاعب في المباراة كرة متقنة إلى بيل الذي حولها إلى شباك أكينفييف في تكرار للتعاون بين الثنائي.

وقال رامسي ”تصدرنا المجموعة وهو أمر لم يتوقعه تقريبا أي شخص. هدفنا الرئيسي كان التأهل. ينتابنا شعور رائع بتصدر المجموعة.“

وأضاف بيل ”ربما هذا أفضل أداء أقدمه مع ويلز.“

إعداد وتحرير أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below