23 حزيران يونيو 2016 / 19:07 / منذ عام واحد

رجل في الأخبار-الثقة وراء نجاح باييه في تسديد الكرة داخل المرمى

ديميتري باييه لاعب فرنسا خلال مباراة أمام ألبانيا في بطولة أوروبا 2016 يوم 15 يونيو حزيران 2016. تصوير: ايدي كيو - رويترز.

باريس (رويترز) - هناك أسباب عديدة كانت وراء تحول ديميتري باييه من لاعب عادي إلى أحد أهم عناصر تشكيلة منتخب فرنسا في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم لكن أفضل كلمات وصفت ذلك جاءت من مدربه الحالي ديدييه ديشان.

وقال ديشان مدرب فرنسا في إشارة إلى الأهداف الحاسمة لباييه في الفترة الأخيرة ”تصبح كرة القدم بسيطة عندما يطلق اللاعب الكرة في أعلى زاوية المرمى.“

وما يقصده ديشان أن باييه - الذي يشتهر من قبل بإمكانياته الفردية العالية ومهاراته - اكتسب الثقة المطلوبة لتحويل دفة المباريات بشكل مؤثر.

وسجل باييه (29 عاما) هدفين جميلين عندما فازت فرنسا على رومانيا وألبانيا قبل أن يهدر فرصة تسجيل أحد أجمل أهداف البطولة - إن لم يكن العام بأكمله - عندما سدد كرة مباشرة من حافة المنطقة اصطدمت بالعارضة أمام سويسرا.

ولم يسبق لباييه أن ترك بصمة مؤثرة على الصعيد الدولي ولم يكن قد لعب لفرنسا لحوالي عام واحد قبل أن يضمه ديشان - بعد مشاهدة تألقه مع وست هام يونايتد في الدوري الإنجليزي - للتشكيلة قبل مواجهة هولندا وروسيا وديا في مارس آذار الماضي.

وكانت عودة باييه ناجحة في الفوز بالمباراتين إذ سجل هدفا من ركلة حرة أمام روسيا كما أحرز هدفا رائعا بطريقة مشابهة في الانتصار على الكاميرون في آخر تجربة قبل بطولة أوروبا.

وقال باييه بعدما انضم لتشكيلة فرنسا ببطولة أوروبا ”أنا هنا بعد مشوار طويل. لم أكن أتخيل أبدا أن يحدث ذلك عندما بدأ الموسم.“

* دموع الفرح

ولا يزال باييه يكتب قصة النجاح وعاش موقفا مفعما بالمشاعر أثناء خروجه من الملعب بدموع الفرح عقب تسجيل هدف الانتصار الرائع أمام رومانيا في افتتاح البطولة القارية.

وهذه اللقطات جعلت باييه يستعيد ذكرياته عندما بكى أثناء مغادرة ملعب آخر منذ 12 عاما إذ أحرز اللاعب الشاب آنذاك لقبا محليا في جزيرة ريونيون الفرنسية حيث ولد هناك.

ولقد عاد باييه قبلها إلى ريونيون بعدما قيل له إنه لن يصبح لاعبا محترفا وطردته أكاديمية لوهافر التي أخرجت العديد من اللاعبين المتميزين ومنهم زميله في منتخب فرنسا بول بوجبا.

لكن هذا اللقب المحلي الوحيد في مشوار باييه ساعده على العودة لفرنسا في أكاديمية جديدة في نانت حيث بدأ مشواره الاحترافي هناك.

ولذلك لم يكن غريبا أن تظهر كلمة ريونيون بجوار لوحة أرقام السيارة الرياضية الصفراء لباييه أثناء ذهابه لمران وست هام.

وقبل الانتقال إلى هذا الفريق اللندني قضى باييه موسمين مع أولمبيك مرسيليا وظهر بشكل رائع في واحد من الموسمين تحت قيادة المدرب الأرجنتيني الشهير مارسيلو بيلسا.

وقال باييه لمحطة إم.6 التلفزيونية الفرنسية ”أعتقد أن الكثير حدث بسبب بيلسا. لقد كان يتحدث إلي ودافع عني ووثق في. هذا ساعدني لاكتساب الثقة التي جلبتها معي إلى وست هام.“

ويحاول ديشان أن يسير على خطى بيلسا وسلافن بيليتش مدرب ست هام في منح الثقة لباييه لكي ينتظر منه نفس التألق.

وقال ديشان عن باييه بعد الأداء المذهل أمام رومانيا ”سأضع فوقه الثلج لكي أحافظ عليه. لا أريد أن يتعرض لأي مكروه.“

وتأتي مثل الكلمات من المدرب بعد أشهر قليلة من حديثه عن عدم اقتناعه بأداء باييه على المستوى الدولي لتوضح مدى أهمية هذا اللاعب الخجول القادم من ريونيون بالنسبة للفرنسيين.

إعداد وتحرير أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below