9 تموز يوليو 2016 / 15:07 / بعد عام واحد

سيرينا تحرز لقبها رقم 22 بالبطولات الكبرى بفوزها على كيربر في نهائي ويمبلدون

لندن (رويترز) - ساند الحظ الأمريكية سيرينا وليامز في المحاولة الثالثة لتستطيع في النهاية معادلة الرقم القياسي لشتيفي جراف بإحراز 22 لقبا على صعيد الفردي في البطولات الأربع الكبرى خلال عصر الاحتراف بتغلبها على الألمانية انجيلكه كيربر 7-5 و6-3 اليوم السبت لتنال لقب فردي السيدات ببطولة ويمبلدون للتنس.

سيرينا وليامز تحتفل بفوزها بلقب بطولة ويمبلدون للتنس يوم السبت - صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

واضطرت سيرينا المصنفة الأولى لتقديم أحد أفضل عروضها في رياضة التنس في مواجهة كيربر القوية في مباراة مثيرة بالملعب الرئيسي وأثبتت ضرباتها القوية أنها قادرة على حسم المواجهة أمام منافستها الألمانية.

وكانت كيربر قد حالت دون فوز سيرينا بنهائي بطولة استراليا المفتوحة لتحرز هي أولى ألقابها في البطولات الأربع الكبرى كما استطاعت الاسبانية جاربين موجوروزا إبقاء سيرينا (34 عاما) في حالة انتظار لمعادلة رقم جراف عندما فازت على منافستها الأمريكية الشهر الماضي في نهائي فرنسا المفتوحة.

وفشلت سيرينا - التي حصدت لقبها رقم 21 ضمن البطولات الكبرى على حساب موجوروزا بفوزها ببطولة ويمبلدون العام الماضي - في حصد جميع ألقاب البطولات الأربع الكبرى في موسم واحد عندما خسرت أمام الايطالية روبرتا فينشي في الدور قبل النهائي في أمريكا المفتوحة في 2015.

إلا ان سيرينا لم تضيع الفرصة هذه المرة.

وظلت كيربر المصنفة الرابعة في البطولة في إطار المنافسة طوال المباراة الرائعة التي شهدت أساليب لعب متباينة لكن وفي ظل كون إرسال سيرينا في أفضل حالاته كان لزاما على اللاعب الألمانية تحمل الكثير من الألم في ظل حماس جماهيري كبير.

لكن نهاية المباراة جاءت سريعة بعد أن نجحت سيرينا في كسر إرسال اللاعبة الألمانية للمرة الثانية في المباراة في الشوط السابع للمجموعة الثانية ثم الفوز بشوط نظيف لتظفر باللقب.

* انتصار رائع

وقالت سيرينا التي ارتسمت على وجهها ابتسامة عريضة بعد انتزاعها لجائزة فينوس روزووتر ”كان من الصعب عدم التفكير في الأمر (رقم جراف القياسي).“

وأضافت ”حاولت مرتين هذا العام إلا أنني خسرت أمام منافستين كبيرتين كانت إحداهما هي انجليكه. لكن ما يجعل مذاق الانتصار أحلى هو معرفة مدى العمل الصعب الذي قمت به.“

وتابعت في حديثها للجماهير التي انتظرت ساعة و21 دقيقة لحسم النهائي الحافل بالتبادلات الطويلة للكرة ”أشكركم يا رفاق لحضوركم إلى هنا لمتابعة (لقبي) 22. هذا رائع.“

وأخجلت كيربر منافستها سيرينا بقولها إنها خسرت أمام ”بطلة رائعة وشخصية رائعة.“

وأضافت اللاعبة الألمانية التي ستتقدم إلى المركز الثاني في التصنيف عندما يصدر يوم الاثنين ”إرسال سيرينا كان لا يصدق اليوم. لعبت مباراة قوية للغاية.“

وتابعت ”لا اعتقد أنني خسرت المباراة. اعتقد أنها هي التي فازت.“

ونالت سيرينا 38 من بين 43 نقطة على إرسالها الأول وتعرضت لكسر إرسال واحد وهي متعادلة 3-3 في المجموعة الثانية والذي أنقذته من خلال أحد إرسالاتها الساحقة 13 في اللقاء.

ولخص جون مكنرو الفائز باللقب في ويمبلدون ثلاث مرات من قبل السبب في تفرد سيرينا في فئة خاصة بها بعيدا عن بقية منافستها ”هذا أقوى سلاح فردي في تاريخ تنس السيدات ويتبعه رغبتها في الفوز.“

* مباراة مثيرة

وتأهلت كيربر إلى النهائي دون خسارة مجموعة واحدة وقضت على الآمال في مشاهدة أول مواجهة بين الشقيقتين وليامز في نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى منذ عام 2009 عندما فازت على فينوس.

وبعد فوزها المفاجئ على سيرينا في ملبورن دخلت كيربر المباراة بثقة في إمكانية الفوز وحصدت أول نقطة في المباراة.

وحصلت سيرينا على ثلاث فرص لكسر إرسال منافستها في الشوط الثاني لكنها لم تنجح.

واحتفلت سيرينا بعد فوزها بنقطة بعد تبادل الكرة عدة مرات وواصلت تشجيع نفسها مع استمرار التعادل 4-4 و5-5.

واحتفظت كيربر المصنفة الرابعة بأسلحتها في المجموعة الأولى القوية إلا أنها تراجعت 5-6 بعد ان ارتكبت خطأين سهلين وهو ما منح سيرينا الفرصة لانتزاع الفوز بالمجموعة وهو ما قامت به في النقطة الثانية لحسم المجموعة.

وواجهت سيرينا المصنفة الأولى عالميا لحظة خطورة كبيرة عندما انتزعت كيربر أول نقطة لكسر إرسال منافستها والنتيجة هي التعادل 3-3 في المجموعة الثانية إلا أنها ردت بتسديد ارسالات ساحقة متتالية لتظل متقدمة.

وبسبب الضغط الشديد طوال المباراة تعثرت كيربر في الشوط التالي وتعرضت لكسر إرسالها للمرة الثانية في المباراة بعد ان سددت ضربة خلفية خارج الملعب لتمنح سيرينا التقدم 5-3 وفرصة حسم اللقب.

ولم تكن سيرينا تريد إطالة أمد المباراة وتقدمت 40-صفر وضمنت الفوز بضربة على الطائر في نقطة حسم المباراة الأولى قبل ان تسقط على ظهرها من فرط السعادة على أرضية الملعب الرئيسي.

وعادت سيرينا وهي سعيدة إلى أرضية الملعب بعدها بقليل حيث قادتها ضربات إرسالها القوية نحو لقب آخر.

وعادت سيرينا إلى الملعب الرئيسي في وقت لاحق لتحرز لقبها السادس في منافسات الزوجي ببطولة ويمبلدون مع شقيقتها فينوس أمام الزوجي المصنف خامسا والمؤلف من المجرية تيميا بابوش وياروسلافا شفيدوفا لاعبة قازاخستان لتؤكد أن اليوم كان من أيام مجدها.

اعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below