7 آب أغسطس 2016 / 17:07 / منذ عام واحد

إبراهيموفيتش يهدي مورينيو لقبه الأول مع مانشستر يونايتد

زلاتان إبراهيموفيتش يحمل درع المجتمع بعد فوز فريقه مانشستر يونايتد على ليستر سيتي يوم الاحد. تصوير: ايدي كيو - رويترز

(رويترز) - أحرز السويدي زلاتان إبراهيموفيتش هدفا بضربة رأس قرب النهاية ليقود مانشستر يونايتد للفوز 2-1 على ليستر سيتي بطل الدوري وإحراز لقب درع المجتمع لكرة القدم في افتتاح الموسم الإنجليزي يوم الأحد.

ومنح إبراهيموفيتش الانتصار لمدربه جوزيه مورينيو في مباراته الرسمية الأولى بالموسم بعدما ارتقى أعلى من ويس مورجان قائد ليستر وقابل كرة عرضية من أنطونيو فالنسيا ووضعها برأسه في الدقيقة 83 ليحرز يونايتد لقبه 21 في المسابقة وهو رقم قياسي.

وكان جيسي لينجارد تقدم بهدف ليونايتد بعد مجهود فردي رائع في الدقيقة 32 بينما أدرك جيمي فاردي التعادل بعدما انفرد بالمرمى بسبب تمريرة خاطئة من مروان فيلايني في الدقيقة 52.

وقال مورينيو لمحطة بي.تي سبورت التلفزيونية ”هذا فوز مهم لكن يبقى أمامنا الكثير من العمل. لن أتحلى بالطموح إذا قلت إن الأداء كان رائعا. الأمر لم يكن كذلك. من المهم جدا بدء الموسم بلقب.“

وبدأ يونايتد -الذي أعلن قبل اللقاء أن الفرنسي بول بوجبا سيخضع للكشف الطبي قبل إتمام انتقاله من يوفنتوس- المباراة بقوة بفضل التعاون بين ثنائي الهجوم وين روني وإبراهيموفيتش.

وقال إبراهيموفيتش ”ينتابني شعور جيد. هذه أول مباراة رسمية ولعبنا من أجل اللقب وحققنا الفوز.“

وأضاف مهاجم يوفنتوس وإنترناسيونالي وبرشلونة وباريس سان جيرمان السابق ”هذا اللقب 31 في مسيرتي. أنا سعيد جدا وأتمنى أن أفوز بمزيد من الألقاب.“

وقدم إيريك بيلي مدافع يونايتد الجديد عرضا قويا رغم محاولات عديدة من فاردي الذي كان يتحرك بشكل رائع وواصل تألقه بعدما ساعد ليستر على إحراز لقب الدوري لأول مرة في تاريخه الموسم الماضي.

* إبداع لينجارد

وصنع ليستر خطورة في الهجمات المرتدة وتعاون فاردي مع شينجي أوكازاكي الذي سدد كرة قوية بجوار المرمى في الدقيقة 18.

وردت العارضة محاولة بعد دقيقة واحدة من أوكازاكي الذي قابل برأسه ركلة ركنية نفذها مارك أولبرايتون.

لكن لينجارد نجح في افتتاح أهداف اللقاء عندما راوغ عددا كبيرا من اللاعبين وسدد الكرة في مرمى الحارس كاسبر شمايكل.

وقال كلاوديو رانييري مدرب ليستر ”أعتقد أن أقل شيء نستحقه اللجوء لركلات الترجيح لكن عند مواجهة فريق بطل يمكن حدوث أي شيء.“

وشارك السريع أحمد موسى مع ليستر في الشوط الثاني ونجح زميله فاردي في إدراك التعادل بعدما قطع تمريرة خاطئة من فيلايني وانفرد بمرمى الحارس ديفيد دي خيا وراوغه ثم سدد في المرمى.

واضطر شمايكل للخروج من منطقة الجزاء لإبعاد كرتين خطيرتين وضغط فريق مورينيو من أجل الفوز بينما أهدر موسى فرصة تسجيل هدف الانتصار لفريقه الجديد وسدد الكرة في الشبكة الخارجية.

لكن إبراهيموفيتش هو من صنع الفارق برأسه عندما ارتقى عاليا داخل منطقة الجزاء ووضع الكرة في مرمى شمايكل ليمنح مورينيو لقبه الأول مع مانشستر يونايتد.

إعداد وتحرير أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below