10 آب أغسطس 2016 / 08:42 / منذ عام واحد

تعزيز إجراءات الأمن حول المجمع الأولمبي في ريو بعد هجوم على حافلة

ريو دي جانيرو (رويترز) - عزز منظمو أولمبياد ريو دوريات الشرطة حول المجمع الأولمبي يوم الأربعاء بعدما أصيب شخصان عندما تعرضت حافلة لهجوم بما قال مسؤولو الأمن إنها حجارة ألقاها مخربون.

شخص يجلس في الحافلة الرسمية المخصصة للصحفيين في أولمبياد ريو بعدما تحطمت نافذتها في ريو دي جانيرو يوم الثلاثاء. تصوير: شانون ستابلتون - رويترز

وذكر ركاب على متن الحافلة أنهم سمعوا صوت إطلاق نار أثناء مرورها بحي كوريكاكا إلى الشمال مباشرة من المجمع الأولمبي ليل الثلاثاء. وقالت مصادر أمنية إن الاستنتاج الأولي الذي توصل إليه مسؤولو الأدلة الجنائية بالشرطة هو أن المقذوفات كانت حجارة.

تأتي الواقعة بعد سلسلة من عمليات سرقة لرياضيين وصحفيين ومشجعين خلال أول أولمبياد ينظم في أمريكا الجنوبية والذي بدأ يوم الجمعة.

وتحقق الشرطة في تعرض قاعة مؤقتة للإعلاميين لرصاصة طائشة في مركز الفروسية يوم السبت والتي قالت إنها جاءت من حي عشوائي قريب. كما عثرت الشرطة على رصاصة أخرى في نفس الموقع وفتحت تحقيقا في الحادث.

وقال لويز فرناندو كوريا مسؤول الأمن في الأولمبياد إن الحجارة أصابت الإطار المعدني لنوافذ الحافلة مما تسبب في صوت مرتفع قبل أن تحطم الزجاج.

وأضاف للصحفيين ”لم نتمكن من تحديد من فعل هذا لكنه فيما يبدو عمل تخريبي وليس اعتداء جنائيا يستهدف شخصا بعينه.“

وأضاف كوريا أن الشرطة ستعزز الدوريات على طول الطرق التي تربط الحديقة الأولمبية بملعب ديودورو حيث تجري منافسات كرة السلة. ويمر الطريق بأحياء فقيرة وكانت الحافلات الأولمبية وأفراد الجيش فقط هم من كانوا يسلكون هذا الطريق صباح يوم الأربعاء.

وقال مصدر بالشرطة لرويترز إنها المرة الثالثة التي يستهدف فيها شبان يلقون الحجارة حافلة أولمبية.

وقال ماريو أندرادا المتحدث باسم ريو 2016 في مؤتمر صحفي ”هذه واقعة مثيرة للقلق ولا يمكن التسامح معها“ مضيفا أن المنظمين يسعون جاهدين لتحسين الأمن.

وأظهرت صورة التقطها مصور لرويترز بعد لحظات من وقوع الهجوم على الحافلة ثقبا صغيرا في إحدى النوافذ.

وقالت شيريل مايكلسون التي كانت على متن الحافلة عندما استهدفت إنها سمعت طلقات نارية قبل تحطم النوافذ مباشرة. وقالت إنها كابتن متقاعدة بالقوات الجوية الأمريكية تعمل لحساب صحيفة رياضية.

وأضافت للصحفيين بعد المؤتمر الصحفي ”لن أصدق أنه كان إلقاء حجارة إلى أن أرى تقرير خبراء الطب الشرعي والمقذوفات لا ينظر إلى الإطار الحديدي بل إلى الزجاج المحطم.“

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below