14 آب أغسطس 2016 / 12:22 / منذ عام واحد

فيلبس يعتزل منافسات السباحة لكنه لن يهجر الرياضة

ريو دي جانيرو (رويترز) - غادر السباح الأمريكي الشهير مايكل فيلبس حوض السباحة الأولمبي للمرة الأخيرة يوم السبت بعد أن حقق حلم طفولته لكن من الواضع أنه لن يهجر هذه الرياضة التي منحته شهرة عالمية نادرة.

السباح الامريكي مايكل فيلبس يحتفل بالفوز بسباق التتابع أربعة في 100 متر متنوع في ريو يوم السبت. تصوير: دومينيك إبنبشلر - رويترز صورة تستخدم في الأغراض التحريرية فقط. يحظر بيع الصورة للحملات التسويقية او الدعائية

وانتهت مسيرة فيلبس بحصد ميداليته الذهبية الأولمبية رقم 23 بالفوز بلقب سباق التتابع أربعة في 100 متر متنوع السبت ليعزز رقمه القياسي كصاحب أنجح سجل وأكبر حصيلة من الميداليات في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية.

وقال فيلبس ”بدأ كل هذا وانطلق بحلم صغير في الطفولة غير مسار منافسات السباحة وحاول القيام بما لم يقم به أي شخص أخر من قبل.. وسار الأمر بصورة جيدة للغاية.“

وكان من الممكن أن تتوقف هذه المسيرة الرياضية قبل أربعة أعوام بصورة أقل بريقا ونجاحا بالنسبة لفيلبس الذي أكمل عامه الحادي والثلاثين.

فبعد أولمبياد لندن 2012 والذي أعلن فيلبس أنه الأخير في مسيرته الرياضية ترك فيلبس السباحة وهو يأسف لعدم الاستمتاع بمسيرته كما شعر بالضياع وعدم الاستعداد للاعتزال مثل الكثير من الرياضيين في هذه المرحلة.

وتحدث فيلبس عن التحول لاحتراف الجولف لكنه سرعان ما وجد نفسه يعود للمياه والسباحة.

ورغم بعض العثرات التي تعلقت بالقيادة تحت تأثير الكحول والدخول في برنامج تأهيلي جراء ذلك عاد فيلبس للظهور في الألعاب الأولمبية للمرة الخامسة.

وفي ريو حيث رفع رصيده من الميداليات الأولمبية إلى 28 ميدالية بعد فوزه بثلاث فضيات وبرونزيتين كان من الواضح أنه يستمتع بالفعل بالأداء والأجواء.

ورغم الإرهاق تقاسم فيلبس كل فوز حققه مع الجماهير المتحمسة وكان تأثره واضحا كلما لمح خطيبته نيكول وطفلهما الرضيع بومر وسط الجماهير.

وقال فيلبس ”لدى نزولي من الحافلة وتوجهي نحو حوض السباحة الليلة شعرت أنني سأنخرط في البكاء.. فهو الإحماء الأخير وارتداء ملابس السباحة للتنافس أمام الالاف وتمثيل بلادي للمرة الأخيرة.. غير معقول.“

وأضاف السباح المخضرم قوله ”الأمر أفضل كثيرا مما كان عليه قبل أربعة أعوام. هكذا كنت أريد إنهاء مسيرتي الرياضية. هذه هي اللمسة الأخيرة التي كنت أريدها بينما أتطلع لبدء فصل جديد من حياتي.“

وبالتأكيد سيكون جزء من هذا الفصل الجديد خارج حوض السباحة بعد أن أكد غير مرة أنه لن ينافس في أولمبياد طوكيو المقبل في 2020.

ومنذ ظهوره الأولمبي الأول في سيدني الاسترالية في 2000 كان فيلبس يطمح إلى وضع السباحة في قائمة الرياضات الأكثر شعبية وبالفعل اجتذبت السباحة شعبية هائلة طوال وجوده المتميز في المنافسات.

لكنه اعترف بأنه لم يحقق كل ما يريده للرياضة وأكد على استمراره في السعي لانجاز المهمة.

وقال رايان ميرفي زميل فيلبس في الفريق الأمريكي الفائز في سباق التتابع يوم السبت ”ربما لا ينافس مايكل ثانية لكنه سيستمر في الانخراط بكل قوة في عالم السباحة .. ومن المؤكد أنه سيكون موجودا في كل البطولات.“

وأضاف قوله ”ربما يعمل معلقا تلفزيونيا أو ربما في مجال أخر.. لكنه لن يهجر الرياضة.“

إعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below