14 آب أغسطس 2016 / 14:47 / بعد عام واحد

أهداف ليفربول تصعق ارسنال وبداية مظفرة لمورينيو مع يونايتد

لندن (رويترز) - وضع ليفربول اسمه كأحد المنافسين على لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بتسجيل أربعة أهداف في 17 دقيقة ليفوز 4-3 على مضيفه ارسنال بينما استهل جوزيه مورينيو مشواره كمدرب لمانشستر يونايتد بفوز سهل 3-1 خارج ملعبه على بورنموث يوم الأحد.

كوتينيو لاعب ليفربول يسدد ركلة حرة على مرمى ارسنال خلال مباراة الفريقين بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: ايدي كيو - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط.

وتأخر ليفربول بهدف سجله ثيو والكوت من الهجمة التالية لإضاعته ركلة جزاء تصدى لها الحارس سيمون مينيوليه.

واهتزت شباك ارسنال - في غياب ثلاثة من مدافعيه الأساسيين - عن طريق فيليبي كوتينيو (مرتين) وآدم لالانا وساديو ماني في مباراته الأولى مع ليفربول بين الدقيقتين 45 و62.

وقلص البديل اليكس اوكسليد-تشامبرلين الفارق لارسنال قبل أن يضيف كالوم تشيمبرز الهدف الثالث لكن ذلك لم يكن كافيا لمنع ليفربول من تحقيق فوزه الثاني خارج ملعبه على النادي اللندني في اخر 21 مباراة.

وأطلقت جماهير ارسنال صيحات استهجان ضد فريقها وأبدت عدم رضاها عن قلة اللاعبين الجدد المنضمين هذا الصيف لتشكيلة المدرب ارسين فينجر.

وشارك لاعب الوسط السويسري جرانيت تشاكا كبديل في الشوط الثاني بينما كان المدافع الشاب روب هولدينج في التشكيلة الأساسية في غياب بير مرتساكر ولوران كوسيلني وجابرييل.

وحصل والكوت على ركلة جزاء بعد عرقلة من الظهير البرتو مورينو لكن اللاعب الدولي الانجليزي سدد الكرة بشكل سيء ليتصدى لها الحارس مينيوليه.

غير أن والكوت عوض ذلك في الهجمة التالية بتسديدة أرضية في شباك ليفربول من داخل منطقة الجزاء.

وأدرك كوتينيو التعادل بتسديدة رائعة من ركلة حرة وخلال أكثر من ربع ساعة بقليل كان ليفربول متقدما بفارق بدا من الصعب تعويضه.

وهز لالانا وكوتينيو وماني الشباك بينما حرم بيتر تشك حارس ارسنال كوتينيو من هدفه الثالث في اللقاء.

لكن صيحات استهجان جماهير ارسنال تحولت إلى مساندة خلال دقيقتين بعد أن قلص اوكسليد-تشامبرلين النتيجة ثم أضاف تشيمبرز الهدف الثالث بعد عشر دقائق أخرى من ركلة حرة نفذها سانتي كازورلا.

وكان أمام ارسنال نحو 15 دقيقة لتكرار التعادل 4-4 بين الفريقين في 2009 باستاد انفيلد لكن دفاع ليفربول حافظ على الانتصار.

وقال لالانا ”المدرب تحدث معنا بعد نهاية الشوط الأول ورد فعلنا كان رائعا. شعرنا بالرضا بعد التقدم 4-1 لكن ارسنال فريق قوي.“

جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد يوجه لاعبيه خلال مباراة امام بورنموث بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: اندرو كولدريدج - رويترز.

وقال فينجر ”دفعنا ثمن الافتقار للخبرة في الدفاع“ مضيفا أنه يعمل بكل قوة ”للتعاقد مع لاعب أو اثنين.“

وبدا يورجن كلوب مدرب ليفربول سعيدا للغاية رغم اعترافه ”يمكننا الدفاع بشكل أفضل.“

وافتتح خوان ماتا التسجيل ليونايتد في بداية عهده الجديد في الدقيقة 40 مستغلا خطأ قائد بورنموث سيمون فرانسيس وأضاف وين روني الهدف الثاني قبل مرور ساعة من زمن اللقاء.

وأحرز زلاتان ابراهيموفيتش - الذي قاد يونايتد للتتويج بدرع المجتمع أمام ليستر سيتي الأسبوع الماضي - هدفه الأول في الدوري الانجليزي بتسديدة أرضية من 25 مترا.

وفشل يونايتد - الذي غاب عنه بول بوجبا المنضم حديثا في صفقة قياسية - في الحفاظ على نظافة شباكه ليستقبل هدفا من آدم سميث بتسديدة قوية من 12 مترا سكنت شباك الحارس ديفيد دي خيا.

وعوقب بوجبا بالإيقاف لمباراة واحدة بسبب تراكم الانذارات في نهاية الموسم الماضي مع ناديه السابق يوفنتوس الايطالي.

لكن ايريك بيلي القادم من ساحل العاج خاض مباراته الأولى مع يونايتد في الدوري الانجليزي الممتاز كما شارك الأرميني هنريخ مخيتاريان في اخر ربع ساعة.

وحافظ ابراهيموفيتش - المنضم حديثا ليونايتد في صفقة انتقال حر على عكس بوجبا الذي كلف النادي 89 مليون جنيه استرليني - على سمعته في التسجيل في أول مباراة في دوري جديد.

وقال المهاجم السويدي لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية ”الهدف الأول بالنسبة لي هو الفوز والثاني هو التسجيل إن استطعت.“

وأضاف ”كانت مباراة صعبة ولم نكن في أفضل حالاتنا في الشوط الأول لكن باتت الأمور أسهل في الشوط الثاني وأتيحت مساحات أمامنا.“

وقال روني إن التوافق بين ”أربع صفقات رائعة“ إضافة لمدرب جديد يعني ”الكثير من الإثارة“ لجماهير يونايتد التي انتقد معظمها افتقار الفريق للأداء الممتع في فترة المدرب السابق لويس فان جال.

وتولى مورينيو - الذي أقيل من تدريب تشيلسي العام الماضي - قيادة يونايتد بعد رحيل فان جال في نهاية الموسم الماضي رغم الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي.

وقال مورينيو ”أنا سعيد جدا. يبدأ بورنموث دائما بقوة شديدة لكننا حافظنا على سيطرتنا ولم يفاجئنا المنافس ثم بدأنا في اللعب.“

إعداد شادي أمير وأحمد مصطفى للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below