19 آب أغسطس 2016 / 17:21 / بعد عام واحد

ايسنباييفا تعتزل وتقول بطلة الزانة لن تنال "ذهبية مستحقة"

ريو دي جانيرو (رويترز) - أعلنت ايلينا ايسنباييفا الحاصلة على ذهبيتين اولمبيتين في القفز بالزانة والتي حرمت من الاشتراك في اولمبياد ريو دي جانيرو اعتزالها يوم الجمعة في مؤتمر صحفي قالت فيه إنه مهما كانت الفائزة في غيابها فإن الذهبية ستكون غير مستحقة.

الروسية ايسنباييفا اثناء حضور منافسات السباحة التوقيعية في اولمبياد ريو يوم 16 اغسطس اب 2016. تصوير: مايكل دالدر - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات تسويقية أو إعلانية.

وقالت ايسنباييفا أيضا إن الله سيحكم عما إذا كان قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى باستبعاد كل متسابقي ألعاب القوى الروس تقريبا وهي من ضمنهم من المشاركة في ريو صحيحا بناء على ما قال إنه أدلة دامغة على استخدام المنشطات برعاية الدولة.

وأكدت ايسنباييفا أنها كانت واثقة من فوزها بذهبية القفز بالزانة بعد تسجيل 4.90 متر في الثاني من يونيو حزيران في أول بطولة تخوضها منذ ثلاثة أعوام عقب انجاب طفلتها.

وقالت إنها ومدربها كانا واثقين من بلوغها 5.10 متر بزيادة أربعة سنتيمترات عن الرقم العالمي المسجل باسمها وأعلى من أفضل أرقام الموسم الحالي والذي حققته الامريكية ساندي موريس البالغ 4.93 متر.

ومضت قائلة “كنت واثقة حقا في انتصاري لأن كل شيء كان يشير إلى ذلك. عندما قفزت المتسابقات اليوم بدوني هل تعتقدون أن ذلك سيكون عادلا؟ لو نظرتم للصورة كاملة.. عندما تنافس بدون ايسنباييفا لن تكون ميداليتك الذهبية مستحقة.

”بالطبع سأهنيء البطلة الجديدة في القفز بالزانة لكني واثقة أنها لن تشعر بأهمية ميداليتها الذهبية لأن هدفها الأول هو هزيمة ايسنباييفا.“

* دور أولمبي

وانتخبت ايسنباييفا (34 عاما) بواسطة أقرانها يوم الخميس لعضوية لجنة الرياضيين في اللجنة الاولمبية الدولية وسيتم التصويت يوم الأحد على تأكيد عضويتها في اللجنة التي تضم أكثر من 100 عضو.

وفي هذا المنصب ستكون لاعبا مؤثرا في وقت أزمة في العلاقات بين روسيا والحركة الاولمبية.

ويعتقد العديد من الروس أن منع أكثر من 100 من متسابقي ألعاب القوى من المشاركة في اولمبياد ريو هو جزء من مؤامرة سياسية على غرار الحرب الباردة لمعاقبة موسكو على معارضتها للغرب بشأن الصراع في اوكرانيا وسوريا.

وقالت ايسنباييفا إنها لا تنفي وجود مشكلة منشطات في روسيا لكنها مثل أي دولة أخرى.

وتجنبت ايسنباييفا الهجوم على اللجنة الاولمبية الدولية واقتصر هجومها على الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي اتخذ قرار حظر الفريق الروسي عن المشاركة في ريو في يونيو حزيران الماضي.

وقالت ”أنا لست حكما لذلك لو يعتقد رئيس الاتحاد الدولي والأعضاء أنهم يتصرفون بأمانة تجاهي وتجاه كل الرياضيين الروس الشرفاء فإن الله سيحكم عليهم.“

وبعد أن تجنبت عدة مرات الاجابة عن أسئلة حول مستقبلها أعلنت بطلة اولمبياد 2004 و2008 أخيرا اعتزالها.

وقالت ”اليوم في ريو 19 أغسطس 2016 تنهي ايلينا ايسنباييفا مسيرتها الاحترافية.“

وأضافت ”أنا سعيدة للغاية بتحقيق أحلامي.. فزت بكل الميداليات الممكنة وكل الألقاب الممكنة وحصلت على ثقة وحب كل الجماهير في العالم.“

اعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below