ديوكوفيتش في سباق مع الوقت قبل أمريكا المفتوحة للتنس

Sat Aug 27, 2016 11:04am GMT
 

من سايمون كيمبرز

نيويورك (رويترز) - لمعاناته من الإصابة وأمور شخصية أثرت عليه في بطولة ويمبلدون يعترف المصنف الأول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش أن الوقت ليس في صالحه بينما يستعد لخوض منافسات بطولة أمريكا المفتوحة للتنس رابع وأخر البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي في ملاعب فلاشينج ميدوز بنيويورك وكله أمل في الاحتفاظ باللقب.

ويعاني ديوكوفيتش الذي يسعى لحصد اللقب رقم 13 في البطولات الأربع الكبرى من إصابة في المرفق هددت مسيرته في العام الحالي والذي بدأه بالفوز بلقب استراليا المفتوحة ثم التتويج بلقب فرنسا المفتوحة للمرة الأولى في يونيو حزيران ليحصل بذلك على جميع ألقاب البطولات الكبرى.

وبعد هزيمته وخروجه مبكرا من بطولة ويمبلدون تعرض ديوكوفيتش لإصابة في المرفق قبل انطلاق أولمبياد ريو دي جانيرو الصيفي حيث خرج من الدور الأول.

وقال ديوكوفيتش للصحفيين في ملاعب فلاشينج ميدوز يوم الجمعة "لم يكن المرفق في أفضل حال خلال أخر ثلاثة أسابيع ونصف لكني أبذل أقصى ما أستطيع لضمان الوصول للوضع الأفضل خلال البطولة أو على الأقل خلال الجزء الأول منها."

وأضاف النجم الصربي "أحيانا يكون الوقت هو العامل الحاسم. وكرياضي ومع اقتراب موعد انطلاق بطولة أمريكا المفتوحة فليس أمامي الكثير من الوقت للتعافي."

وكشف ديوكوفيتش أنه تلقى "علاجا كهربائيا" للتخلص من الإصابة التي تؤثر بصورة أساسية على ضرباته الخلفية.

وأوضح ديوكوفيتش "تحسنت حالتي.. حاليا أنا أتمنى مع انطلاق البطولة يوم الاثنين المقبل أن يكون بوسعي الوصول لأفضل مستوى يمكنني من تنفيذ الضربات الخلفية."

وبعد هزيمته في الدور الثالث في ويمبلدون أمام الأمريكي سام كويري قال ديوكوفيتش (29 عاما) إنه ليس على ما يرام "مئة في المئة" ويوم الجمعة قال إن الأمر كان يتعلق بموضوع شخصي.   يتبع

 
المصنف الأول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش يغادر الملعب مهزوما ببطولة ويمبلدون في لندن يوم 8 اغسطس آب 2016. تصوير: توبي ملفيل (صورة لرويترز للاستخدام التحريري فقط ويحظر بيعها للحملات التسويقية او الدعائية)