7 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 19:57 / بعد 10 أشهر

انقسام بين فرق فورمولا 1 بشأن اختبارات البحرين

بادي لو رئيس القطاع الفني بفريق مرسيدس - صورة من ارشيف رويترز.

سوزوكا (اليابان) (رويترز) - سرت حالة من الانقسام بين فرق بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات بشأن الاختبارات المقترحة قبل انطلاق الموسم المقبل إذ يوافق مرسيدس على الذهاب إلى البحرين بينما يعارض وليامز وفرق أخرى مغادرة أوروبا بسبب التكاليف الباهظة.

وتنص قواعد 2017 على أنه لا يمكن اختبار السيارات الحالية في حلبات خارج أوروبا دون موافقة أغلبية الفرق والاتحاد الدولي للسيارات.

ومن المقرر أن تستضيف برشلونة فترتي اختبارات تستمر الواحدة لأربعة أيام في فبراير شباط ومارس آذار المقبلين لكن ذلك قد يتغير.

وأبلغ بادي لو رئيس القطاع الفني بفريق مرسيدس الصحفيين يوم الجمعة على هامش سباق جائزة اليابان الكبرى "(شركة الإطارات) بيريلي طلبت من الاتحاد الدولي للسيارات دعم إقامة اختبارات في البحرين وهو ما يعني إقامتها خارج أوروبا. لذا فإن القواعد تنص على عدة إجراءات للقيام بذلك."

وقال إن شركة بيريلي في حاجة لاختبار الإطارات الجديدة الأعرض والخاصة بعام 2017 في أجواء حارة وتشعر بالقلق من عدم القيام بذلك.

وأضاف لو في إشارة إلى سباق جائزة أمريكا الكبرى الذي يملك سجلا سيئا وشاركت فيه ست سيارات فقط تعتمد على إطارات بريدجستون بعدما انسحبت كل الفرق التي تستخدم إطارات ميشلان لأسباب تتعلق بالسلامة "رأينا أن هذا وارد.. على سبيل المثال في انديانابوليس 2005."

وتابع البريطاني لو "نحتاج لقطع 300 كيلومتر بعدد معقول من الإطارات..لذا فإنها ليست مخاطرة كبرى وينبغي القيام بذلك. ولهذا ندعم هذا الطلب."

وقال بات سيموندز المدير الفني لفريق وليامز إنه يعارض المقترح تماما.

وأبلغ الصحفيين "تكلفة القيام بالاختبارات خارج أوروبا باهظة."

وأضاف "يعتمد الأمر على الطريقة التي تقوم بها وحجم الأشياء التي تحتاج شحنها إلى بريطانيا ثانية.. وحجم الأشياء التي يمكنك شحنها لخوض السباق الأول... نحن نتحدث عن 300 ألف جنيه استرليني (372180 دولارا) على الأقل.. وربما تصل إلى 500 ألف كحد أقصى."

وتابع "أنا متأكد من أن فريقا مثل مرسيدس يمكنه تحمل حالات طارئة وتكاليف كتلك. فريق مثل وليامز لا يمكنه ذلك ببساطة.. إنه مبلغ كبير بالنسبة لميزانيتنا."

وقال سيموندز إن هناك مخاطر تتمثل في هبوب عواصف رملية في البحرين وقد تضيع الساعات الأولى في تنظيف الحلبة.

وأضاف "أعتقد أن أبوظبي ستكون مكانا أفضل بكثير.. ربما حتى ماليزيا. ولكن كفريق نحن نعارض الفكرة."

إعداد طه محمد للنشرة العربية- تحرير احمد عبد اللطيف

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below