September 12, 2017 / 9:29 PM / 5 months ago

لوكاكو يستهل مشواره الأوروبي بقيادة يونايتد للفوز على بازل

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - افتتح روميلو لوكاكو سجل أهدافه في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع تدشين مانشستر يونايتد لمسيرة عودته للبطولة القارية بفوزه 3-صفر على بازل في الجولة الأولى للمجموعة الأولى والتي أقيمت على ملعب أولد ترافورد يوم الثلاثاء.

وسيطر يونايتد، الذي غاب عن المشاركة في دوري الأبطال الموسم الماضي لكنه تأهل هذه المرة بعد فوزه بلقب الدوري الأوروبي، على الشوط الأول واستحق التقدم في النتيجة بضربة رأس من البديل مراون فيلايني في الدقيقة 35.

وضاعف المهاجم الدولي البلجيكي لوكاكو، الذي شكل مصدر تهديد لبطل سويسرا في ظهوره لأول مرة في البطولة، تقدم يونايتد بضربة رأس مثالية مع بداية الشوط الثاني.

وحل ماركوس راشفورد بديلا ليسجل هدف يونايتد الثالث، والأول له في البطولة أيضا، في الدقيقة 84.

وقال لوكاكو في إشارة إلى التعثر أمام ستوك سيتي والتعادل 2-2 في الدوري الإنجليزي يوم السبت الماضي ”نحن سعداء بتحقيق الفوز بعد التعثر أمام ستوك مطلع الأسبوع“.

وأضاف ”نحن لا نزال في مرحلة العمل لكننا نؤدي بشكل جيد“.

وزادت شهرة بازل بعد تعادله وفوزه على يونايتد في دور المجموعات موسم 2011-2012 ليدفع بفريق المدرب أليكس فيرجسون للخروج من البطولة آنذاك.

وبدا يونايتد في غاية التصميم على عدم إتاحة الفرصة لمنافسه السويسري لإفساد عودة طال انتظار لبطولة وصفها المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بأنها ”الموطن الطبيعي“ لفريقه.

* ظهور لوكاكو

وأهدر لوكاكو، الذي رفع رصيده إلى ستة أهداف في ست مباريات مع يونايتد منذ انضمامه من إيفرتون مطلع الموسم الجاري، فرصة سهلة مبكرة بينما أهدر زميله هنريخ مخيتاريان فرصتين أيضا.

ووضع مخيتاريان الكرة برأسه أعلى من المرمى قبل أن يخفق في التعامل مع كرة عرضية من لوكاكو وسدد كرة اصطدمت بالقائم.

وفقد يونايتد لاعبه بول بوجبا بعدما تعرض لإصابة في عضلات الفخذ الخلفية خلال الشوط الأول لكن بديله فيلايني تعامل ببراعة مع كرة عرضية من آشلي يانج وتقدم بالهدف الأول لأصحاب الأرض. وهذا أول هدف لفيلايني في دوري الأبطال.

وأضاف يونايتد الهدف الثاني بعد ثماني دقائق من الشوط الثاني بطريقة مشابهة إذ أرسل دالي بليند كرة عرضية من ناحية اليسار وقابلها لوكاكو برأسه داخل المرمى.

وتسبب بازل بطل سويسرا في بعض المشكلات لدفاع يونايتد لكن الحارس ديفيد دي خيا كان يقظا وأنقذ تسديدة من محمد اليونسي.

وتراجع إيقاع يونايتد في الشوط الثاني لكنه أنهى المباراة بقوة بعدما حسم راشفورد الانتصار بتسجيل الهدف الثالث.

اعداد أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below